مؤمنون بلا حدود" تجرد يونس قنديل من منصبه وتجمّد عضويته    عاجل..المخابرات الأمريكية: بن سلمان عطا أوامر بقتل خاشجقي.. وخوه الامير خالد: متاصلتش بخاشقجي    رونار: بوفال دار ماتش واعر وخاصنا ندعمو هاد اللعابة    توقيع اتفاقية توأمة بين مدينة المضيق وبلدية بفرنسا    الدنماركي تهزم ويلز وتصعد للمستوى الأول بدوري أمم أوروبا    نجم كرواتيا يغيب عن لقاء انجلترا بسبب الإصابة    حصري .. مصمم لوغو البُراق ل”العمق” : الشعار كلَّفني 48ساعة وكنت واثقا من الفوز (فيديو) تعلم التصميم بطريقة عصامية    بيت البيجيدي في وجدة يغلي وأعضاء داخل الحزب: الحل في الحل!    دراسة: هذه هي المدة والأفضل للقيلولة في منتصف اليوم    خروقات وفضائح جمعية بتطوان تُشوه صورة الرياضة بالمغرب    رونار: الانتصار على الكاميرون رسالة إلى المنتقدين والمشوِّشين    نيمار يقود البرازيل للفوز على أوروجواي وديا في لندن    اعمارة: البراق كرس ريادة المغرب عربيا وافريقيا في النقل السككي    شركات النقل السياحي في تطوان تشتكي جمعيات لعامل الإقليم    استطلاع الرأي حول صفارة التحرش بتطوان    ملاحظات بخصوص البرنامج التنموي لجماعة المضيق 2018-2023    الكاطريام    فائدة مهمة لم تكن معروفة عند تناول كوب من الشاي    “البراق” لن تتعدى سرعته بين “القنيطرة” و”الدار البيضاء” سرعة القطار العادي!    المغرب لم يتأهل بعد ل"الكان"    بركان : توقيف مشتبه فيهم ينشطون في تنظيم الهجرة السرية    إنطلاق عملية "رعاية" لفائدة الساكنة المتضررة من البرد ب28 إقليما بينهم الدريوش والحسيمة    أسابيع بعد استفادته من العفو الملكي.. سجن الحسيمة يستقبل مجددا أحد معتقلي حراك الريف    مديرية الأرصاد تعلن أسبوعا من الاضطرابات الجوية.. أمطار ورعد وأمواج عالية    العثماني يُحيي التلاميذ المحتجين ضد "الساعة الاضافية".. وهذا ما قاله    إنطلاق الTGV للعموم في هذا التاريخ .. وهؤلاء سيستفيدون من تخفيضات دشنه الملك وماكرون أمس الخميس    بحارة الحسيمة على موعد مع استلام 1929 صندوق عازل للحرارة    جمال خاشقجي يتلقى العزاء في والده بجدة    قهوة الفطور تقيك من الإصابة بالسكري!    نواب الأمة يصوتون على مشروع قانون المالية 2019    عاجل.. أدوغان وترامب يتفقان على كشف جميع ملابسات قضية خاشقجي    أوروبا تدعو لتحقيق العدالة بشأن جريمة خاشقجي    ذكرى المولد النبوي ” رؤية مقاصدية “    التهدئة في غزة من منظور المصلحة الإسرائيلية    المسؤولية الأخلاقية تصنع التغيير    فاجعة ” طوبيس فاس”.. هذه أسباب انقلاب الحافلة    خبراء دوليون يعالجون بتطوان موضوع الاختلاف والتنوع    القضاء الأمريكي ينصف "سي إن إن" أمام ترامب    المغرب يسعى لتقاسم قواعد بياناته مع 4 دول أوربية لمكافحة الإرهاب    المصادقة بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2019    الملك يؤدي صلاة الجمعة بمسجد حسان في الرباط‎    العثماني يمثل الملك في القمة الاستثنائية للاتحاد الإفريقي    فلاش: «الأرماوي» في مهرجان العود بأمستردام    عجبا لأمر العرب !    إقامة صلاة الغائب على خاشقجي بالمسجد النبوي    المهدي بن بركة: بين الذاكرة والتاريخ 7    خبير إقتصادي: أسعار البراق بين طنجة والدار البيضاء جد مشجعة    مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ، المَبْعوثُ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ    قانون المالية 2019 يأتي بضريبة جديدة    سلطات عدة مطارات أوروبية تحذر مسؤولي الخطوط الجوية الجزائرية    واشنطن بوست: الرواية السعودية الجديدة بشأن مقتل خاشقجي "وقاحة"    مهرجان بويا النسائي للموسيقى... أية حصيلة ؟    أنس الدكالي: 7000 طبيب مغربي بفرنسا لازالوا مرتبطين ببلدهم الأم    “تمازيغت” قادرة على المنافسة    بيبول: “إبداعات بلادي” تكرم فنانين    الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام تقاطع اليوم الوطني للسينما    المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، دورة 2018: «ورشات الأطلس» منصة مهنية جديدة للإبداع والتبادل من 2 إلى 5 دجنبر    ياسمينة خضرا: الإنسان قادر على ممارسة التعذيب والقتل رغم إنسانيته»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عبد الصادق ربيع.. رحيل الرجل الصامت
نشر في المساء يوم 14 - 08 - 2008

بعد دخول الملك إلى القاعة أثناء انعقاد المجلس الوزاري بوجدة في يوليوز الماضي، لاحظ الحاضرون غياب وجه مألوف يقوم بإعداد جدول أعمال المجلس لم يتعود على الغياب منذ 15 سنة عن الحضور. فطن محمد السادس للأمر واستهل كلمته الافتتاحية بالثناء على عبد الصادق ربيع الأمين العام للحكومة وتمنى له الشفاء، لتتناسل الإشاعات بعدها عن طبيعة الوضع الصحي للمستشار القانوني للحكومة الذي كان يفضل العمل في صمت بعيدا عن الخرجات الإعلامية..
تم إحداث الأمانة العامة للحكومة منذ الاستقلال إثر تشكيل أول حكومة وطنية، وكان الهدف من إحداثها النظر في مضامين وأجرأة القوانين والتنظيمات لبلد تخلص من الاستعمار الفرنسي. اطلع ربيع على منهجية العمل التي عمل بها محمد باحنيني الذي يعد أول أمين عام للحكومة في تاريخ المغرب، واستطاع أن يفوز سنة 1993 بثقة الملك الراحل الحسن الثاني ليخلف عباس القيسي، بعد أن اكتسب خبرة قانونية راكمها طيلة مساره المهني الذي امتد على مدى 34 سنة.
بالمدينة الحمراء، أبصر عبد الصادق ربيع النور في 5 فبراير 1945، وبعد أن تابع دراسته الابتدائية والثانوية بمراكش وحصل على شهادة الباكالوريا في الفلسفة، غادر المغرب إلى فرنسا لمتابعة دراسته الجامعية ليحصل على دبلوم الدراسات العليا في القانون من جامعة بوردو ثم على دبلوم معهد الدراسات السياسية. بعد إنهاء دراسته، قرر دخول عالم المحاماة وحصل على شهادة الكفاءة لممارسة مهنة المحاماة بعد إنهائه لفترة تدريبية لدى أحد المحامين بمدينة بوردو.
في سنة 1974 عين ربيع مديرا للدراسات التشريعية بالأمانة العامة للحكومة، وهو المنصب الذي ظل فيه إلى جانب عضويته في الغرفة الدستورية منذ 1979. وابتداء من سنة 1985 أصبح يشغل منصب مستشار قانوني بالهيئة الوطنية للأطباء، قبل أن يغادرها بعد تعيينه أمينا عاما مساعدا للحكومة في 22 فبراير1993.
يتمتع عبد الصادق ربيع برتبة وزير ويمارس نفس الصلاحيات المخولة لهذا الأخير. انطلاقا من طبيعة المهام التي تقوم بها الأمانة العامة للحكومة، فهي توجد في ملتقى جميع مؤسسات الدولة، باعتبار أن مهمتها الأساسية تكمن في تأمين حسن سير العمل الحكومي. وتضطلع الأمانة العامة للحكومة، حسب ماجاء في قانونها التنظيمي، بمهام تنسيق عملية تحضير مشاريع النصوص التشريعية والتنظيمية المتعلقة بمختلف القطاعات الوزارية والقيام بمهمة تتبع مسار كل مشروع نص قانوني والتحقق من مطابقته لأحكام الدستور وعدم منافاته للنصوص التشريعية المعمول بها وكذا ترجمته إلى اللغة الفرنسية. لذا فإن دورها يكمن في مواكبة كل مشروع نص منذ مرحلة إعداده إلى حين صدوره بالجريدة الرسمية.
تبدي الأمانة العامة للحكومة رأيها بخصوص القضايا ذات الطابع القانوني المعروضة عليها من قبل الإدارات والمؤسسات العمومية، وتقدم الاستشارات المتعلقة بتأويل مقتضيات نص قانوني معين في إطار سياقه العام سواء على المستوى الدستوري أو التشريعي أو التنظيمي. وتقوم الأمانة العامة للحكومة بمهمة السهر على تطبيق النصوص التشريعية والتنظيمية المتعلقة بتأسيس الجمعيات ومنح التراخيص لمزاولة بعض المهن المنظمة التي تدخل في اختصاصاتها. وتشرف الأمانة العامة للحكومة على لجنة الصفقات التي يرأسها موظف سام من بين الأطر العاملة بها، وتقوم هذه اللجنة بإبداء رأيها حول مشاريع النصوص المتعلقة بالصفقات العمومية ومشاريع الاتفاقيات والامتيازات والعقود الإدارية المتعلقة بتنفيذ خدمة عمومية والقضايا المرتبطة بتحضير الصفقات وإبرامها وتسديد المبالغ المتعلقة بها وتسلمها. مع وصول حكومة كريم العمراني، عين ربيع أمينا عاما للحكومة في نونبر1993، وحافظ على نفس المنصب في الحكومتين اللتين ترأسهما عبد اللطيف الفيلالي، ليجدد محمد السادس ثقته في المستشار القانوني سنة 2002 وفي حكومة عباس الفاسي ليعينه في نفس المنصب الذي كرس وضعية السيادة التي تعرفها وزارات معينة في الحكومات المغربية.. إتقانه للغة الفرنسية جعله عين القصر على مشاريع القوانين التي مررتها حكومة التناوب الأولى سنة 1998، خاصة وأن القوانين تتم صياغتها باللغة الفرنسية قبل أن تتم ترجمتها إلى اللغة العربية في مرحلة لاحقة. أسر عبد الرحمان اليوسفي للمقربين منه بأنه متضايق من بطء إخراج القوانين التي تتولى الأمانة العامة للحكومة دراستها ومطابقتها، وظلت مشاريع القوانين الخاصة بالسوق المالية في أدراج الأمين العام ولم يستوعب وزير المالية السابق سنة 2002 السر في تجميدها.. البعض يجد العذر لربيع في قلة الخبراء القانونيين بالأمانة العامة القادرين على تسريع معالجة القوانين، فيما لا يتوانى آخرون عن اتهام الأمانة العامة للحكومة بأنها السبب في تأخر إصدار مجموعة من القوانين دون تفسير دواعي ذلك. مساعدو عبد الصادق ربيع يرون أن ذلك راجع بالأساس إلى افتقار الوزارات إلى خبراء قانونيين قادرين على صياغة مشاريع قانونية واضحة تحترم المعايير التنظيمية الخاصة بها. وخلال السنوات الأخيرة، تقلص ظهور الأمين العام للحكومة في الأنشطة الرسمية وظهر نحيلا وشاحبا وقد تساقط شعر رأسه وهو ما جعل العديد من وجهات النظر ترجح إصابته بمرض ما، قبل أن يتم الإعلان رسميا عن وفاته قبل يومين بعد معاناة مع المرض دامت ثلاث سنوات، ليطوي المغرب صفحة وزير اختار الصمت في حياته ومماته..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.