تنصيب وكيل الملك الجديد لدى المحكمة الابتدائية بتارودانت    سيارات جديدة ستنطلق صناعته في المغرب ومدير "رونو" يكشف الملايير المتوقعة    رغم "الجائحة".. بنك المغرب يسجل نموا في ثروة الأسر ب43 مليار درهم    ريانا: نجمة البوب تدخل رسميا نادي المليارديرات    ذكرى غزو العراق للكويت: ما قصة الرحلة الغامضة للخطوط الجوية البريطانية؟    كومان: "لا أحب الخسارة لكنني سعيد"    توقعات مديرية الأرصاد الجوية لطقس اليوم الخميس    السرقة بالخطف.. القبض على قاصر بالبيضاء    صدور العدد الجديد (172) من مجلة "الكلمة"    توقيع شراكة لإحداث المتحف الوطني للعدالة بتطوان    محمد الريفي يخضع لعملية جراحية    منظمة الصحة العالمية تدعو الدول الغنية لتجميد توزيع الجرعة الثالثة من اللقاحات ضد "كورونا" حتى شتنبر المقبل    الولايات المتحدة تعتزم فتح حدودها أمام المسافرين الأجانب بشروط    مصرع شاب عشريني بمكناس بعد سقوطه من سطح أحد المنازل    السلطات الإسبانية تعترض قاربين على متنهما 17 "حراكا" مغربيا    مديرية : جائحة كوفيد-19 كان لها آثار ''متباينة'' على قطاع المؤسسات والمقاولات العمومية    خاص.. مولودية وجدة يتعثر في التجديد لكازوني .. والفرنسي يقترب من هذا النادي    حسنية أكادير لكرة القدم يفتتح الميركاتو الصيفي بانتداب ثلاث لاعبين جدد    وفاة أحمد بلقرشي حارس المرمى السابق للكوكب المراكشي والمنتخب الوطني    صديقي يحمل آمال ألعاب القوى المغربية لضمان حضور النهائي الأولمبي لسباق 1500 متر    رد فعل غير متوقع للأمير الوليد بن طلال مع شاب سعودي قال له "ركز معي"    لأول مرة.. المغرب سيتوصل بمليون و200 ألف جرعة من لقاح "فايزر بيونتك"    اللجنة الخاصة لملاحظي الانتخابات تمنح الاعتماد ل15 جمعية وشبكة وطنية إضافية    إطلاق نسخة جديدة للمنصة الرقمية الخاصة بتعبئة الكفاءات المغربية بالخارج "مغربكم"    زكرياء حدراف يعود إلى أحضان فريقه الأم    اليونسكو: كل أسرة من بين أربع أسر في المغرب تضم شخصا واحدا يعاني من الإعاقة    مصطفى الفن يكتب : البيجيدي و "الإقصاء المنهجي"    انتخابات أعضاء الغرف المهنية، رهانات و تحديات    مندوبية التخطيط : قطاع «الفلاحة والغابة والصيد» خلق 318 ألف منصب شغل    مصرع شخص و10 جرحى في تصادم سيارتي أجرة بإقليم تازة    وزارة الصحة تترقب بلوغ المنحنى الوبائي ذروته في الأيام القليلة القادمة    كوفيد19.. الصيدليات تعرف نقصا كبيرا في مادتي "الزنك" و"فيتامين س"    كورونا المغرب: مجموع الحالات النشطة بلغ 60 ألف و 579 حالة، ضمنها 1304 حالة خطيرة و حرجة.. التفاصيل الإجمالية بالأرقام.    بين كورونا والانتخابات.. النخب وقدرتها على تحليل خطاب العرش    شركة "Europa Oil & Gas" تمتلك رخصة التنقيب إنزكان بشراكة مع المكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن    الاستقلال يرشح عادل بنحمزة وكيلا للائحة الحزب بدائرة والماس الخميسات    حجز كميات من كوكايين وشيرا والأقراص الطبية بحوزة شاب تم توقيفه بالرباط    آلة لتقطيع الكرتون تجهز على مهاجرة مغربية في إيطاليا    الجمعية اليهودية المغربية بالمكسيك تشيد بالرسالة الملكية للمصالحة والتنمية الإقليمية المشتركة    أريكسن يزور مركز تدريبات إنتر للمرة الاولى منذ أزمته القلبية في كأس اوروبا    بعد الدعاوى أمام العدالة الفرنسية، ضد «لوموند» و«ميديا بارت» و»راديو فرنسا»: المغرب يتقدم بطلب إصدار أمر قضائي ضد شركة النشر « زود دويتشه تسايتونغ» الألمانية    الأسرة التربوية بأكادير تفقد أحد أطرها البارزين.    توقيع اتفاقية شراكة بين المؤسسة الوطنية للمتاحف ووزارة العدل بشأن إحداث المتحف الوطني للعدالة بتطوان    تصدير المنتجات الغذائية الفلاحية.. بلاغ وزارة الفلاحة في خمس نقاط رئيسية    واتساب تعلن إطلاق ميزة "العرض مرة واحدة"    توضيحات للمكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن بخصوص اكتشاف "احتياطي النفط' بإنزكان    تقرؤون في «المنتخب» الورقي لعدد يوم الخميس    صدور رواية مشتركة للمغربي عبد الواحد استيتو والسودانية آن الصافي بعنوان "في حضرتهم "    سِراج الليل    اتخاذ مسافة في العلاقة مع الأقارب يجعل التعايش معهم أكثر أمنا    "الدين في السياسة والمجتمع" إصدار جديد للكاتب أبو القاسم الشبري    مندوبية التخطيط: خلق 405 ألف منصب شغل حتى متم يونيو 2021    تفاصيل مشاركة المغرب في مناورات عسكرية بإسرائيل    الشاعر المصري علاء عبد الرحيم يفوز بجائزة كتارا للشعر    فوز ‬فرقة «‬فانتازيا» ‬بالجائزة ‬الكبرى ‬برومانيا    الحذر الحذر يا عباد.. من الغفلة عن فلدات الأكباد..(!)    الموت يفجع الطبيب الطيب حمضي    المغرب الزنجي (12) : يعتبر المرابطون أول ملكية بالمغرب توظف العبيد السود كجنود    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"انتفاضة" المقدسيين في "يوم النفير" تُحبط محاولة "تدنيس" الأقصى
نشر في التجديد يوم 05 - 09 - 2013

أفشل المرابطون المقدسيون وطلاب مصاطب العلم في المسجد الأقصى، صباح أمس، محاولة اقتحام جماعية لقطعان المستوطنين اليهود للمسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة، فيما تمكن الأهالي من كسر الحصار الصهيوني المفروض على المسجد المبارك والدخول إلى باحاته. يأتي ذلك في أعقاب تشديد الاحتلال لإجراءاته في القدس لإجهاض «يوم النفير» الذي دعت إليه القوى الإسلامية في الأراضي المحتلة.
ووقعت اشتباكات عنيفة داخل ساحات المسجد بين الشبان المقدسيين وقوات الاحتلال المنتشرة في ساحاته، بعد قيام مستوطنين صهاينة باقتحامه من باب المغاربة بحماية قوات أمنية صهيونية كبيرة، التي أجبرت على إخراجهم بسرعة دون إكمال جولتهم.
وقال المنسق الإعلامي لمؤسسة الأقصى للوقف والتراث محمود أبو العطا، إن حوالي 14 مستوطنا حاولوا اقتحام المسجد الأقصى في ساعات الصباح الباكر من جهة باب المغاربة بحراسة مشددة من قبل شرطة الاحتلال، إلا أن المرابطين تصدوا لهم، ودفعوهم خارج المسجد. وأضاف أن عناصر كبيرة من شرطة الاحتلال والقوات الخاصة اقتحمت الأقصى واعتدت بالضرب على المصلين وطلاب العلم، مما أدى إلى وقوع عدد من الإصابات، وهناك حالات اختناق، كما تم اعتقال عدد آخر من الطلاب.
من جهته، قال الشيخ ناجح بكيرات، مدير المسجد الأقصى بمدينة القدس المحتلة، إن 4 مجموعات من المستوطنين اقتحمت المسجد الأقصى من باب المغاربة، أمس.
وأضاف بكيرات ل»وكالة الأناضول للأنباء» أن عدد المستوطنين في تلك المجموعات بلغ 60، يصحبهم أكثر من 500 جندي صهيوني لحمايتهم.
وبحسب شهود عيان، فإن الشبان الفلسطينيين تصدوا للمستوطنين الذين اقتحموا الأقصى، بمناسبة ما يسمى ب»رأس السنة العبرية»، وألقوا الحجارة باتجاههم وباتجاه شرطة الاحتلال المنتشرة منذ ساعات الفجر في ساحات الأقصى.
ولفت «أبو العطا» إلى أن المئات من المرابطين وصلوا إلى أبواب الأقصى وسط حالة من الغضب والاستياء، حيث تعالت أصوات التكبيرات المنددة بالاعتداء على المسجد الأقصى، كما أن هناك وجودا لقادة الحركة الإسلامية.
وأفاد أحد العاملين في الأقصى بأن نحو 50 شابًّا مقدسيًّا اعتكفوا ليلة الثلاثاء الماضية في المُصلى القبلي بالمسجد الأقصى. وقد طلبت شرطة الاحتلال من حُرّاس الأقصى إخراجهم، الأمر الذي رفضه الشبان وأكدوا على اعتكافهم ووجودهم داخل المسجد، رغم تهديد الشرطة باقتحام المسجد وإخراجهم بالقوة.
بدوره، قال الشيخ يوسف الباز أحد المرابطين داخل المسجد الأقصى إن الشرطة الصهيونية حاصرت المصلين داخل المسجد القبلي، حيث إن الغاز الذي أطلقته الشرطة على المصلين انتشر بكثافة، مما أدى إلى اختناق المرابطين من الرجال والنساء.
وأفاد أن الشرطة ملأت المنطقة بين المسجد القبلي وقبّة الصخرة، حيث إنها حاصرت محيط المسجد القبلي بكثافة، مشيرا إلى أن بعض المرابطين أصيبوا جراء استنشاق الغاز وأخرى جراء التعرض للضرب بهراوات الشرطة.
وأكد مرابط من داخل الأقصى، لموقع «فلسطين الآن» الإخباري، أن قوات الاحتلال اعتقلت معتكفين بعد الاعتداء عليهم داخل باحات الأقصى المبارك، وهناك عدة إصابات في صفوف الطلاب والمرابطات بعد قيام جنود الاحتلال برش غاز الفلفل. وأفاد أن الشرطة الصهيونية منعت جميع المصلين والمرابطين من دخول المسجد الأقصى بمختلف الأجيال، مشيراً إلى أنه في البداية كانت تسمح لمن هم فوق ال 50 عاما من الدخول.
وكانت قيادات الجماعات اليهودية المتطرفة دعت إلى اقتحامات جماعية للأقصى، أمس، عشية «رأس السنة العبرية»، وعلى أثر ذلك وجهت دعوات للفلسطينيين بالوجود والرباط في الأقصى، لمنع تدنيسه وإحباط محاولات الاقتحام الصهيونية، في محاولة لفرض أمر واقع فيه خلال الأعياد اليهودية المختلفة تمهيدا لإحكام قبضته عليه وسحب السيادة الفلسطينية الإسلامية منه.
خارج أبواب الأقصى
وخارج أبواب المسجد الأقصى المبارك، احتشد مئات المقدسيين وقيادات الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني على مدخل باب الأسباط والمجلس وحطة، حيث وصلوا فجراً وأدوا الصلاة على بوابات الأقصى بعد أن منعتهم شرطة الاحتلال من الدخول.
وأدت حشود من المقدسيين صلاة الفجر، في الشوارع والطرقات المتاخمة والمحاذية لأسوار القدس القديمة بعد منع قوات الاحتلال دخول من تقل أعمارهم عن الخمسين عاما البلدة القديمة والمسجد الاقصى المبارك.
وقد حولت سلطات الاحتلال، مدينة القدس إلى ثكنة عسكرية، حيث قال شهود عيان إن سلطات الاحتلال وضعت متاريس وحواجز عسكرية وشرطية في كافة أنحاء المدينة المقدسة ونشرت دوريات راجلة في شوارع وطرقات القدس القديمة المؤدية الى المسجد الأقصى، فضلاً عن وضع متاريس حديدية على بوابات البلدة القديمة للتدقيق ببطاقات المواطنين.
وبحسب وكالات أنباء، فقد توافد، منذ ساعات الصباح، الآلاف من سكان الداخل الفلسطيني من الجليل والمثلث والنقب ومدن الساحل الى مدينة القدس للمشاركة في «يوم النفير» الذي دعت إليه الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني.
تكسير الحصار
وقد تمكن الأهالي المقدسيين قبل الظهر من كسر الحصار الصهيوني المفروض على المسجد الأقصى والدخول إلى باحاته.
وقالت الحركة الإسلامية في أراضي 48 إن الآلاف من أهالي البلدات العربية توافدوا إلى مدينة القدس المحتلة ونجح الكثير منهم في دخول المسجد الأقصى لتلبية الدعوة إلى يوم «النفير» لصد اقتحامات المستوطنين الصهاينة.
وأضافت الحركة، في بيان لها: «لقد فشلت الشرطة الإسرائيلية في طرد المرابطين (الذين اعتصموا بالمسجد منذ صلاة المغرب (أول) أمس الثلاثاء) من داخل المسجد الأقصى المبارك اليوم الأربعاء (أمس)».
ونقلت الحركة الإسلامية عن شهود عيان في القدس أنه «وصل المئات من «عرب إسرائيل» إلى القدس، ونجح كثير منهم في الدخول إلى المسجد الأقصى برغم منع الشرطة الإسرائيلية من هم دون ال50 عامًا من الدخول».
وأكد حراس المسجد الأقصى ل»وكالة الأناضول للأنباء» «إفشال المرابطين الفلسطينيين محاولات الشرطة «الإسرائيلية» لإخلاء المسجد الأقصى».
وفي غزة انطلقت مسيرات حاشدة صباح أمس، بالتزامن مع انتفاضة المقدسيين ضد اقتحام الصهاينة للمسجد الأقصى، حيث رددت شعارات منددة بالغطرسة الصهيونية وبتدنيس المستوطنين للمسجد المبارك واعتداءات الشرطة على المصليبن، داعية السلطة الفلسطينية إلى وقف «مهزلة» المفاوضات «العبثية» مع الاحتلال الصهيوني وإطلاق يد المقاومة في الضفة.
ويأتي «يوم النفير» على خلفية دعوات من أذرع الاحتلال الاسرائيلي لاقتحامات جماعية وتدنيس المسجد الأقصى بمناسبة الأعياد اليهودية، وفي ظل تزايد الاعتداءات على أولى القبلتين، علماً أن أمس الأربعاء يوافق أول يوم من مراسيم «عيد رأس السنة العبرية»، والذي يستمر ليومين، فيما يوافق يوم السبت المقبل ما يطلقون عليه «يوم الغفران»، ويليه «عيد العرش العبري» الذي يوافق الخميس 2013/09/19 وتستمر مراسيمه حتى 2013/09/26، حيث يختم فيما يطلقون عليه «فرحة التوراة».
مخطط "تقسيم" الأقصى
وتعليقا على الإجرام الصهيوني، قال أمين عام الهيئة الإسلامية المسيحية للدفاع عن القدس والمقدسات، حنا عيسى، إن «»إسرائيل» تستغل الانشغال العربي بالقضايا الداخلية لتنفيذ مخططاتها التدميرية» بشأن المسجد الأقصى ومدينة القدس المحتلة.
وأضاف عيسى في اتصال هاتفي مع «الأناضول للأنباء» أن سلطات الاحتلال «الإسرائيلي» تسعى للسيطرة الكاملة على المسجد الأقصى، وتقسيمه زمنيا ومكانيا، مشيرا إلى أن «اقتحامه اليوم
(أمس) بمناسبة رأس السنة العبرية، ومحاولة وضع حجر الأساس للهيكل المزعوم يمثل تقدما نوعيا وخطيرا في الاقتحامات «الإسرائيلية» وانتهاكاتها لتغيير معالم المكان».
وبحسب الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية فإن إسرائيل «تحاول إبعاد كل الشخصيات المؤثرة في المسجد الأقصى ومدينة القدس عن الوصول للمدينة، كالشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية، ومفتي القدس محمد حسين، وغيرهم من الشخصيات المقدسية»، لافتا إلى أن «القدس والمسجد الأقصى تغيب الآن عن شاشات الإعلام العربي».
ودعا الأمين العام إلى تحرك عربي ودولي قائلا: «على الدول العربية في الخليج العربي أن تمارسا ضغوطا على الولايات المتحدة الأمريكية للضغط على «إسرائيل» لوقف الانتهاكات وتهويد المقدسات.. «إسرائيل» ترى نفسها دولة فوق القانون الدولي، ولا يمكن ردعها بالقانون الدولي».
واعتقلت الشرطة الصهيونية الشيخ رائد صلاح، رئيس «الحركة الإسلامية» في الداخل الفلسطيني، أول أمس، قبل أن تفرج عنه اليوم، كما منعت صباح أمس مفتي القدس، محمد حسين، من دخول الأقصى، وذلك بالتزامن مع دعوة «الحركة الإسلامية» للنفير للتواجد في المسجد وحمايته من اقتحامه على يد مستوطنين خلال الاحتفال برأس السنة العبرية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.