حكايات من أرشيف الجرائم السيبرانية .. قرصنة وكالة الأنباء القطرية    مديرية الأمن توضح حقيقة تفتيش منزل شخص رهن الحراسة النظرية دون موافقة منه    نقل المجاهد عبد الرحمان اليوسفي إلى المصحة اثر وعكة صحية    أمن طنجة يتصدى لخرق خالة الطوارئ الصحية    وفاة شخص رهن الحراسة النظرية    رجال جالستهم : العلامة الداعية الشيخ :مصطفى شتوان .    تماثل 65 حالة للشفاء في المغرب خلال ال24 ساعة الأخيرة    حلاّقان ينقلان "كورونا" إلى العشرات في أمريكا    بعدما ضبطته الشرطة وزوجته في مطعم.. رئيس النمسا يعتذر عن مخالفته قيود كورونا ويتعهد بدفع الغرامة    العيد في زمن كورونا .. حجر تام و أجواء استثنائية بالحسيمة    إيفر بانيغا يعتذر لانتهاك قواعد مكافحة كورونا        مباراة ليفربول وأتلتيكو أدت الى "41 وفاة إضافية على الأرجح"    وفاة شخص ببني ملال كان موضوعا رهن الحراسة النظرية    موهبة مغربية واعدة يوقع عقدا احترافيا مع اتلتيكو مدريد …    بودريقة لمسؤولي الرجاء: كشفتم عن معدنكم الانتقامي وأنكم كنتم تتصيدون الفرصة لمحاربتي    إيطاليا.. صفر وفيات في لومبارديا الأكثر تضررا بكورونا    مجلس الديانة الإسلامية يحث مساجد فرنسا على عدم فتح أبوابها قبل 3 يونيو    ترويج المخدرات يورّط ثلاثة أشخاص بإقليم سطات        بعد انتهائها من تصوير مسلسل "لعبة النسيان".. إصابة الفنانة رجاء الجداوي بكورونا    اللاعنف طريق الإسلام والأنبياء    إيطاليا تودع الخبير أليسينا منظّر "التقشّف التوسّعي"    مديرية الأمن تؤكد أن تفتيش منزل الريسوني تم بموافقة خطية منه.. وأنباء عن توقيف زوجته    كوفيد 19.. 784 متعافيا من أصل 1012 مصابا بجهة الشمال    كاسياس: كنت أعلم أن مواجهة خيتافي ستكون الأخيرة لي مع ريال مدريد    الصين والولايات المتحدة على حافة الحرب    هذه حقيقة رفض المغرب استقبال مواطنين عالقين بسبتة المحتلة    الأمن ينفي ادعاءات قيام فريق أمني بتفتيش منزل "سليمان الريسوني" بدون موافقته    "سان جرمان" يدبّر الانتقالات بلا تفريط في مبابي وإيكاردي ونيمار    رفيقي: حركات الإسلام السياسي ضيعت على المغرب فرصة الحسم في مسألة حرية المعتقد عام 2011    عملية دعم غذائي تشمل مئات من أسر المهاجرين بجهة طنجة    وزارة الصناعة تختار 34 مشروعا استثماريا لمجابهة كورونا    تلفزيون رمضان في الأولى : ‘‘ياقوت وعنبر‘‘ و‘‘سوحليفة‘‘ يتجاوزان 18 مليون مشاهدة.. والقناة تحصد مشاهدة نصف أيام رمضان    منصة من “أو سي بي” للتسويق الإلكتروني لمنتوجات تعاونية    في أول أيام عيد الفطر.. تسجيل 27 إصابة جديدة وشفاء 65 حالة    107 إصابات بكورونا عقب قداس في فرانكفورت    رئيس موريتانيا يُجدد اعترافه ب"جمهورية تندوف"    "ظاهرة المطففين والتنزيل الموضوعي في المعاملات العامة "    بين النقد والنقض    القصرالكبير..أوبيدوم نوفوم    عفو ملكي لفائدة 483 شخصا بمناسبة عيد الفطر    المغرب.. حضر “كورونا” وغاب العيد    اضطراب المواطنين بعد زيادة ساعة في هواتفهم وبعض المؤذنين أذنوا الفجر قبل أوانه    الملك محمد. السادس يشاطر شعبه بأداء صلاة العيد بدون خطبة    ثلاثة أجوبة على سؤال واحد: لماذا الإقتصاد المغربي ضعيف؟    الملك محمد السادس يؤدي صلاة عيد الفطر في ظل اجراءات خاصة    خلاف بين نزيلين بمستشفى الامراض العقلية ينتهى بجريمة قتل    "الفرقان" تناقش موضوع لغات التدريس بالمغرب    مقترح قانون حول “استبدال الدواء” يفتح النقاش من جديد حول دعم “الأدوية الجنيسة” ويؤجج الخلاف بين الأطباء والصيادلة    أصفاد "كوفيد"    هكذا ستكون الحالة الجوية في أول أيام عيد الفطر!    "طيران الإمارات" ترسي معايير ضمان السلامة    ابن الضاوية: رحمة الله تُظلل العصاة .. تُيسّر الأوْبة وتمحو الحَوْبة    كوفيد.. اجتماع لبحث تدابير استئناف الدورة الاقتصادية بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة    الجامعة للجميع تقود عملية تعقيم الشوارع الى جانب جمعيات مدنية وتنسيق مع الجماعة الترابية    إفلاس "هيرتز" لتأجير السيارات في أمريكا وكندا    حمار جحا واقتصاد الجائحة السياسي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الملك وثورة إصلاح التعليم
نشر في العمق المغربي يوم 22 - 08 - 2019

قال الملك محمد السادس، في خطاب ثورة الملك والشعب الاخير : “النهوض بالتكوين المهني أصبح ضرورة ملحة، ليس فقط من أجل توفير فرص العمل، وإنما أيضا لتأهيل المغرب، لرفع تحديات التنافسية الاقتصادية، ومواكبة التطورات العالمية، في مختلف المجالات”، هذه العبارة التي أثارت وجملة اخرى متعلقة بالجامعة المغربية جدلا واسعا ونقاشا كبيرا تمحور حول محاولة فهم سياسة الدولة في التعليم .
وذهب البعض الى ان الخطاب الملكي رفع الستار من تحت الجامعة المغربية والتكوين الأكاديمي في المغرب، في حين اعتبر اخرون ان خطاب الجالس على العرش كان استمرارا لسلسلة القرارات الرامية الى تثمين اخيارات النزوح نحو تمكين الشباب من التكوين المهني و الحث على تكوين الشباب مهنيا من اجل اعدادهم للإقبال على سوق الشغل بكفاءات ملائمة لما تطلبه الاستثمارات الأجنبية الضخمة التي جلبها المغرب في السنوات الأخيرة .
بالنسبة لي، يبقى الطرح الثاني هو الأقرب للحقيقة، فالملك أتبث حقا في خطاباته للسنوات الأخيرة، انه يسعى لوضع المغرب في السكة الصحيحة لمواكبة التطور الاقتصادي المحيط بنا وتحريك العجلة التنموية في المملكة السعيدة، ويمكن الوقوف عند هذا من خلال قول الملك في معرض خطابه ليلة الثلاثاء السابقة :”لقد حرصنا على جعل المواطن المغربي في صلب عملية التنمية، والغاية الأساسية منها ”
الملك من خلال خطابه الأخير وضع الأسس الواضحة للسياسة التي يجب ان تنهجها اللجنة المكلفة بإعداد النموذج التنموي للنهوض بقطاع التعليم بعد ان اتبثت الأيام ان كل الاستراتيجيات والمخططات التي صرفت عليها الدولة الملايير فشلت في الاقلاع بهذا القطاع الذي يمس بصفة مباشرة مصير المغاربة، وكل تلك الاخفاقات التي شهدتها خطوات اصلاح قطاع التعليم، دائما ما تسبب فيها الى جانب الفساد التدبيري، مجموعة من الاعتبارات الايديولوجية والحسابات السياسية، وهذا ما وضع له ملك البلاد حدا من خلال تسطيره للخطوط العريضة التي يجب ان تسير عليها هذه العملية الاصلاحية، والتي تتعلق بمواكبة المتطلبات الآنية والسعي نحو توجه ليبرالي قائم على تكوين يد عاملة متخصصة صالحة للتموقع داخل عملية التنمية .
يعلم الملك محمد السادس جيدا، ان الجامعة المغربية ساهمت في تكوين أطر دولة كثر وهذا ما أشاد به أكثر من مرة، لكن ايضا للأمانة فهناك جزء كبيرا من الشباب المغربي يلجأ للجامعة المغربية فقط من اجل الحصول على منحة ليداري بها خيبته التعليمية ويمضي عددا كبيرا من السنوات مختبئا تحت يافطة الدراسة الجامعية وتعثراتها دون ان يحصل على تكوين كامل يهيئه لولوج سوق الشغل محملا بكفاءة تضمن له كسبا كريما قابلا للتطور مع الوقت .
والغالبية الساحقة من خريجي الجامعات في شُعبٍ لم يعد يتحملها سوق الشغل هم اليوم اما مستخدمين بسطاء في شركات للتصنيع، او مزاولون لحرف لا علاقة لها بتكوينهم، وهذا عيب في التوجيه والاختيار معا، وهذا ما اتبث الواقع انه تسبب في تؤخر المغرب لسنوات دون ان يحصل على النموذج المرغوب لسياسته التعليمية .
لهذا فصاحب المشور السعيد، كان واضحا جدا في خطابه الموجه اساسا للشباب المغربي، وقال في عبارة واضحة و واقعية اعتبرها من اهم ما جاء في الخطاب الاخير وهي خارطة طريق حقيقية للتكوين الذاتي للفرد داخل المنظومة التعليمية : “الحصول على الباكالوريا، وولوج الجامعة، ليس امتيازا، ولا يشكل سوى مرحلة في التعليم. وإنما الأهم هو الحصول على تكوين، يفتح آفاق الاندماج المهني، والاستقرار الاجتماعي” .
لا بد ان نعي جيدا ان الملك يحاول اصلاحه ما تم افساده دهرا، والاصلاح لا يمكن الا ان يكون ليبراليا قائما على تشجيع الارادة الفردية الحرة، وهو ما لا يتم الا عن طريق تقوية القطاع الخاص، وهذه التقوية لا يمكن إلا ان تتم عبر اعادة الثقة للشباب المغربي في القطاع الخاص الذي يساهم في تكوين الفرد وجعله قابلا للإبحار بمشروعه الخاص و رفع الضغط عن الدولة التي اصبحت تعاني من ارتفاع المعطلين، وانتشار الجريمة، وقفز معدلات الهجرة السرية الى ارقام مخيفة بسبب انسداد الأفق .
“ثورة” الملك والشعب على ما تم افساده في التعليم من قبل هو اقل ما يمكن ان يقال عن اخيارات الملك الثورية في وضع التعليم في سكته الصحيحة للتغيير، وعلى من ظن ان لفط “التكوين المهني” الذي جاء في الخطاب الملكي يعني فقط معاهد التكنلوجيا التطبيقية ان يعيد قليلا ترتيب اوراقه ويطلع على انواع المعاهد والمؤسسات التعليمية التي تقدم تكوينا مهنيا كي يرحمنا قليلا من تحليلاته البيزنطية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.