نقطة نظام.. «وضعية صعبة»    حادثة خطيرة لشاحنة تُخلف عددا من القتلى و الجرحى بضواحي أزيلال    مظاهرات لبنان: قوة من الجيش تتقدم نحو ساحة الشهداء استجابة لطلب رئيس الجمهورية    أمريكا تتراجع وتعلن عن إصابات في قواتها نتيجة هجوم إيران الصاروخي    ثنائية كاسيميرو في شباك إشبيلية تقود الريال لانتزاع صدارة الليغا (فيديو)    مدرب يوسفية برشيد: "الفتح لعب من أجل التعادل وهذا ما صعب مهمتنا..والأهم هو العودة في النتيجة"    إيبار وال"VAR" يعمقان جراح أتلتيكو مدريد    الرئيس اللبناني يدعو القوات الأمنية للتدخل واستعادة الامن وسط بيروت    طقس الأحد: ثلوج وزخات مطرية محليا عاصفية    “الخليجي المزور” يعود من جديد ويتحدى المغاربة..    متى يقطع ناصيري الوداد مع الحربائية والعشوائية في التعاقد مع المدربين؟    ماكرون يتصل بالملك محمد السادس مُؤكداً دور المغرب في إيجاد حل للأزمة الليبية    توقيف نصاب خطير في الأنترنت قام بتحويلات ب 300 مليون    مغربيات عطاو 5 دلمليون باش يدزوجو تواركة بحال ديال المُسلسلات صدقوا مزوجينهم شيبانيين    وزيرة الشؤون الخارجية الإسبانية تزور المغرب يوم 24 يناير الجاري    خبراء يرصدون تورط الجزائر مع البوليساريو في التوترات بالصحراء    نقاط الفوز تعود لمولودية وجدة في مواجهة المغرب التطواني    "الكاف" يعزز لجنة التحكيم بكفاءة مغربية    الدكيك يكشف عن "اللائحة النهائية" للمنتخب الوطني في نهائيات كأس أمم أفريقيا لكرة القدم داخل القاعة    هالاند يخطف الأضواء “بهاتريك” في أول ظهور له مع بروسيا دورتموند – فيديو    تجريد الأمير هاري وزوجته ميغان من ألقابهما الملكية    المغرب يعلق على مؤتمر برلين حول ليبيا    فرنسا توقف صحفيا نشر معلومة عن مكان تواجد “ماكرون”    بوليف يهاجم خطاب الوزير العلمي ضد تركيا: طريقتك غير ناجعة وحذاري من المتغيرات!    “السكك الحديدية” تكشف عن أسعار تحفيزية بمناسبة العطلة المدرسية وتضع 6 شروط لسفر مريح    مواطنون يعثرون على فرنسية جثة هامدة داخل شقة بآسفي    بعد تحطم طائرتين…مشكلة تقنية جديدة تواجه طائرة “737 ماكس”    الخط الجوي المباشر يعزز وجهة المغرب السياحية لدى الصينيين    الإثراء غير المشروع.. “ترانسبرنسي” تراسل البرلمانيين وتتشبث بالعقوبة السجنية    الرميد يتبرأ من وزير العدل في حكومة الشباب    أكادير تحتضن أيام إقليم تزنيت، وغازي يؤكد: “الغاية هو التأسيس لتمرين جديد يروم تقديم “صورة ذات صدقية” لمكونات الإقليم    المغرب يعبر عن استغرابه العميق لإقصائه من “مؤتمر برلين حول ليبيا”    روسيا تعيد مئات الأطنان من الطماطم للمغرب وتركيا بسبب حشرة ضارة    المغرب يعبر عن استغرابه العميق لإقصائه من المؤتمر المتوقع انعقاده في 19 يناير ببرلين حول ليبيا    استئنافية البيضاء تؤيد الحكم ب 6 سنوات سجنا في حق “قايد” الحي الحسني الذي تلقى رشاوى قيمتها مليار و 600 مليون    القضاء التونسي يصدم متورطين في قضية تفجير حافلة للأمن الرئاسي بتونس    سلمى رشيد تصدر أول أغنية من ألبومها الجديد بعنوان “كان كيقول”    الموسيقار عبد الوهاب الدكالي يلهب “مسرح مرايا” بالسعودية بعد 40 سنة من الغياب (فيديو)    يوميات فلاح مغربي في برلين..ح3: أعشاب الشمال دواء على موائد الألمان (فيديو) عبارة عن زيوت ومقطرات    دول عديدة تبدي رغبتها في فتح تمثيليات دبلوماسية بالأقاليم الجنوبية للمغرب    “مساحة” … عشق المعرفة    معرفة المجتمع بالسلطة.. هواجس الخوف وانسلات الثقة    استبدله بأصناف يحبها… ترامب يلغي « الأكل الصحي » من المدارس    مطالب بتحقيق حول الدعم المسرحي    الغاوي يغار على عزيزة جلال    تعثر الدراسات يؤجل أشغال ميناء الداخلة    دنيا بطمة تظهر بنظارات سوداء في سيدي معروف    سرعة الأنترنيت ترمي بالمغرب بعيداً على قائمة الترتيب    حياة الادريسي تعود إلى الساحة الفنية بأسلوب جديد    فيديو..تركيا تكشف عن مشاهد من عملية هروب غصن    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة ب"مسجد للا أمينة" بمدينة الصويرة    مقاربة تاريخية مجالية لتازة من خلال كتاب جديد    بايلا بفواكه البحر والدجاج    كيف تقنعين طفلك بأخذ الدواء    ألم الظهر في بداية الحمل    بعد صراع مع مرض رئوي .. وفاة بطل “العشق الممنوع” عن عمر يناهز 65 عاما    توقعات أحوال الطقس ليوم الجمعة    أية ترجمات لمدن المغرب العتيقة..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ناشرون وصحافيون يرصدون واقع المهنة في العالم
نشر في بيان اليوم يوم 02 - 12 - 2019

نظم المجلس الوطني للصحافة على مدى يومي الجمعة والسبت ببيت الصحافة بمدينة طنجة ندوة دولية حول "إعادة تشكيل الصحافة: ما السبيل إلى الموائمة بين الأنظمة الأخلاقية ومسؤولية وسائل الإعلام؟ وذلك بحضور ناشرين وصحفيين مهنيين وخبراء دوليين في المجال يمثلون 12 دولة.
اللقاء الأول من نوعه الذي ينظمه المجلس الوطني للصحافة، عرف تنظيم مجموعة من الجلسات حول مستقبل المهنة في العالم، والتي تناولت “دور مجالس الصحافة في نظام مسؤولية وسائل الإعلام” و”التقائية وسائل الإعلام الرقمية ووسائل التواصل الاجتماعي: التحديات الجديدة في العهد الرقمي”، بالإضافة إلى مناقشة “الحق في حرية التعبير والحق في الحياة الخاصة: المصلحة العامة في الميزان”، “مستقبل الإعلام: العمل على إشعاع الممارسة الصحافية الفضلى والقواعد الجيدة، الوضع المهني للصحافيين، حقوقهم وواجبتهم.
في هذا السياق، استعرض عشرات الناشرين والصحافيين المهنيين نماذج بلدانهم وواقع الصحافة بمجموعة من بلدان إفريقيا وأوروبا وأمريكا، وآسيا، حيث أجمعت المداخلات على وجود إشكالات تعترض العمل الصحفي بالعالم خصوصا بإفريقيا ومناطق النزاع سواء فيما يتعلق بواقع المهنة وأوضاع الصحفيين أو فيما يتعلق بالخصوصية وبروز الأخبار الزائفة.
أولى التجارب التي تم استعراضها، التجربة الكندية التي قدمتها كارولين لوشير، والتي تحدثت من خلالها على ثقة الجمهور، وكيف تعمل الصحف والمواقع الإخبارية الكندية على اكتساب وصيانة ثقة القراء.
وأوضحت لوشير أن مجلس الصحافة الكندي مؤسس باعتباره جمعية مثل جمعيات المجتمع المدني أي أن قراراته ليست زجرية، لكنه يحظى ب 71 بالمئة من ثقة عموم الشعب الكندي وذلك بحسب دراسة أجرتها جامعات كندية.
وأشارت المتحدثة إلى أن 71 بالمائة من الشعب يثقون في الصحافة الكندية، مبرزة أن التنظيم الذاتي للمهنة بهذا البلد انطلق عبر خلق هذا الإطار الاستشاري الذي يضم المهنيين وبعض الهيئات الأخرى، فضلا عن تمثيلية القراء أنفسهم، إذ أن عمل المجلس يكمن في إبداء الرأي حول مجموعة من القضايا وتحديد الأخبار الزائفة، فيما يتم حل النزاعات عبر القضاء الكندي.
من جهتهم، طرح مشاركون ينحدرون من دول إفريقيا جنوب الصحراء مجموعة من الإشكالات التي تعيق العمل الصحافي ببلدانهم، حيث قدم، إيريك عمر سونوفي وضعية الصحافيين في البنين، وقال إن هناك إشكال معالجة أوضاع الصحافيين، حيث أن عدم تحسين الوضعية المادية والاجتماعية يعيق عمل الصحافي ويجعله حبيسا للتفكير في هذه الظروف، كما أن ذلك يسهم في إضعاف النقاش حول أخلاقيات المهنة، مشيرا إلى أن التنظيم الذاتي للمهنة يجب أن يشمل كذلك النهوض بأوضاع الصحافيين والتأطير لأخلاقيات المهنة، خصوصا في بلدان إفريقيا التي ما تزال الصحافة بها تعاني بعض الإشكالات العويصة بفعل الأزمات وامتلاك الدولة للإعلام العمومي وجعله في خدمة توجهاتها السلطوية.
نفس الطرح، عبر عنه عمار فاروك عصمان من الصومال في جلسة حول مستقبل الإعلام، والتي أبرز فيها أن مستقبل الإعلام ينطلق بتحرير الصحافي وضمان حقوقه لاسيما بمناطق النزاع التي يتم فيها الاعتداء على حرية التعبير وحرية الصحافة.
وأوضح عصمان أن مجموعة من الأحداث تعرض فيها الصحافيون لاعتداءات باسم القانون، حيث جرى اعتقال صحافي قام بإنجاز تحقيق عن قيام سياسي بدعاية انتخابية بالملايير في الوقت الذي لم يكن يمتلك فيه هذه الثروة والتي جناها من خلال إقامته بمقر الحكم بصوماليا، حيث أشار إلى أنه تم تكييف التحقيق مع انتهاك الخصوصية، وتمت إحالة الصحافي على القضاء الذي أدخله السجن، معتبرا من وجهة نظره أن أهمية مجالس الصحافة والهيئات المنظمة للمهنة تكمن أيضا في الحرص على النهوض بأوضاع الصحافيين وضمان ممارسة حقوقهم.
من جانبهم، عبر كل من الإيرلندي ميكايل فولي والأمريكي كولدر كولبتر عن تفاؤلهم بخصوص مستقبل الصحافة، مستدلين على ذلك بتجربة صحيفة(نيويورك تايمز) الأمريكية التي ما تزال تحقق نسب مبيعات عالية، وأرقاما قياسية، حيث بلغت أزيد من 5 مليون مشترك، فضلا عن اعتبارها مصدرا موثوقا للمعلومات وتحظى بثقة كبيرة لدى المواطنات والمواطنين.
وإلى جانب، ذلك طرح المتحدثان إشكالية “الأخبار الزائفة fake news”، والتي قالا إنها تنتعش بفعل سياسة الدول، حيث تنمو في بيئة عدائية بين السلطة والإعلام، كما هو الحال في الولايات المتحدة الأمريكية عقب صعود ترامب إلى البيت الأبيض.
وبخصوص التجربة المغربية، شدد محتات الرقاص عضو المجلس الوطني للصحافة على أن التحديات التي تواجه المهنة في المغرب لا يمكن جعلها بمعزل عما يحدث في العالم، إذ أن مجموعة من بلدان العالم تعاني نفس الإشكالات ونفس التحديات.
وأضاف الرقاص أن من التحديات الكبرى المطروحة على القطاع اليوم، هناك ضرورة إيجاد حل للمداخيل والبحث عن أنماط جديدة ونموذج اقتصادي جديد للمقاولة الصحفية، وملاءمة ذلك مع التحولات الرقمية التي تعرفها جميع المجالات والقطاعات، بما فيها مجال الصحافة والإعلام.
الرقاص وفي مداخلته، أكد أيضا على أن النهوض بقطاع الصحافة وتنمية قراءة الصحف، يأتي كذلك من خلال نجاح الدولة في النهوض بالتعليم وتحسين المقروئية بشكل عام وسط شعبنا وشبابنا، وعبر التربية على الإعلام، وكذلك من خلال النهوض بأوضاع الصحافيين وتأمين ظروف مادية واجتماعية لائقة لهم ، فضلا عن تحسين أداء المقاولة الصحفية وتبني نموذج اقتصادي وتدبيري عصري لها، وإيجاد حل موضوعي لما تقترفه اليوم المنصات التواصلية العالمية التي تجني أرباح ضخمة من الإشهار مقابل ضرائب زهيدة في بعض البلدان، ودون أن تساهم في إنتاج أي محتوى، وإنما هي تستفيد من المحتوى الذي ينتجه الصحفيون، وبالتالي هي تربح أموال كبيرة على حساب عمل الصحفيين.
من جانبها، كشفت مريم ودغيري عضوة المجلس الوطني للصحافة عن بداية تلقي هذا الأخير لمجموعة من الشكايات المتعلقة بأخلاقيات المهنة، والتي ترتبط أغلبها بالمواقع الإخبارية الالكترونية.
وأكدت المتحدثة أن دور المجالس الوطنية للصحافة هو إيجاد حلول للإشكالات بين المهنيين أنفسهم، والعمل على التنظيم الذاتي للمهنة، مبرزة الدور الذي يلعبه المجلس الوطني للصحافة المغربي والذي تم تشكيله قبل أزيد من سنة.
وشددت المتحدثة على أن المجلس سيعمل على البث في مجموعة من الشكايات التي أحيلت عليه، في إطار اختصاصاته، من أجل النهوض بالمهنة وتطوير أخلاقياتها.
إلى ذلك، قال المختار العماري، عضو المجلس الوطني إن إحداث هذا المجلس جاء من أجل تصحيح الوضع الإعلامي بالمغرب.
وبعدما طرح إشكالية الولوج إلى المعلومة، التي أضحت مشكلة للصحافيين بالعالم عموما والمغرب خصوصا، أوضح العماري أن الفصل 27 من الدستور الذي ينص على أن “من حق المواطنين والمواطنات الحصول على المعلومات الموجودة في حوزة الإدارة العمومية والمؤسسات المنتخبة والهيئات المكلفة بمهام المرفق العام، ولا يمكن تقييد الحق في المعلومة إلا بمقتضى القانون بهدف حماية كل ما يتعلق بالدفاع الوطني وحماية أمن الدولة الداخلي والخارجي والحياة الخاصة للأفراد”، مشيرا إلى أن العمل يجب أن ينصب من أجل حماية حقوق الصحافي وعلى رأسها الحق في الوصول للمعلومة.
يشار إلى أن الندوة الدولية التي نظمها المجلس الوطني للصحافة على مدى اليومين الماضيين عرفت مداخلات كثيرة لمجموعة من الخبراء والصحافيين المهنيين من كل من بريطانيا وإيرلندا وكندا والبنين وفلسطين والبيرو والكاميرون وبلجيكا وتونس والولايات المتحدة الأمريكية والصومال، إضافة إلى المغرب.
كما يشار إلى أن الندوة الدولية، افتتحها يونس مجاهد رئيس المجلس الوطني للصحافة والذي قال إن الصحافة تواجه مجموعة من التحديات خلال المرحلة الحالية وفي المستقبل، ليس في المغرب فقط وإنما في العالم.
وأوضح مجاهد أن اختيار إحداث مجلس وطني للصحافة، جاء بعد نقاشات طويلة امتدت سنوات بعدما تمت تجربة عدة أشكال أخرى من التنظيم الذاتي، وتم التوافق في الأخير على هذا الشكل من التنظيم، وهو مجلس وطني للصحافة بقانون، وهو ما يعتبر تجربة فريدة في إفريقيا والعالم العربي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.