الأهلي يعلن عن الموعد الرسمي لتقديم الرجاوي بدر بانون    كوڤيد 19.. التوزيع الجغرافي للحالات المسجلة خلال 24 ساعة الأخيرة    تمديد الدراسة عن بعد بمدينة الدار البيضاء    وزارة الفلاحة تكشف عن حصيلة الموسم الفلاحي    حظر "تيك توك" و"وي تشات" في الولايات المتحدة    سخرية وتهكم على "حنكليس" المهدية    العاصمة الاقتصادية غادي تخنق..الحكومة زادت الحجر الصحي جوج سيمانات ف "كازا"    خاص. بسبب مبادرة "المؤتمر الاستثنائي" اجتماع عاجل لمكتب برلمان "البي جي دي".. وقيادي بارز ل"كود": مبادرة شجاعة وانا فرحان بهاد الشباب    كارتيرون يصف إدارة الزمالك المصري بكلمة واحدة…    فيديو: يوسف النصيري يسجل هدف برأسية رائعة وياسين بونو يتألق كما العادة    حركة فتح الفلسطينية تبتر الصحراء من خريطة المغرب (صور) !    المفتشية العامة لوزارة العدل تفاجأت بعدم إجراء تحاليل د"كورونا" فابتدائية كازا وسط ضغط غير مسبوق على كتابة الضبط وها شنو تقرر    صحيفة إسبانية : المغرب يفرض شروطاً قاسية لفتح معابر سبتة و مليلية !    حطمنا الروكور عاوتاني.. 2760 مغربي ومغربية تصابو بكورونا اليوم و41 ماتو و1760 تشافاو.. الطوطال: 97264 إصابة و1755 وفاة و76690 حالة شفاء.. وقربنا ل19000 واحد كيتعالج منهم 264 فحالة خطيرة    الطاس ترفض استئناف الوداد    الحدادي وإمكانية تمثيل "الأسود".. الشارع الرياضي المغربي ينقسم بين مؤيِّدٍ ومُعارضٍ    اعتقال عشريني متورط في قضايا إجرامية مختلفة بفاس    نزع ملكية أرضي الشواطئ التطوانية والمضاربة فيها    صدمة في الوسط الأمني بسلا.. العميد الممتاز "عبد الكريم حلمي" في ذمة الله    في ظل الضغوطات من أجل التطبيع.. ترامب سيستقبل أمير الكويت مساء اليوم    استدعاء مايسة سلامة صباح اليوم وها شنوا قالت للفرقة الوطنية .    رسميا … وزير الصحة يوقع مذكرة لاقتناء لقاحات كورونا    المنتخب المغربي لسباق الدراجات يتأهل لبطولة العالم 2020    كورونا المغرب.. تسجيل رقم قياسي في عدد الإصابات الجديدة    كورونا يغلق مكاتب المكتب الوطني المغربي للسياحة بالرباط    عاجل..المغرب يسجل رقم قياسي في عدد المصابين بكورونا والحصيلة تتجاوز 97 ألف    الأطباء يستنكرون إهمال الحكومة لملفهم المطلبي في ظل جائحة كورونا    ألكانتارا يودّع بايرن بكلمات مؤثرة    بوعياش تشرف على تنصيب أعضاء اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان لجهة سوس ماسة    مداهمة حمام شعبي للنساء بطنجة واعتقال مسيريه لخرقهم إجراءات حالة الطوارئ الصحية    ثلاث طلبة مغاربة يلقون حتفهم حرقا في حادث سير خطير بأوكرانيا    الجريني: درست الهندسة.. وكنت أخجل من الغناء أمام أبي    منظمة الصحة العالمية تستبعد عودة الحياة إلى طبيعتها قبل سنة 2022    إشادة دولية متواصلة بجهود المغرب في الحوار الليبي    برلمانية تفجر ملفات ثقيلة في وجه وزير الصحة (فيديو)    العثور على رضيعة مختطفة بمراكش و الأمن يعتقل شخصين متورطين !    بالفيديو..نواب برلمانيون فرنسيون يغادرون اجتماعا لوجود طالبة محجبة    بسبب كورونا.. إغلاق سوق السمك و توقيف الأنشطة البحرية بالصويرة !    رغم الانتقادات.. فاتي جمالي تصر على المشي قدما في عالم الغناء    الوقت ينفد بالنسبة للفلسطينيين    "فيسبوك" تتخذ إجراءات ضد مجموعات تحرض على العنف    أمطار هامة بإقليم تطوان    هيئة الرساميل تؤشر على رفع رأسمال "كابجيميني"    تسجيل 8 حالات مصابة بكورونا في المكتب الوطني المغربي للسياحة بالرباط    مجلة الاستهلال تخصص عددها 28 لأبحاث حول أدب الطفل    المخرج الركاب: إذا لم تكن تعرف كيف تقدم حكايتك للناس فمن الأفضل أن تكف عن الكلام -حوار    عاجل.. جهة الشمال تفقد أحد رجالاتها بوفاة رئيس جامعة عبد المالك السعدي    فيدرالية المنعشين العقاريين تطرح ثلاثة أوراش للاستئناف السريع للنشاط العقاري    أولا بأول    يُعتقد أنها أضخم عملية سطو على الإطلاق.. سرقة طوابع نادرة وتذكارات تاريخية تتجاوز قيمتها نصف مليار دولار    بعد تقرير «غرين بيس» ، «أونسا» يرد على قضية المبيدات المحظورة    "دون بيغ" وسلمى رشيد في عمل جديد (فيديو)    فيلموغرافيا المخرج الراحل عبد الله المصباحي    دافقير يكتب: عصيد.. فكرة ترعب طيور الظلام    ذ.أحمد الحسني يتحدث ..فطرة اللجوء إلى الله تعالى في الشدائد و الأزمات " وباء كورونا نموذجا "    رئيس المجلس العلمي المحلي للناظور في حلقة جديدة من شذراته الطيبة : "التربية و القدوة الحسنة "    أصدقاء عدنان يترحمون على قبره (صور مؤثرة)    الفزازي يستنكر اختطاف وقتل عدنان.. "قتلوك غدرا يا ولدي وطالبنا بالقصاص لترتاح"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"الكنوبس" يشترط الإدلاء بتقرير طبي يعلل اللجوء إلى العملية القيصرية
نشر في تليكسبريس يوم 17 - 04 - 2019

قرر الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي، ابتداء من فاتح ماي المقبل، أداء مستحقات كل عملية قيصرية غير مبررة طبيا على أساس تعريفة الولادة الطبيعية، داعيا منتجي العلاج (المصحات، المستشفيات العمومية...) إلى ضم تقرير طبي لملفات الفوترة يشرح الضرورة الطبية التي تستدعي اللجوء للعملية القيصرية، ويبين الفوائد والمخاطر الممكنة للعملية وظروف إنجازها.

وعزا الصندوق، في بلاغ له اليوم الأربعاء، هذا القرار إلى ارتفاع معدل اللجوء إلى العمليات القيصرية بشكل غير طبيعي. ففي سنة 2017 بلغ عدد حالات الولادة التي سجلها الصندوق في صفوف المستفيدات من خدماته 30 ألف و583 حالة، من بينها 18 ألف و522 تمت عبر العملية القيصرية (61 في المائة)، علما بأن هذه النسبة كانت مستقرة في 35 في المائة سنة 2006 وانتقلت سنة 2009 إلى 43 في المائة مباشرة بعد مراجعة التعريفة الوطنية المرجعية لهذا العمل الطبي من 6000 إلى 8000 درهم، لتصل إلى 61 في المائة خلال سنة 2017.
وأشار المصدر ذاته إلى أن القطاع الخاص استحوذ على نسبة 90 في المائة من حيث عدد الولادات، وسجل معدلا مرتفعا للجوء إلى العملية القيصرية بلغ 66 في المائة، مقابل 25 في المائة فقط في القطاع العام، علما أن بعض مؤسسات الاستشفاء الخاصة بالدار البيضاء والرباط وفاس وأكادير والقنيطرة والجديدة تجاوزت فيها نسبة اللجوء إلى العملية القيصرية معدل 80 في المائة خلال سنة 2017، مبرزا أن الإحصائيات المسجلة خلال سنة 2017 تظهر صغر سن النساء اللائي يضعن عن طريق العملية القيصرية حيث تراوحت أعمار 72 في المائة منهن ما بين 20 و35 عاما.
وذكر البلاغ أن معدل اللجوء للعمليات القيصرية المصرح بها للصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي يتجاوز المعدل الأقصى الموصى به من طرف منظمة الصحة العالمية (15 في المائة)، كما أنه يفوق المعدلات المسجلة بهذا الشأن لدى 36 بلدا متقدما (27.9 في المائة)، والتي من بينها تركيا وفرنسا واليابان وألمانيا وإسبانيا، بل إنه يفوق حتى بلدان مثل مصر (55.5 في المائة)، والأرجنتين (43.1 في المائة)، أو كولومبيا (36.9 في المائة)، حسب تقرير نشرته منظمة الصحة العالمية سنة 2018.
وكنتيجة لذلك، فقد انتقلت نفقات العمليات القيصرية المتحملة من طرف الصندوق من 13 مليون درهم سنة 2006 إلى 130 مليون درهم سنة 2017، فيما كان من الممكن توفير 70 مليون درهم سنويا في المتوسط لو لم تتجاوز نسبة اللجوء للعملية القيصرية 25 في المائة على غرار النسبة المسجلة في القطاع العمومي للصحة.
ومن أجل كبح المنحى التصاعدي المقلق في نفقات ومعدلات إنجاز هذا العمل الطبي، أكد البلاغ أن الصندوق اشترط إدلاء منتجي العلاجات بتقرير طبي يعلل أسباب اللجوء إلى هذا التدخل الجراحي قبل أداء نفقات أي عملية قيصرية.
وخلص البلاغ إلى أنه حسب منظمة الصحة العالمية، فإنه غالبا ما يتم القيام بالولادة القيصرية دون أي ضرورة طبية، مما قد يعرض الأم ووليدها إلى مشاكل صحية على المدى القصير والمتوسط والطويل"، وفي نفس السياق اعتبرت منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية، في تقرير صدر لها سنة 2017، أن الأعمال الطبية غير الضرورية والتبذير يشكلان 20 في المائة من نفقات العلاجات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.