جريمة “شمهروش”.. المتهمون يعترفون بالمنسوب إليهم والمحكمة تؤجل الاستماع لباقي المتابعين    تيمة التقاسم تدشن انطلاق الموسم الثقافي للمعهد الفرنسي بالبيضاء    ترامب: الحرب هي الخيار النهائي مع إيران    دي ماريا يقسو على ناديه السابق ريال مدريد.. ويقود باريس سان جرمان لفوز “ساحق” (فيديو) بثلاثية نظيفة    غوتي وكاسياس يتجنبان ريال مدريد "السيء".. ويمدحان سان جيرمان ودي ماريا    قيادي بارز ب”البام” يتمرد على بنشماس ويعلن مقاطعة جميع أنشطة الحزب    بِركة مائية بوادي سوس تبتلع طفلا .. والبحث جار عن جثته استنفار بالمنطقة    السلطة المصرة
على الانتخابات قد تواجه تعنت
 الحركة الاحتجاجية في الجزائر    لحظة شرود    غرفة التجارة والصناعة والخدمات تحث على إشهار واحترام الأسعار بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة    أمن بنسليمان يوقف قاصرا متورطا في ترويج الحشيش وحيازة أسلحة بيضاء    ٍتقرير رسمي يفضح شبكات تعرض قاصرات مغربيات للزواج بأجانب مقابل المال    العربي المحرشي يجمد عضويته من حزب الأصالة والمعاصرة    مائدة مستديرة بطنجة حول سبل تعزيز الاستثمار الصناعي الوطني    هذه مواعيد وديتي المنتخب الوطني    عموتا محتار بشأن التشكيلة    دهسته حافلة للنقل العمومي وسحلته لمسافة…تفاصيل حادثة مروعة في طنجة    مصرع سيدة من ممتهنات التهريب المعيشي بعد سقوطها من مرتفع قرب باب سبتة    القضاء التونسي يرفض الإفراج عن المرشح الرئاسي نبيل القروي    عصبة أبطال أوروبا: سان جرمان يكرم وفادة ريال بثلاثية بينها ثنائية لدي ماريا    كاتب مغربي يفوز بجائزة التميز الأدبي بكندا    يوم عالمي لمناهضة الإسلاموفوبيا    محاضرة علمية وتطبيقية حول الطب الصيني التقليدي بجامعة محمد الخامس بالرباط    وزارة الداودي تنفي الشائعات وتؤكد:أسعار "البوطا" لن تعرف زيادات    مجلس المنافسة يكشف حقيقة "اتفاق" بين شركات المحروقات العاملة بالمغرب    تحذير عالمي: "عدوى فيروسية" سريعة الانتشار تهدد بقتل عشرات الملايين    بوعشرين: أنا لست طارق رمضان ومعركتي مع النيابة العامة غير متكافئة..سلاحي القانون وسلاحها السلطة    مسرحية "لْمعروض" بالفنيدق .. فرجة مسرحية بكل التوابل الفنية    الصندوق المهني المغربي للتقاعد يخبر المستفيدين من معاشاته بتواريخ تفعيل بطاقة “راحتي”    قائد الجيش يأمر بمنع نقل المتظاهرين إلى الجزائر    تناول الجبن يوميا يحمي الأوعية الدموية من التلف    اعتقال مواطن دانماركي من أصل صومالي تنفيذا لأمر دولي في قضية تتعلق بحيازة السلاح الناري    جامعة الكرة تكشف عن منتخبين سيواجهان الأسود وديا خلال أكتوبر بعد معسكر مراكش    لشكر يعلن عن انطلاق الإعداد لمؤتمر الاتحاد الاشتراكي قبل موعده ويقرّر عدم الترشح للكتابة الأولى    8 أشهر للانتهاء من إنجاز مركز لتحويل النفايات المنزلية لطنجة    ترامب يعين روبرت أوبراين مستشارا للأمن القومي خلفا لجون بولتون    الاجتماع على نوافل الطاعات    رفاق بنعبد الله ينتقدون ترحيل الأطفال الطامحين للهجرة ويصفون ظروفهم ب”المأساة”    أحوال الطقس اليوم الأربعاء 18 شتنبر 2019 بالمغرب    عادل الميلودي يتسبب في إيقاف برنامج إذاعي    على شفير الإفلاس    فلاش: «السينما والمدينة» يكشف تفاصيله    مؤسسة “ستاندر أند بورز بلاتس”:السعودية تحتاج نحو شهر لتعويض الفاقد من إنتاجها النفطي    هل تذهب جامعة كرة القدم إلى تأجيل تطبيق “الفار” في البطولة الوطنية؟    يقطين يرصد التطور الثقافي للذهنية العربية    أرباح “مكتب الفوسفاط” تقدر ب 18 مليار درهم في النصف الأول من 2019    المصادقة بالإجماع على تقارير جامعة كرة القدم    الانتخابات الإسرائيلية.. نتائج أولية تظهر تعادل “الليكود” و”أزرق أبيض”    ميلاد الدويهي «لن يبلغ السعادة إلا سرا»    «أبو حيان في طنجة» في طبعة ثانية    المغرب – بريطانيا: توقيع مذكرة تفاهم في مجال الإحصاءات    صاعقة من السماء تقتل 13 شابا في جنوب السودان…    السنغال تشيد بالتزام الملك لفائدة السلم والأمن في إفريقيا    على شفير الافلاس    على شفير الافلاس    الأغذية الغنية بالدهون تؤثر على الصحة العقلية    إطلاق مركز نموذجي للعلاجات الذاتية في مجال الصحة الجنسية والإنجابية    ... إلى من يهمه الأمر!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الملك وثورة إصلاح التعليم
نشر في العمق المغربي يوم 22 - 08 - 2019

قال الملك محمد السادس، في خطاب ثورة الملك والشعب الاخير : “النهوض بالتكوين المهني أصبح ضرورة ملحة، ليس فقط من أجل توفير فرص العمل، وإنما أيضا لتأهيل المغرب، لرفع تحديات التنافسية الاقتصادية، ومواكبة التطورات العالمية، في مختلف المجالات”، هذه العبارة التي أثارت وجملة اخرى متعلقة بالجامعة المغربية جدلا واسعا ونقاشا كبيرا تمحور حول محاولة فهم سياسة الدولة في التعليم .
وذهب البعض الى ان الخطاب الملكي رفع الستار من تحت الجامعة المغربية والتكوين الأكاديمي في المغرب، في حين اعتبر اخرون ان خطاب الجالس على العرش كان استمرارا لسلسلة القرارات الرامية الى تثمين اخيارات النزوح نحو تمكين الشباب من التكوين المهني و الحث على تكوين الشباب مهنيا من اجل اعدادهم للإقبال على سوق الشغل بكفاءات ملائمة لما تطلبه الاستثمارات الأجنبية الضخمة التي جلبها المغرب في السنوات الأخيرة .
بالنسبة لي، يبقى الطرح الثاني هو الأقرب للحقيقة، فالملك أتبث حقا في خطاباته للسنوات الأخيرة، انه يسعى لوضع المغرب في السكة الصحيحة لمواكبة التطور الاقتصادي المحيط بنا وتحريك العجلة التنموية في المملكة السعيدة، ويمكن الوقوف عند هذا من خلال قول الملك في معرض خطابه ليلة الثلاثاء السابقة :”لقد حرصنا على جعل المواطن المغربي في صلب عملية التنمية، والغاية الأساسية منها ”
الملك من خلال خطابه الأخير وضع الأسس الواضحة للسياسة التي يجب ان تنهجها اللجنة المكلفة بإعداد النموذج التنموي للنهوض بقطاع التعليم بعد ان اتبثت الأيام ان كل الاستراتيجيات والمخططات التي صرفت عليها الدولة الملايير فشلت في الاقلاع بهذا القطاع الذي يمس بصفة مباشرة مصير المغاربة، وكل تلك الاخفاقات التي شهدتها خطوات اصلاح قطاع التعليم، دائما ما تسبب فيها الى جانب الفساد التدبيري، مجموعة من الاعتبارات الايديولوجية والحسابات السياسية، وهذا ما وضع له ملك البلاد حدا من خلال تسطيره للخطوط العريضة التي يجب ان تسير عليها هذه العملية الاصلاحية، والتي تتعلق بمواكبة المتطلبات الآنية والسعي نحو توجه ليبرالي قائم على تكوين يد عاملة متخصصة صالحة للتموقع داخل عملية التنمية .
يعلم الملك محمد السادس جيدا، ان الجامعة المغربية ساهمت في تكوين أطر دولة كثر وهذا ما أشاد به أكثر من مرة، لكن ايضا للأمانة فهناك جزء كبيرا من الشباب المغربي يلجأ للجامعة المغربية فقط من اجل الحصول على منحة ليداري بها خيبته التعليمية ويمضي عددا كبيرا من السنوات مختبئا تحت يافطة الدراسة الجامعية وتعثراتها دون ان يحصل على تكوين كامل يهيئه لولوج سوق الشغل محملا بكفاءة تضمن له كسبا كريما قابلا للتطور مع الوقت .
والغالبية الساحقة من خريجي الجامعات في شُعبٍ لم يعد يتحملها سوق الشغل هم اليوم اما مستخدمين بسطاء في شركات للتصنيع، او مزاولون لحرف لا علاقة لها بتكوينهم، وهذا عيب في التوجيه والاختيار معا، وهذا ما اتبث الواقع انه تسبب في تؤخر المغرب لسنوات دون ان يحصل على النموذج المرغوب لسياسته التعليمية .
لهذا فصاحب المشور السعيد، كان واضحا جدا في خطابه الموجه اساسا للشباب المغربي، وقال في عبارة واضحة و واقعية اعتبرها من اهم ما جاء في الخطاب الاخير وهي خارطة طريق حقيقية للتكوين الذاتي للفرد داخل المنظومة التعليمية : “الحصول على الباكالوريا، وولوج الجامعة، ليس امتيازا، ولا يشكل سوى مرحلة في التعليم. وإنما الأهم هو الحصول على تكوين، يفتح آفاق الاندماج المهني، والاستقرار الاجتماعي” .
لا بد ان نعي جيدا ان الملك يحاول اصلاحه ما تم افساده دهرا، والاصلاح لا يمكن الا ان يكون ليبراليا قائما على تشجيع الارادة الفردية الحرة، وهو ما لا يتم الا عن طريق تقوية القطاع الخاص، وهذه التقوية لا يمكن إلا ان تتم عبر اعادة الثقة للشباب المغربي في القطاع الخاص الذي يساهم في تكوين الفرد وجعله قابلا للإبحار بمشروعه الخاص و رفع الضغط عن الدولة التي اصبحت تعاني من ارتفاع المعطلين، وانتشار الجريمة، وقفز معدلات الهجرة السرية الى ارقام مخيفة بسبب انسداد الأفق .
“ثورة” الملك والشعب على ما تم افساده في التعليم من قبل هو اقل ما يمكن ان يقال عن اخيارات الملك الثورية في وضع التعليم في سكته الصحيحة للتغيير، وعلى من ظن ان لفط “التكوين المهني” الذي جاء في الخطاب الملكي يعني فقط معاهد التكنلوجيا التطبيقية ان يعيد قليلا ترتيب اوراقه ويطلع على انواع المعاهد والمؤسسات التعليمية التي تقدم تكوينا مهنيا كي يرحمنا قليلا من تحليلاته البيزنطية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.