تسليط الضوء على" قصة نجاح" ميناء طنجة المتوسط خلال الاجتماعين السنويين للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي    شركة غوغل تحذر من زيادة عمليات القرصنة الإلكترونية    النصيري مطلوب بقوة في الدوري الانجليزي    الدورة السادسة من البطولة الاحترافية : الشباب السالمي يتحدى الدفاع الجديدي بملعب العبدي    متى يستفيق «التخدير» من «البنج» ؟    طنجة: يوم تحسيسي حول مكافحة وصم الأشخاص المصابين باضطرابات نفسية    توزيع 23 حافلة للنقل المدرسي على الجماعات الترابية بإقليم العرائش    أمن مراكش يداهم "ڤيلتين" حوّلتا نشاطهما لحانة + صور    المخرج السينمائي السوري محمد ملص… حكايات على مقام السينما    باريس سان جيرمان يفلت من كمين أنجيه    نحو زراعة 30 ألف هكتار بالزيتون ضمن استراتيجية الجيل الأخضر بجهة الشمال    الرجاء يُجري حصته التدريبية ما قبل الأخيرة استعداداً لمنازلة أويلزر بحضور مكعازي المتواجد في اللائحة لأول مرة    "Morocco Now" تزين جدران المباني العملاقة في ساحة "تايم سكوير" بنيويورك الأمريكية    الفيلم الريفي "دريز ن تمازغا" يحصل على الجائزة الوطنية للفيلم الأمازيغي    المغرب يمدد فترة العروض لبناء وتشغيل وحدة عائمة لتخزين وإعادة تحويل الغاز الطبيعي المسال إلى غاز    مداخيل الجمارك في 9 أشهر تتجاوز 51 مليار درهم    بنموسى يدشن عمله الوزاري بعقد لقاء مع الكتاب العامين للنقابات التعليمية الأكثر تمثيلية والتداول في عدد من الملفات الهامة، وهذه أبرزها:    استنفار أمني بسبب فيديو يوثق لسرقة وتعنيف مواطنين بالدار البيضاء    أنسو فاتي لخورخي مينديز: "أريد برشلونة فقط"    وكيل الملك بالرباط يتفاجأ بنشر بيان مغلوط من قبل "هيئة التضامن مع المعطي منجب"    المغرب على موعد قريب مع التخفيف الشامل للطوارئ و"قيود كورونا"    "كورونا" يجد طريقه إلى زنزانة ناصر الزفزافي بسجن طنجة    صراعات قديمة يمكن أن تكون السبب في إقالة الوزيرة الرميلي    بعنوان "Désolé".. جبران الشرجي يطرح أولى أغنياته    السيطرة على حريق بسوق شعبي بالدار البيضاء دون تسجيل ضحايا    انعقاد مجلس الحكومة غدا السبت    الجمعيات المدنية وسؤال إحياء المولديات المغربية 2/2    الاتحاد العام لمقاولات المغرب يقدم كتابه الأبيض "نحو نمو اقتصادي قوي.. مستدام ومسؤول"    بريطانيا.. اغتيال برلماني مخضرم داخل كنيسة يجبر "جونسون" على العودة إلى لندن    مضيان يقطر الشمع على اخنوش وكاد يفجر التحالف الحكومي    طنجة..كورونا تصل لجسد "ناصر الزفزافي" و "محمد الجاكي" بالسجن    قوات الأمن تفرق بالقوة مسيرة أساتذة التعاقد وتعتقل عدد منهم    تتصدرها جهة الرباط.. إليكم التوزيع الجغرافي للحالات المصابة بكورونا    تفاؤل عام بمجلس الأمن إثر تعيين المبعوث الجديد إلى الصحراء المغربية    فتاح العلوي تشارك في الاجتماع ال104 للجنة التنمية    التعريض بالجناب النبوي في بلاد الإسلام.. رب ضارة نافعة    ألمانيا ترفع المغرب من قائمة "الخطورة الوبائية" للسفر    المرزوقي : قيس سعيّد دكتاتور يريد أن يعيد حكم بن علي إلى تونس    62 قتيلا في انفجار بمسجد للشيعة في أفغانستان    قطبي يسلم زوجة ماكرون دليل-كتاب معرض "أوجين دولاكروا" المنظم بالرباط    السعودية تلغي إلزامية ارتداء الكمامة والتباعد ضمن إجراءات تخفيف الاحترازات الصحية    5865 إصابة نشطة بكورونا في المغرب والحالات الصعبة والحرجة تبلغ 414    اشتباكات بيروت: هل يقف لبنان على حافة حرب أهلية؟ – صحف عربية    تعيين المغربي فتح الله السجلماسي أول مدير عام لمفوضية الاتحاد الإفريقي    عجلة البطولة الاحترافية "إنوي" تعود إلى الدوران بإجراء الجولة السادسة والجامعة تكشف عن تعيينات الحكام    المغرب حاضر بثلاث أعمال سينمائية بمهرجان الجونة السينمائي    أسامة غريب ينضم إلى قائمة المرشحين لتولي منصب رئيس اتحاد طنجة    المغرب منها ولها القريب    عشرات القتلى والجرحى جراء انفجار داخل مسجد للشيعة في أفغانستان    زواج عائشة.. نص في مقرر للتعليم الإبتدائي يثير الجدل ويغضب شيوخ السلفية    السجن مدى الحياة للمليونير الأمريكي روبرت دورست بتهمة قتل زوجته وعشيقته    مونديال قطر 2022.. نتائج الجولة 12 وترتيب تصفيات أميركا الجنوبية    الحافظي يزور محطة عبد المومن لتحويل الطاقة    منظمة الصحة العالمية جائحة كورونا زادت من وفيات مرضى السل للمرة الأولى    حقيقة وفاة النجم المصري عادل إمام    دعوة لثقافة فولتير    بعد نص الاجتماعيات.. ذ.خالد مبروك يكتب: "مصيبة التعليم"!    الشيخ عمر القزابري يكتب: الزمُوا حَدَّكُمْ.. إِنّهُ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم!!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ملف سبتة ومليلية يخيم على أشغال البرلمان وفرق تطالب رئيس الحكومة بإعادة فتحه
نشر في اليوم 24 يوم 13 - 07 - 2021

في ظل استمرار الأزمة الدبلوماسية المغربية الإسبانية، حضر موضوع سبتة، ومليلية المحتلتين، بقوة، خلال جلسة مناقشة الحصيلة الحكومية، أمس الاثنين، حيث طالبت الأحزاب الحكومة، بإعادة فتح ملف المدينتين السليبتين، موجهة انتقادات شديدة اللهجة إلى الجارة إسبانيا، بسبب استضافتها لزعيم جبهة "البوليساريو" الانفصالية بحجة "الدوافع الإنسانية".
وفي السياق ذاته، قال مصطفى الإبراهيمي، رئيس فريق العدالة والتنمية في مجلس النواب، إن فريقه يطالب بفتح ملف المدينتين السليبتين المغربيتين، سبتة، ومليلية، والجزر المحتلة.
وعبر الإبراهيمي عن استنكار ما قامت به إسبانيا باستضافتها لزعيم الانفصاليين، واللجوء إلى الاتحاد الأوروبي للتغطية على تورطها، وتواطئها مع المعادين للوحدة الترابية، على الرغم من وقوف المغرب ضد دعوات انفصال إقليم كاتالونيا، وتعاونه في ملفات محاربة الهجرة السرية، والإرهاب.
وفي المقابل، أشاد الإبراهيمي بالمواقف التضامنية للبرلمان العربي دعما لوحدة المملكة المغربية، إذ سبق للبرلمان العربي أن صوت بالإجماع على مطلب استعادة المدينتين السليبتين، وإدانة قرار للبرلمان الأوروبي حاول انتقاد تدبير المغرب لأزمة الهجرة.

ومن جانبه، وجه نور الدين مضيان، رئيس الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية، في مداخلته، خلال الجلسة البرلمانية ذاتها، مساءلة إلى رئيس الحكومة عن التحركات، والمبادرات، التي قامت بها الحكومة، من أجل استرجاع المدينتين السليبتين، سبتة ومليلية المغربيتين، والجزر التابعة إليهما.
وربط مضيان بين هذا المطلب، والأزمة، التي قال إن الحكومة الإسبانية افتعلتها باستقبالها زعيم "البولساريو"، بهوية مزورة، وبشكل يتنافى مع المواثيق، والأعراف الدولية.
وأكد مضيان أن منطق تعايش، وتعاون المغرب مع الجارة الشمالية إسبانيا تاريخيا، وجغرافيا، لا يمكن أن يكون على حساب الانتقاص من السيادة، والوحدة الترابية.
يذكر أنه قبل أشهر، وبالتزامن مع التطورات، التي غرفتها قضية الصحراء المغربية، عقب اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بالسيادة المغربية على أراضيه الجنوبية، خرج سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، عن قضية سبتة ومليلية المحتلتين، موجها ضمنيا رسائل إلى الجارة الشمالية إسبانيا.
وقال العثماني، في حوار مع قناة الشرق: إن "الجمود هو سيد الموقف حاليا"، بخصوص ملف المدينتين المحتلتين، مؤكدا أن الموضوع ظل معلقا منذ 5 إلى 6 قرون مضت، وأضاف أنه "ربما سيفتح الملف في يوم ما، ويجب أولا أن ننهي قضية الصحراء، فهي الأولوية الآن، وقضية سبتة ومليلية المحتلتين، سيأتي زمانها"، وتابع "صحيح كلها أراض مغربية (يقصد سبتة، ومليلية)، يتمسك بهما المغرب كتمسكه بالصحراء".
وتصريحات العثماني كانت قد أثارت غضب إسبانيا، حيث استدعت وزارة الخارجية الإسبانية سفيرة الرباط في مدريد كريمة بنيعيش لاستيضاحها بشأن تصريحات العثماني بشأن سبتة ومليلية المحتلتين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.