غوتيريس يجدد التأكيد على مركزية العملية السياسية الأممية    التجاري غلوبال ريسورش: بنك المغرب يلبي كافة الطلبات البنكية    شاهدوا: انفجار وقتلى في المدينة التي تحتضن إقامة أسود الأطلس ورئيس الكاميرون يتدخل    بتكوين تواصل الانهيار وتفقد أكثر من 50 في المئة من قيمتها    رشيد حموني يثير تعاطي الحكومة مع الآليات الرقابية النيابية ويدعو إلى بناء الثقة بين البرلمان والحكومة    منتدى حقوقي يكشف عن تعرض 30 قاصرا للاغتصاب من طرف أجانب داخل مركز اجتماعي بطنجة    تجاوز الحالات النشطة المصابة بفيروس كورونا في المغرب حاجز 68 ألف    إبراهيمي: توجد أسباب كثيرة لإعادة فتح الحدود واللجنة العلمية تصدر توصيات وليس قرارات    الصحة العالمية تتوقع نهاية كورونا في أوروبا    رئيس الجامعة يحضر الحصة التدريبية للأسود    كاس الأمم الافريقية.. منتخب جزر القمر بدون حراس المرمى أمام الكاميروني    فضيحة أخلاقية مدوية لطالبتين تستنفر المصالح الأمنية، وهذه نهايتها الحزينة    التفاصيل الحقيقية لإنسحاب عملاق الطيران "رايان إير" من المغرب    جواد شفيق: أنا على يقين أن لشكر لايريد ولاية ثالثة.. والاتحاد الاشتراكي رسالة تاريخية-فيديو    الدريوش : روض الأطفال بقرية أيت تعبان يحتفل بالسنة الأمازيغية الجديدة    مصادر إعلامية إسبانية: المغرب يستعد لبناء قاعدة بحرية بالداخلة.. وفار ماروك: لم نتأكد بعد من صحة الخبر..    مجلس الأمن يتحدث بشكل صريح وواضح عن "أطراف النزاع" في قضية الصحراء    مدرب الكونغو 'كوبر': ذهبت للحمام 4 مرات فور علمي بمواجهة المغرب    المؤتمر المقبل للاتحاد الاشتراكي.. جواد شفيق: لا وجود لتعديل للقانون بما يخدم لشكر -فيديو    المغرب يجدد دعمه للإمارات    رئيسة وزراء نيوزيلندا تلغي زفافها بسبب قيود أوميكرون    الابتزاز الجنسي فالجامعات.. الطالبة نادية: كنت ضحية فاش بقيت ساكتة.. وگاع الضحايا خاص يهضرو على حقهم باش نديرو حد لهاد المماراسات    مصرع ثلاثة مغاربة في حادث سير مروع بإيطاليا    الرابور طوطو يجيب على أسئلة حرجة مباشرة من بلاطو "رشيد شو"...الفيديو    ريان والدراجي وجهان لعملة واحدة..تجاوزات بلا حدود وخرق للأخلاقيات المهنية    الانتقالات الشتوية: فريق رجاء بني ملال يعزز تركيبته البشرية بخمسة لاعبين جدد    كأس أمم إفريقيا: فجر المصاب الوحيد ومسحة سلبية لباقي لاعبي المنتخب الوطني قبل مباراة مالاوي    حمضي: الصنف الفرعي لمتحور أوميكرون يستدعي اليقظة أكثر من القلق    مستجدات الحالة الوبائية بطنجة – الأحد 23 يناير    إطلاق نار بثكنات بوركينافاسو .. والحكومة تنفي وقوع انقلاب عسكري    بريطانيا.. فصل النائبة المسلمة نصرت غني من الوظيفة بسبب ديانتها    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الإثنين    المغرب يجدد بالقاهرة تضامنه المطلق مع دولة الإمارات عقب هجوم الحوثيين    هل يكرر الأسود سيناريو الرجاء بملعب الشهداء؟    بطولة استراليا المفتوحة.. نادال يتأهل إلى ربع النهائي    د.يوسف فاوزي يكتب: حراسة الفطرة    بلومبيرغ: بايدن قد يلتقي أمير قطر لبحث توريد الغاز إلى أوروبا    انقلاب مروع لسيارة على متنها فتاة وشابين بضواحي تطوان    محمود ميكري: أتبرأ من كلام ابن أخي وإليكم حقيقة النصب الذي وقع في زواية الاوداية    نادي المحامين بالمغرب حط شكاية ضد الدراجي بعدما سب المغربيات والمغاربة فتويتر    "براد المخزن و نخبة السكر".. إصدار جديد للكاتب عبد العزيز كوكاس    السوق البلدي ببن الطيب يتحول الى مرتع للمتشردين ومدمني المخدرات في وضعية مزرية    تقرير: الخوف من العزلة فقضية الصحرا دفع سانشيث باش يتحرك لإنهاء الأزمة مع المغرب    مرحلة الكاستينك : اختيار المشاركين المؤهلين للموسم الثاني من مغامرة "أحسن Pâtissier"    CNSS تشن حملة على المقاولات الوهمية بالمغرب    شبح الإفلاس دفع هيئات كراء الطونوبيلات لإطلاق صرخة "لا للحكرة" فرسالة وجهوها للحكومة    بالتقسيط.. أسعار أهم المواد الغذائية بأسواق الجهة    من خطيب الجمعة أشتكي!    عمال لاسامير: نناضل من أجل عودة الإنتاج    بتكوين تواصل الانهيار وتفقد أكثر من 50 في المئة من قيمتها    وفاة مخرج مسلسل "باب الحارة" السوري بسام الملا    رئيس جمعية للتراث الجزائري يتهم المغرب بالسطو على أصل رقصة العلاوي    لم تتجاوز 10 بالمئة.. سدود حوض أم الربيع الأكثر تضررا من تأخر التساقطات المطرية    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 22 يناير..    بمشاركة فنانين.. تتويج ملك وملكة جمال الذهب بالدار البيضاء    الأكاديمي العوفي يُشَبه رحيل الشاعر الحسين القمري بأُفول القمر    "مشاهد المعراج بين التطلعات الذاتية والضوابط العقدية"    ندوة علمية من تنظيم معهد الغرب الإسلامي بتطوان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



السلطات تمنع أولى الوقفات الاحتجاجية المضادة ل"إجبارية" التلقيح و"الجواز" في المغرب
نشر في الصحيفة يوم 24 - 10 - 2021

أقدمت السلطات المحلية في عدد من المدن المغربية، صباح اليوم الأحد، على منع وقفات احتجاجية هي الأولى من نوعها، ضد حملة التلقيح في المغرب، وبالخصوص ضد فرض جواز التلقيح على المواطنين من أجل الولوج إلى الأماكن والعمومية والحصول على الخدمات الإدارية.
ومنعت القوة العمومية وقفة احتجاجية أمام البرلمان بالعاصمة الرباط، حيث توافد العشرات من المعارضين للتلقيح الإجباري وفرض جواز التلقيح على المواطنين، حيث رفعوا شعارات من قبيل "لا للتلقيح الإجباري، لا للجواز"، غير أن السلطات قامت بتفرقة المحتجين.
وذكرت مصادر من عين المكان، أن القوة العمومية قامت بتوقيف عدد من الأشخاص ممن رفضوا الابتعاد عن محيط الاحتجاج، وقد تدخلت السلطات لمنع الوقفة الاحتجاجية، بسبب عدم حصول المحتجين على الترخيص الذي يسمح لهم بتنظيمها.
وحسب مصادر وطنية، فإن مدن أخرى، مثل الدار البيضاء وأكادير ومراكش، بدورها شهدت صباح اليوم الأحد، وقفات احتجاجية متفرقة ضد "التلقيح الإجباري" و"جواز التلقيح"، حيث رفعوا شعارات منددة بالاجراء الأخير الذي فرضته الحكومة الجديدة، والتي يهدف إلى دفع المواطنين للتلقيح فيما يُشبه "الإجبار".
وجاءت هذه الوقفات الاحتجاجية الأولى من نوعها في المغرب، منذ انطلاق حملة التلقيح الوطنية ضد فيروس كورونا المستجد، على إثر عدد من الانتقادات الموجهة لقرار فرض جواز التلقيح على المواطنين لولوج الأماكن العمومية والمصالح الإدارية، من طرف هيئات حقوقية، على رأسها الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، واتحاد المحامين المغاربة وغيرها من الهيئات.
وتعتبر هذه الهيئات، أن حملة التلقيح في المغرب هي حملة اختيارية وليست إجبارية، وبالتالي فإن فرض جواز التلقيح، هو بمثابة إجبار للمواطنين على أخذ جرعات اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد، وبالتالي يُعتبر هذا الأمر خرقا للقوانين والحريات العامة.
كما أن عدد كبير من النشطاء، انتقدوا أن اللقاحات المستعملة حاليا للتحصين ضد فيروس كورونا المستجد أثبتت فشلها في حماية الملقحين من الإصابة بالفيروس، مستدلين على ذلك إعلان السلطات الصحية بإضافة الجرعة الثالثة لكافة المواطنين، في وقت لا توجد ضمانات بعدم إضافة جرعة رابعة وربما خامسة وأكثر.
هذا وتجدر الإشارة إلى أن عدد من البلدان العالمية التي قررت فرض جواز التلقيح على المواطنين، مثل فرنسا، تعيش حاليا على وقع احتجاجات عارمة من طرف الرافضين لقرار إجبارية الجواز والتلقيح، ويبدو أن المغرب يسير في هذا الاتجاه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.