التساقطات المطرية الأخيرة تنعش آمال المغرب في موسم فلاحي جيد    عبد القادر العلوي لبيان اليوم: كنا ننتظر هذه الأمطار بشغف وتساقطات شهري فبراير ومارس ستحسم مردودية الموسم    برشلونة يقترب من حسم أولى صفقاته الشتوية    البحرية الملكية تٌجهض عملية لتهريب طنين من مخدر الشيرا    للمقيمين وحاملي الجنسية..رحلة جديدة بين ميناء طنجة وإسبانيا    هذه حصيلة فيروس كورونا المستجد حول العالم    المواجهات المحتملة ل برشلونة في دور ال16 بدوري الأبطال    عموتا يعقد ندوة صحفية زوال اليوم الأحد    رسميا.. مولودية وجدة يتعاقد مع مدرب فرنسي خلفا لعبد السلام وادو    ربط بحري بين مليلية المحتلة وغزوات الجزائرية.. إسبانيا ترحب    احتجاجات عنيفة في تونس وقوات الأمن والجيش تنتشر في الشوارع(فيديو)    أمن أكادير يحبط عملية للهجرة السرية ويوقف أربعة أشخاص    د.الصوصي العلوي: القاضي فايزي عنوان للنزاهة والمعقول أجرته الشهرية كانت بالكاد تكفيه لضروراته اليومية    مصدر عسكري: البحرية الملكية تجهض عملية لتهريب مخدر الشيرا بعرض ساحل رأس سبارطيل    هيئات حقوقية ترفض الحكم بالإعدام على قاتل الطفل عدنان    بسبب الاقبال الكبير عليها.. اغلاق الطريق المؤدية لمحطة اوكيمدن    مبادرة "النقد والتقييم" داخل "البيجيدي" تنتقد استفراد الأمانة العامة بالقرارات المصيرية    تراجع وتيرة تسجيل الطلبة الأجانب بالمغرب في زمن تفشي الجائحة    الباحث المغربي عبد المجيد اهرى يتوج بالجائزة العربية للبحث المسرحي    غروس قال في حارث ما لم يقله أي مدرب آخر: سأناديه بالأمير!    توقعات أحوال الطقس ليوم الإثنين    المشاركة السياسية للشباب هي الحل    كأس محمد السادس.. الاتحاد السعودي يستعد لمواجهة الرجاء    ظلال أدبية (العدد الرابع ) " طريق الكلمات "    الاستثمار الأمريكي بالمناطق الجنوبية    مسؤولون ألمانيون: لا أولوية للرياضيين في الحصول على لقاح "كورونا"    مقاولة أمريكية تستثمر في مشروع تطوير أول إنسان آلي مغربي الصنع    دول إفريقية جديدة تعلن دعمها لمقترح الحكم الذاتي.. هل اقترب المغرب من "نصاب" طرد البوليساريو؟    توقيف مسلح مدجج بالذخيرة في محيط مبنى الكونغرس في واشنطن    أكادير : إطلاق مشروع جديد يسعى لدعم المئات من الشباب حاملي المشاريع بجهة سوس ماسة.    توزيع أكثر من 693 ألف قنطار من الشعير المدعم لفائدة مربي الماشية بجهةبني ملال    السفيرة المغربية واعديل تستقبل نظيرتها الإسرائيلية في منزلها بغانا: ‘نأكل نفس الطعام'    في مثل هذا اليوم 17 يناير 2012: وفاة محمد رويشة    مصر تعلن عن اكتشافات أثرية تعود إلى الدولة الحديثة 3000 ق.م    "بنات العساس" يجمع منى فتو وسعاد خيي ودنيا بوطازوت في رمضان 2021    زياش الثاني ضمن "الخماسي الطوب" في تشيلسي.    ترامب سيحتفظ بالحقيبة النووية ولن يتركها لبايدن !    بعد ‘مقتلها' ب20 سنة.. أسرة السندريلا سعاد حسني تتلقى العزاء بعد وفاة الشريف    لويزة حنون: الوضع السياسي والاجتماعي بالجزائر "كارثي"    في انتظار اللقاح.. هذه العلامات تؤكدأن مناعتك قوية ضد كوفيد19    عدد وفيات كوفيد-19 يتخطى حاجز مليوني وفاة    كورونا.. النرويج ترجح أن آثار للقاح "فايزر" الجانبية وراء الوفيات الأخيرة    خطوة هامة من الرئيس الأمريكي بايدن، تعزز قوة تقارب العلاقات المغربية الأمريكية.    تسرب غاز أكسيد الكربون يودي بحياة 5 أشخاص في دار للمسنين بإيطاليا.    تونس.. اتساع رقعة الاحتجاجات العنيفة في بعض المدن    طفلة "ذا فويس كيدز" ميرنا حنا تُطلق "أحن الهم"    جو بايدن يعين شباط في فريق إدارته بالبيت الأبيض    "سيكولوجية المدح في الاستقطاب الاجتماعي والسياسي"    لمذا تأخر تسلم المغرب مليون جرعة لقاح قادمة من الهند؟    تذكير الرئيس تبون ب«ماضيه البوتفليقي» جريمة يعاقب عليها القانون في الجزائر    "كازا".. انتخاب امرأة لأول مرة على رأس شعبة القانون بكلية عين الشق    رباح يزور محطة معالجة المياه العادمة للمكتب الشريف للفوسفاط        ارتفاع قيمة الدرهم مقابل الأورو بنسبة 0,51 في المائة ما بين 07 و13 يناير الجاري    حلم العدالة الاجتماعية والتعطش إلى عودة زمن الخلافة    النفاق الديني    الدين.. بين النصيحة و"السنطيحة"    هنيئاً للقادة العرب، وويلٌ للشعوب!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد انخفاض أعداد المرضى المصابين بفيروس كوفيد 19 وارتفاع معدلات الشفاء ؛ المصحات الخاصة تسترجع معداتها وأطرها من وزارة الصحة وتطالب المرضى بالحرص على العلاج تفاديا للمضاعفات
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 06 - 06 - 2020

رخّصت مصالح وزارة الصحة بجهة الدارالبيضاء سطات للجمعية الوطنية للمصحات الخاصة باسترداد ما قدمته من دعم ومساندة لمواجهة الجائحة الوبائية، سواء تعلّق الأمر بالمعدات التقنية المتمثلة في أجهزة التنفس الاصطناعي أو غيرها، أو تعلّق الأمر بالموارد البشرية أو بالمؤسسات الصحية التي تم وضعها رهن الإشارة من أجل استقبال المرضى المصابين بفيروس كورونا المستجد لعلاجهم أو التكفل بمرضى آخرين لكون المستشفيات تم تخصيصها بكاملها للمصابين بالداء، وذلك على إثر تسجيل انخفاض في أعداد المصابين وارتفاع نسب التعافي، مما أفرغ أسرّة الكثير من المستشفيات التي يمكنها التعامل مع أي وضع مستقبلي بشكل طبيعي.
وأكدت الجمعية الوطنية للمصحات الخاصة أنها سبق وأن وضعت تجهيزاتها وأطرها وبنياتها رهن إشارة مصالح وزارة الصحة والوطن بأسره، استجابة للتعليمات الملكية السامية بتعبئة كل الموارد والطاقات المتوفرة للتصدي للجائحة الوبائية لفيروس كورونا المستجد وتبعاتها، خدمة للمواطنين والمواطنات، مشددة بالمناسبة على التنويه بالعمل والجاد والمسؤول، الذي طبع العلاقة بين القطاع الصحي المدني، العام والخاص، والقطاع العسكري، وبين الجمعية ومصالح وزارة الصحة، كما هو الحال بالنسبة لجهة الدارالبيضاء سطات نموذجا، وباقي المتدخلين سواء تعلق الأمر بمصالح وزارة الداخلية أو غيرها، مبرزة أنها لبّت النداء بكل وطنية ومسؤولية ونكران ذات، إذ وجريا على عادتها، كانت المصحات الخاصة من بين أوائل الذين استجابوا لنداء الوطن، والتي تعبأت من خلال طرق متعددة، وعملت على تسخير كل إمكانياتها لمواجهة الجائحة الوبائية لفيروس كوفيد 19.
وأوضحت الجمعية أنها عملت على تشكيل لجنة تقنية منذ البداية قامت بزيارات ميدانية إلى مستشفيات سيدي مومن ومديونة ومولاي يوسف، التي مكنت من الوقوف على خصاص في تجهيزات الإنعاش والعناية المركزة، فضلا عن نقص في الموارد الطبية البشرية، حيث ولمعالجة هذا الوضع وتجاوز النقص المسجل في أجهزة التنفس الاصطناعي، عملت على تعبئة مجموعة من المصحات التي قررت وضع تجهيزاتها ومعداتها رهن إشارة المواطنين والمواطنات، وفي ظرف 48 ساعة، تم نقل ووضع حوالي 40 جهاز تنفس اصطناعي بمستشفيات الدارالبيضاء، توزعت ما بين 11 جهاز اصطناعي للتنفس و 13 جهاز مخصص لنفس الغاية، أي للتنفس مع الضغط الدموي وقياس دقات القلب “مونيتور”، بمستشفى سيدي مومن، مع تجهيز 20 سريرا للإنعاش بمستشفى مولاي يوسف.
وأَضافت الجمعية في بلاغ لها بخصوص الموارد البشرية، أن اللجنة ارتأت أنه من الحكمة تعبئة الطاقم شبه الطبي في القطاع العمومي ووضع لوائح للأطباء المتطوعين من القطاع الخاص لتعزيز الموارد الصحية إذا ما كانت هناك حاجة إلى خدماتهم واتساع رقعة انتشار الجائحة الوبائية، مبرزة أن الجمعية المغربية لأطباء التخدير والإنعاش قامت أيضا بتعبئة العديد من الاختصاصيين في المجال وحددت مجموعة من أجل دعم التغطية الصحية في المؤسسات الصحية المختلفة، حيث ساهم 20 مختصا في مجال الإنعاش والتخدير، يمثلون القطاع الخاص، في تقديم خدماتهم بمصالح الإنعاش والعناية المركزة بالمركز الاستشفائي الجامعي ابن رشد بتنسيق وتعاون تامين مع زملائهم في القطاع العام، مؤكدة أنه تقرر مركزة المرضى المصابين بفيروس كورونا المستجد بالمستشفيات الصحية العمومية خلال المرحلة الأولى من الجائحة الوبائية، وإبقاء المصحات الخاصة على أهبة الاستعداد للمراحل التالية من انتشار الوباء لاستقبال المرضى.
وبيّنت الجمعية أن عددا من المصحات وفرت جملة من الأسرّة ووضعتها رهن الإشارة كما هو الحال بالنسبة لمصحة الياسمين 18 سريرا و 6 أسرّة للإنعاش ومصحة أنوال 24 سريرا و 7 أسرّة للإنعاش، إلى جانب مصحة المدينة الخضراء 60 سريرا و 6 أسرّة للإنعاش و 13 سريرا للعناية المركزة، ثم مصحة المعاريف 30 سريرا و 8 أسرّة للإنعاش و 4 أسرّة للعناية المركزة، فضلا عن مصحة الزيراوي 183 سريرا و 12 سريرا للإنعاش و 10 أسرّة للعناية المركزة، وكذا مصحة العين 30 سريرا، 3 أسرّة للإنعاش و 5 أسرّة للعناية المركزة، بمجموع يصل إلى 345 سريرا و 42 سرير إنعاش و 32 سريرا مخصصا للعناية المركزة. بالمقابل تطوعت كل من مصحتي فانسي وأنوال للتكفل بعلاج 130 مريضا مصابين خلال المرحلة الأولى من الجائحة الوبائية. أما في العاصمة الإدارية الرباط، فقد تم تجهيز 4 مصحات ووضعها رهن إشارة وزارة الصحة من أجل علاج المصابين بفيروس كوفيد 19، وفي مدينة فاس، تم إحصاء أسرّة الإنعاش ووضعها رهن إشارة المواطنين، وبمراكش تم وضع حوالي 30 جهاز تنفس اصطناعي رهن الإشارة مع تعبئة المصحات من أجل تأمين كل مصحة للحراسة واستقبال المرضى يوميا بشكل تداولي، في حين أنه في مدينة طنجة تم تجهيز فندق بمعدات وتجهيزات طبية وموارد بشرية، حيث ساهمت كل المصحات الخاصة بالمنطقة في توظيف وتكوين العديد من أطباء الطب العام.
واستعرضت الجمعية الخدمات الطبية التي جرى تقديمها، إذ تكفلت عدد من المصحات الخاصة بمجموعة من التدخلات والعلاجات والمتابعات الطبية لمرضى غير مصابين بفيروس كورونا المستجد وبالنساء الحوامل، كما هو الحال بالنسبة للدارالبيضاء، حيث أجريت بمصحة غاندي ومصحة الياسمين 300 ولادة و 40 عملية قيصرية، لفائدة نساء حوامل تم إرسالهن من طرف مصالح مستشفى الحسني الذي تم تخصيص أسرّته كاملة للمرضى المصابين بكوفيد 19، وعلى نفس المنوال، تكفلت مصحات أخرى بمرضى يعانون من مجموعة من الأمراض الأخرى وغير مصابين بالفيروس الذين تم تحويلهم وبعثهم من طرف المستشفيات العمومية خلال المرحلة الثانية نحوها، كما هو الشأن بالنسبة لمصحة دار السلام ومصحة القلب كاليفورنيا.
من جهة أخرى، أعربت الجمعية الوطنية للمصحات الخاصة عن قلقها بخصوص ما وصفته بإغفال الكثير من المواطنين المصابين بأمراض مزمنة وغيرها، خلال فترة الجائحة الوبائية لفيروس كورونا المستجد، متابعة أوضاعهم الصحية، مفضلين البقاء في الحجر الصحي تخوفا من إمكانية الإصابة بالعدوى، وهو ما اعتبرته قرارا غير صائب، مشددة على أن المصحات الخاصة والعيادات والمؤسسات الصحية عموما تحرص على تطبيق التدابير الوقائية والإجراءات الحاجزية بشكل صارم، حفاظا على صحة المواطنين والمهنيين، منبّهة إلى أن التأخر في زيارة الطبيب والعلاج يشكل خطرا كبيرا على الصحة ويهدد المريض بأوخم العواقب، وهو ما تبين في العديد من التخصصات كطب الأطفال وعند الحوامل، أو الأمراض القلبية أو الغدد أو غيرها، مما جعل الجمعية توجه نداء عاجلا من أجل اهتمام المواطنين بصحتهم، والحرص على زيارة الطبيب في الموعد المحدد، والكشف عن كل الأعراض التي قد يعانون منها، حتى لا يتعرضون لانتكاسات صحية قد يكون لها ما بعدها، مؤكدة في نفس الوقت على أنها تعتز بما قدمته المصحات الخاصة على الصعيد الوطني في مواجهة الجائحة الوبائية لفيروس كورونا المستجد، وتنوّه بالمجهودات التي بذلها أرباب هذه المؤسسات والأطباء والممرضين وكافة العاملين بها، سواء الذين انتقلوا لتقديم خدماتهم ومساندة زملائهم في المستشفيات العمومية، أو الذين تكلفوا بمرضى في مصحاتهم، رغم الإكراهات المادية والاقتصادية التي أرخت بتبعاتها على القطاع وانخفاض رقم معاملاته بما بين 40 و 90 في المائة حسب التخصصات، مشددة على أنها ستكون دائما ملبّية لنداء الواجب وفي خدمة الوطن والمواطنين، مساهمة من موقعها في تجويد المنظومة الصحية، ومساهمة في تحقيق شراكة جادة ومسؤولة بين القطاع العام والخاص بما يسهم في الرفع من مستوى الخدمات الصحية وتمكين المواطنين من ولوج سلس إليها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.