شبكة تعبر عن أسفها تجاه تخاذل الحكومة في إخراج الاستراتجية الوطنية للشباب    فارس يدعو الى تشديد الإجراءات الوقائية بالمحاكم وإعفاء ضعاف المناعة والحوامل من الحضور    موظفة سامية بوزارة الصحة تجر خالد أيت الطالب إلى القضاء    حصيلة قياسية.. الأرجنتين تسجل أكثر من 7 آلاف إصابة جديدة بفيروس "كورونا" خلال 24 ساعة    جزائريون ينظمون مسيرة إلى مقر الأمم المتحدة احتجاجا على قمع النشطاء    بالأرقام.. هذه خسائر انفجار بيروت!    "كورونا" تصيب أندية الهواة بمراكش    خبر سار للرجاء قبل مواجهة سريع وادي زم    طقس الخميس.. سحب غير مستقرة مع قطرات مطرية    بينهم أجانب.. توقيف هؤلاء الأشخاص بكل من العيون وبوجدور لهذه الأسباب!    إستنفار في بني ملال.. قرار بإغلاق المقاهي والمراكزالتجارية والسويقات بعد إرتفاع الإصابات بكورونا    إنهاء التحقيق التفصيلي مع " اليوتوبرز" يوسف الزروالي    الرئيس الأرجنتيني يعلن إنتاج لقاح ضد كورونا بسعر منخفض    نداء لأمهات معتقلي حراك الريف لتجميع أبنائهن في سجن قريب    معركة عائلية دامية تخلف 50 ضحية بين قتيل وجريح    "أوبك" تتوقع انخفاض الطلب العالمي على النفط في 2020    فسحة الصيف.. عويطة: النوم يغالبني قبل دقائق من السباق    وثيقة. الريع السياسي ينتعش في زمن كورونا بتعيين قياديين إشتراكيين في مؤسسات عمومية برواتب الوزراء    فسحة الصيف.. مغرب الأغنياء والفقراء    المغرب يتصدر دول العالم في مساعدة لبنان بعد انفجار المرفأ    الPSG يقلب الطاولة على أتلانتا الإيطالي و يتأهل إلى نصف نهائي أبطال أوربا !    فسحة الصيف.. حين ابتسم الحظ للطفل ضعيف وملكت قندهار قلبه – الحلقة 2    حكومة العثماني تمنح مُهلة 24 ساعة لأداء غرامة الكمامة    أمن فاس يتفاعل مع مقطع صوتي ويوضح    برشلونة الإسباني يعلن إصابة أحد لاعبيه بكورونا    كورونا بالجهة : عشر حالات بإقليم العرائش خلال 24 ساعة    عاجل: فيروس كورونا يصيب رئيسة قسم بأكادير، و يوقع على حصة ثقيلة جديدة من الإصابات .    كورونا المغرب : رقم قياسي : 1499 حالة خلال 24 ساعة    ابراهيمي: جميع المغاربة سيستفيدون من نفس سلة العلاجات ومنخرطوا "راميد" لن تكون لديهم أي مساهمات    صحف: المغرب يحتل المركز 58 عالميا من حيث عدد الإصابات بفيروس كورونا، و دنيا باطما تتقدم بشكاية ضد سلطانة    خاص| إدارة اتحاد طنجة تستعد لمراسلة الجامعة لإعادة الاختبارات السبت المقبل شريطة تأجيل 4 مباريات كاملة!    مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم سن أحكام خاصة بحالة الطوارئ الصحية    تجاوزت 15 مليار دولار.. الرئيس اللبناني يعلن خسائر انفجار بيروت    الرئيس الفلبيني يعلن تطوعه لتجريب اللقاح الروسي ضد كورونا    مسجل هدف تأهل اشبيلية: كنت أعلم بأن بونو سيتصدى لضربة الجزاء    الممثل المصري سناء شافع مات    الحالة الوبائية في المغرب / 147 حالة حرجة إلى حدود السادسة من مساء يومه الأربعاء .. وجهة الدارالبيضاء-سطات الأكثر تضررا خلال آخر 24 ساعة ب498 حالة    عاصمة ‘البهجة' تفقد أبرز رواد الدقة المراكشية بسبب كورونا. الفنان عبدالرزاق بابا    كوفيد-19.. وفاة الفنان الشعبي عبد الرزاق بابا أحد رواد الدقة المراكشية    سميرة الداودي تكشف سبب استدعائها من قبل الفرقة الوطنية -فيديو-    منظمة الصحة العالمية: هناك تنسيق مستمر مع روسيا بشأن اللقاح المبتكر واحتمال اعتماده    الاتحاد العام لمقاولات المغرب يقترح اعتماد "شهادة احترام المعايير الصحية"    ترامب مهاجما نائبة منافسه بايدن: بغيضة ووضيعة وفظيعة!    مجتهد: صحفيون أمريكيون حصلو على وثائق تثبت اختفاء تريليون دولار بعهد ابن سلمان    تقرير…المفرب في صدارة ترتيب الدول الإفريقية من ناحية الامن و السلامة    البنك الأوروبي لإعادة البناء والتنمية يمنح المغرب تمويلا بقيمة 40 مليون يورو    الشاعر و الملحن المغربي أنس العراقي يعلن عن إصابته بفيروس كورونا "كوفيد-19"    قصة قصيرة: شجن    أطفئي نيرانك ولا تنطفئي..    عامل إقليم الجديدة يحدث لجنة للحوار الاجتماعي للحفاظ على مناصب الشغل في القطاع الخاص    ما أحوجنا إلى فقه إسلامي جديد يموج بالتسامح وحب الحياة؟    المغرب..خسائر القطاع الرياضي تخطت عتبة ثلاثة ملايير درهم    الجماعات الترابية تحقق فائضا بقيمة 37 مليار درهم في النصف الأول من سنة 2020    على طريقة "الكيفواي" فرانش مونتانا يعلن عن مسابقة جديدة    فقهاء المغرب.. والتقدم إلى الوراء    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    بيان حقيقة ما ورد في مقال تحت عنوان " عامل أزيلال يقاضي الرئيس السابق ل"آيت أمديس "    أولا بأول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مصر: محاكمة شقيق الظواهري بتهمة "تشكيل تنظيم ارهابي"
نشر في شعب بريس يوم 07 - 04 - 2014

احالت النيابة المصرية العامة امس الاحد محمد الظواهري، شقيق زعيم تنظيم القاعدة ايمن الظواهري، و67 متهما اخر الى محاكمة جنائية بتهمة "تشكيل تنظيم ارهابي مرتبط بالقاعدة", فيما تواصلت مواجهات الطلاب الاسلاميين مع الامن في عدد من الجامعات.

وقالت وكالة انباء الشرق الاوسط الرسمية ان المتهمين يواجهون اتهامات تتعلق بتكوين "تنظيم إرهابي يرتبط بتنظيم القاعدة، يستهدف منشآت الدولة وقواتها المسلحة وجهاز الشرطة والمواطنين الأقباط، بأعمال إرهابية بغية نشر الفوضى وتعريض أمن المجتمع للخطر".

والقي القبض على الظواهري المعروف بتأييده للرئيس الاسلامي المعزول محمد مرسي في غشت الفائت. كما القت السلطات القبض على 50 متهما فيما لا يزال 18 قيد الملاحقة، بحسب الوكالة.

ولم توضح الوكالة ما اذا كانت المجموعة المتهمة نفذت بالفعل ايا من هذه الهجمات ام لا. ولم يحدد بعد موعد لبدء جلسات المحاكمة.

وقالت مصادر قضائية ان الظواهري متهم بتأسيس جماعة متطرفة لمواجهة الدولة مع تصاعد الاحتجاجات الشعبية ضد مرسي في يونيو الماضي.

وأضافت ان تحقيقات النيابة كشفت ان الظواهري وقادة بارزين اخرين دربوا اعضاء التنظيم فكريا وعسكريا على استخدام الاسلحة وصناعة المتفجرات وزرع القنابل في اماكن سرية في محافظة الشرقية، في دلتا النيل، وحي المطرية وضاحية 6 اكتوبر في القاهرة.

وشهدت محافظة الشرقية اكثر الهجمات التي تستهدف افراد الشرطة في مصر مؤخرا. فيما تعد منطقة المطرية شرق القاهرة خط مواجهة مستمرة بين المتظاهرين الاسلاميين والشرطة.

وكشفت تحقيقات النيابة ان التنظيم الذي اسسه الظواهري في مصر دفع بأعضائه المدربين للقتال في سوريا ضد نظام بشار الاسد لكنه امرهم بالعودة لمصر في اعقاب الاطاحة بمرسي في يوليو.

ويحاكم عدد كبير من انصار مرسي بتهم تتعلق بالعنف والقتل و"الارهاب" من بينهم كبار قيادات جماعة الاخوان.

وقبل اسبوعين، قضت محكمة مصرية بالإعدام على 528 من انصار مرسي في احداث عنف جرت الصيف الماضي في مدينة المنيا جنوب القاهرة.
(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});

وكانت السلطات المصرية افرجت عن محمد الظواهري في مارس من العام 2011 بعد أن قضى نحو 12 عاما في السجن منذ أن تسلمته مصر من الإمارات العربية المتحدة في عام 1999.

وفي مارس 2012 برأته محكمة عسكرية من القضية المعروفة اعلاميا باسم "العائدون من ألبانيا" التي صدر عليه فيها حكم بالإعدام من المحكمة العسكرية العليا.

واتخذ الظواهري في السابق مواقف متشددة من جماعة الاخوان المسلمين منتقدا عدم تطبيقها للشريعة الاسلامية بشكل صارم لكنه عارض اطاحة الجيش بمرسي في يوليو الفائت.

وعزل الجيش المصري مرسي في الثالث من يوليو الفائت اثر احتجاجات شعبية حاشدة عبر البلاد بعد سنة واحدة في الحكم شهدت اضطرابات سياسية وتدهورا اقتصاديا.

ومنذ عزله، تشن السلطات المصرية حملة واسعة على انصار مرسي خلفت نحو 1400 قتيل معظمهم من الاسلاميين، بحسب منظمة العفو الدولية.

في المقابل، قتل نحو 500 من افراد الجيش والشرطة في اعتداءات استهدفت الامن المصري بحسب بيان للحكومة.

واعتقل الآلاف من اعضاء الجماعة على رأسهم قيادات الصف الاول في جماعة الاخوان الذين يواجهون محاكمات باتهامات مختلفة.

والأحد، تأجلت محاكمة مرسي نفسه و14 متهما اخر في القضية المتهم فيها بالتحريض على قتل متظاهرين معارضين له ابان توليه الحكم لجلسة السبت المقبل حيث ستستمع المحكمة لخمسة شهود جدد في جلسة سرية، حسبما ذكرت مصادر قضائية.

ولم يكن الشارع المصري بعيدا عن صخب قاعات المحاكم الاحد، حيث تواصلت المواجهات بين الطلاب الاسلاميين المؤيدين لمرسي والأمن في عدد من الجامعات عبر البلاد.

فقد اندلعت مواجهات في جامعة المنيا، جنوب القاهرة، بعدما رشق الطلاب الاسلاميون الشرطة بالحجارة فردت بدورها بإطلاق الغاز المسيل للدموع، بحسب ما افادت المصادر الامنية اشارت الي توقيف 11 طالبا.

وتكررت المواجهات في جامعة عين شمس في وسط القاهرة والقريبة من مقر وزارة الدفاع المصرية حيث اطلق الامن الغاز المسيل للدموع لتفريق الطلاب الذين خرجوا الى الشارع.

ونظم طلاب مؤيدون لمرسي مسيرات محدودة داخل جامعة القاهرة لكن دون اي تقارير عن مواجهات مع الامن.

وتعد الجامعات الساحة الرئيسية حاليا للمواجهة بين المتظاهرين الاسلاميين وقوات الامن.

والأربعاء، قتل عميد في الشرطة وجرح خمسة اخرين في ثلاثة انفجارات استهدفت مركزا امنيا للشرطة امام البوابة الرئيسية لجامعة القاهرة.

وتزايدت اخيرا الهجمات المسلحة على حواجز الشرطة والجيش في مختلف مدن البلاد وخصوصا في محافظات الدلتا.

وأعلنت جماعة انصار بيت المقدس، اكثر الجماعات الاسلامية المتطرفة المسلحة نشاطا في مصر والتي تعتنق افكار وأساليب القاعدة، مسؤوليتها عن عدة اعتداءات دامية ابرزها تفجير مديرية امن محافظة الدقهلية وتفجير مديرية امن القاهرة كذلك اسقاط طائرة عسكرية مروحية وتفجير حافلة سياحية في جنوب سيناء.

وتقول هذه الجماعة ان هجماتها تأتي ردا على قمع السلطة للإخوان المسلمين.

وفي ديسمبر الماضي، اعتبرت الحكومة المصرية جماعة الاخوان "تنظيما ارهابيا"، التهمة التي تنفيها الجماعة التي تصر على ان انشطتها سلمية.

ويخشى مراقبون من تزايد الهجمات التي تستهدف الامن مع اقتراب الانتخابات الرئاسية المقرر اجراؤها في 26 و27 مايو المقبل والمتوقع ان يفوز فيها قائد الجيش السابق المشير عبد الفتاح السيسي الذي قاد عملية عزل مرسي اثر احتجاجات شعبية حاشدة.

وإضافة للسيسي والناشط اليساري حمدين صباحي اعلن المحامي المعروف والمثير للجدل مرتضى منصور اليوم اعتزامه الترشح للرئاسة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.