اشاعة تعري الإعلام في المغرب خارجة من الفايسبوك !!!!!!    أمير المؤمنين يترأس حفلا دينيا إحياء للذكرى الواحدة والعشرين لوفاة جلالة المغفور له الملك الحسن الثاني    حزب الاستقلال يكتسح الانتخابات الجزئية للغرفة الفلاحية بإقليم بولمان    ندوة الأرشيف الجماعية بين توصية لجنة التفتيش و الحق في المعلومات    اللجنة النسوية لحزب العدالة والتنمية بإقليم العرائش تنظم احتفالية المولد النبوي بالقصر الكبير    غيابات إتحاد طنجة في مواجهة رجاء بني ملال    نقطة نظام.. البام والبيجيدي    مجلس المستشارين يصادق على الجزء الأول من قانون المالية برسم 2020    الملك يرفض استقبال بنيامين نتنياهو الذي طلب زيارة المغرب برفقة وزير الخارجية الأميركي    حدود الحريات الفردية    المغرب التطواني يجمع منخرطيه والغازي يكشف مستجدات الانتدابات    الأهلي يستعيد توازنه "أفريقيًا" بثنائية في الهلال السوداني    كوب 25 .. الدعوة إلى حماية المحيطات والمناطق الساحلية    الملك يبعث برسالة تعزية لأسرة السنوسي مدير الديوان الملكي والوزير السابق    المرشحون للرئاسيات الجزائرية يقدمون برامجهم في مناظرة    بريانكا شوبرا تتحدث عن سبب تخلف زوجها نيك جوناس عن مرافقتها للمغرب-فيديو    بعد فرار الجناة..درك عين تاوجطات يحجز مخدرات في دورية للدرك الملكي لمحاربة تجارة المخدرات    للا مريم تترأس حفلا دينيا إحياء لذكرى وفاة جلالة المغفور له الملك الحسن الثاني    الترجي يهزم شبيبة القبائل ويتصدر مجموعة الرجاء    بسبب المادة 9.. مستشار برلماني من الPJD يقاطع جلسة التصويت على مالية 2020    العاهل السعودي يعزى ترامب في ضحايا حادث فلوريدا    قرار جديد من “الطاس” يقرب حكيم زياش من أحد أكبر أندية إنجلترا    عمال حافلات "شركة ألزا" للنقل الحضري بالرباط وسلا وتمارة يخوضون إضرابا عن العمل    العلمي يقدّم المغرب قدوة للأفارقة    تراجع مخزون المياه في سدود المغرب إلى 7.2 مليار متر مكعب    بن عبد السلام: المادة 9 تجعل القضاء مستبدا وتمييزا.. والحقوقيون يدعمون المحامين لإسقاطها – فيديو    نبذة عن عبد القادر مطاع الممثل المرموق الذي قتلته الإشاعة قبل الأجل المحتوم    رئيس الوزراء الفرنسي عازم على تطبيق إصلاحات التقاعد    نزاع “سوء الجوار” يسلب حياة شاب بطعنات سكين بمدينة طنجة    هاجر عبر قوارب الموت.. إسبانيا تسمح للمغربي بوخرصة بالمشاركة في بطولتها ل”التايكوندو”    مرصد: الحكومة عجزت عن إيجاد حل للتهريب بباب سبتة وتكتفي بالترقيع    حقيقة تضرر الرئتان بسبب السجائر الإلكترونية    4 قتلى خلال مطاردة الشرطة الأمريكية لشاحنة مسروقة في فلوريدا    الرجل الذي منحه زياش قميصه ليس والد الطفل.. والنجم المغربي يبحث عن الفتى ليهديه قميصه!    طنجة : ملتقى يوصي بضرورة تنمية الصناعات التصديرية والتصنيع المحلي بالبلدان العربية    اليوم العالمي للتطوع.. مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط تحتفي بالتعاونيات    الرباط.. حريق محدود بالمركز التجاري (رباط سانتر) دون تسجيل خسائر    بعد أيام من افتتاحه.. النيران تندلع ب"الرباط سانتر"    المعرض الوطني للفنون التشكيلية: أيادي النور بمركز تطوان للفن الحديث    بهدف حماية المسجد الإبراهيمي ببلدة الخليل من خطر التهويد.. آلاف الفلسطينيين يصلون الفجر بالمسجد    بلاغة الشعر وبلاغة الإقناع    “متاهة المكان في السرد العربي” للباحث المغربي إبراهيم الحجري    تقضي مسافات طويلة للذهاب للعمل… هكذا تخفض مستوى توترك    الليشمانيا تصيب أحشاء رضيعة بزاكورة.. ووالدها يناشد وزير الصحة تبلغ من العمر 9 أشهر    استقالة كومي نايدو أمين عام منظمة العفو الدولية    واشنطن تقدّر “مقتل أكثر من ألف إيراني على يد النظام” خلال التظاهرات    المترجم ليس مجرد وسيط لغوي    ما يشبه الشعر    « تثمين المنتجات المجالية» .. بزاكورة    الإتحاد العربي يكشف موعد مباراتي الرجاء الرياضي في كأس العرب    وفاة مدير الديوان الملكي والوزير السابق بدر الدين السنوسي    دراسة أمريكية: الولادة المبكرة تزيد خطر إصابة الأطفال والشباب بالسكري    توقعات أحوال الطقس اليوم الجمعة.. تساقطات ثلجية بالمرتفعات وأمطار بهذه المناطق    السمنة المفرطة تهددك بهذه الأمراض    أيهما الأقرب إلى دينك يا شيخ؟    مباحثات مغربية سعودية حول الحج    " الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين": قتل المحتجين جريمة كبرى وحماية حق الشعوب في التظاهر فريضة شرعية    حسن أوريد يكتب: الحاجة إلى ابن خلدون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حلاوة الروح


حلاوة الروح
أحمد لمسيح
إلى الغائب – الحاضر
العربي باطمة ""
لكلام يْلا ضاوي
كالوترة مساوي
يجرح ويداوي
حروفو نقية
المعنى بلا دعاوي
كالحمل الخاوي
واللي ما راوي
ما فيه مزية
للسر طاوي
للخير غاوي
بالحلم متاوي
نشبة وبلية
كلْ ها وَشْ ناوي
حسكة أو لاوي
كل شي إلاّ وي
ما تصْرط ليّا
الناس حالها ناطق فصيح
همها باين بلا ما تشكي
حظها من الڤربة يسيح
كاتمة سرها بلا ما تحكي
الجرح طريق تصيح
ولْفرح قنديل يبكي
لبلاد جثة بدات تريح
والسمسار ڤال ها جنكي
القبور ف الظلام تصيح :
الناس ما قادرة تشكي
جالت لكلمة بين ريح وريح
تزرعت نغمة ف جبينها نوارة
دقة من القلب تنبض
ف قلب ڤصبة محيارة .
تقطرت الغُنية دمعة من الناي
وتنسجت من الحلم منارة.
الأرض جسد موشوم بالاسرار
ولحزن نبض ف الڤيثارة .
سحابة بلا ظل ف جيب ضاحك
الفْضل عندو خسارة .
وظل الشمس قبر عريان
زاد ليّامْنا مرارة .
العين طريق القلب
الموت عاشرْها خَيِّ ، لقلبو جارة .
اوفَى لها وتفرّد
عزلاتو وكانت له غدَّارة .
من جرحو تجرحت لجراح
من حيرتو حارت لرواح
من صهد قلبو علاّ الطير وطاح
مْغرّب ف بلادو
الحلم كان زادو
والوطن كان عشيقو وجلادو .
حياتو لوحة
حاضنة السؤال
كلمة مجروحة
ف كتاب الحال .
سحابة مفضوحة
ظلها جوّال .
صفحة مفتوحة
موشومة بلهوال .
نارها مقدوحة
سطورها لخبال .
الخاطر مذبوحة
دمعها سيّال .
فالدواخل مفضوحة
دمعها شلاّل .
دمعها زاد ملوحة
ع لبحر هطّال .
تا حد ما يعوّض حد
تا رسالة ما عندها رد
تا جسد ما عندو قد
ف زمان بابو تْسَدْ
وحاضيه اعمى مُقْعَد
لاح المفتاح ورڤَدْ
ف بحر ما عندو ڤْد
ولغاشي وين ما صد
يلقى لموت ثمَّة لْبدْ
لحلام عيات ما تْجْبَد
دارها مخدّة وتوسّد
اللي لبْسَك ، تغبر يْلا تجرد
اختر تولِّي ف السيرك قرد
أو تبقى ثمة ديما مقرَّد
ظلام ...
للهْوا والشعا
والتاريخ خصخاص
حاضي لنْفاس
وما نْوات الناس
حتى ع الحلم عساس
لما تفْرَز لوقت اطرافها
يخلّط لورق دمَّاص
للفرح الناجي كنزو مصّاص
اليد رصاص والسوط مبراص
هذاك موت الحيين
ف لخواطر حوّاص
ڤال لقلم داويوْني داويوْني
راكم عارفين ما بيّ
ولخاطر كامَد ما فيه .
ڤالت الورقة عذروني عذروني
راه حارت بيّ
اللي فيه ما قدرت عليه .
حاس بساعْتو جايّة
هاز الضربة وصابر
واللي طل يفرح بيه .
كل الناس توايْمو
مذبوح حتى للعظم
واللي فْرح يغني ليه .
لفراق سكّين من النار
مخالب من الملح
تسلخ من الجلد
مغروسة ف الجرح
والراس لْعالي تواطيه .
دمعة لفراق تشوي
الليعة مخطاف القلب الساهي
جمرة حامية تكوي
تعتّر لْخاطر يْلا جامع وُلاهي
ويلا كان جمرة تطْفيه .
الكافرة هازة منجلها
وتحصد ف جنان البخور
وحنا غافلين من ف جنبنا
حتى تدِّيه .
تخطفو ، يرحل مغدور
تقطَّر الحزن من روحو
وف القلوب تدرِّيه .
كيف يدير اللي عارف عجاجتها جايَّة
قاصدة واحد مقطَّر من عينيه .
مسلسل وجذبان
كيف لموج ف لبحور
واقف يتسنّى
إمْتا حكمها تنطق بيه .
العزيز يْلا خَلاَّ بلاصتو
فين تشوف النور ؟
واللي كان عينيك تطفى
ولقبر حرّاز عليه .
يلزم الموت ما يلقانا
وَحْنا نفكر فيه .
ڤالو الصخرة عرڤانة
وهي تبكي عليه .
الحلّوف شايط
ولموت مالڤى غيرو يدِّيه .
الإنسان ف لكلام عزيز
وف الصح هابط سومو.
اليأس حنْش منيَّب
ف القلب نافت سمومو .
الناس يقهرهم صهد لوقت
ولظلَُّو يرومو .
الليل غدّار
يتْحامى بنجومو .
ولحلم بحر
ف مواجو نْعومو .
ويلا كان لفطور جرادة
غير نزيدو نْصومو .
الكبَّة انتَ خيطها
حتى اللي صوتو معسْري .
تسلم عليك الصينية ولعوّادة
لورقة ولقلم ولڤنبري .
نواح لْغابة ولرض لمّا تْنين
والنغمة ڤالت فيك سري .
الحال تعرّاو كتافو
كل غيواني وْرا أثْرك يبرِّي .
ولكلمة سحابة حيرانة
ڤال لها الهم تحيْري .
الحالة مشلولة
والطريق عقبة ملوْية
ڤال لها تغيْري .
...
...
الميزان طاح ، وطار مع لفجر
قبل الطيور ما تسرِّي .
كانت الريح رسالة بين لخْيام.
بين الضلوع صهد
اللي ف الراس رعد
ما ف الفم نار تزند
ولبلاد كفن مقبرو لغمام .
قريتِ همي
ڤلتِ ما كفى
وبين الضلوع باقي شلّة كلام .
تغرستِ ف لوراق
وعوّلتِ ع لفراق
نناديك تمهّل
نقرا عليك السلام .
امي يزّة ومِّي حادة
جورة من الحْمام .
عينيهم على كل طريق
يسدِّيو حايك من الكلام .
سبقونا يدفِّيو عشاشنا
رضاهم حروف ونْغام .
إيلا وصلتِ حرَّزْ لي مْكان حْداك
علّمُو بالما
ونخلة ، ف ظلها تحط ليّام ،
فوق جريدها المحبة اعلام .
محبتك بنيتِها
وسط الفوضى نظام ،
تعادي من قلب لقلب
فراشة ترعى النور
وسط امواج الظلام ،
حتى تّزرع وتولّي رياض
تحلّق فيه فراشات من النور
رحيقها مداد لقلام.
محبتك ما وصلوها بڤعدة موروثة
ما يڤودوها بلجام .
سخاوة لبحر تكون مع الروام
والتّقلاب تابعو التّرْدام
وكم من نجمة غرقت ف الزحام .
العمر سيجارة
مع الشعلة يبدا ينقص ،
حلم بين الضو والظلام
لسان الميزان يرقص ،
ثوب مطولاه الرغبة
وجناحو يحدهم المقص .
العمر ضامة
زيادة تفرّح
وزيادة تنغَّص .
عمرك دمعة
والكتبة كانت له منديل .
ف نواحك صرخة جيل .
زاد همك
بكّرتِ بالرحيل .
وما لبحر يلا كان دموع
ف حقك قليل .
كم من واحد ف جرفو عالي
يڤول أنا عوّام ،
وحالك انت ف التراب وشام .
محبتك طريقها نور خافي
شاقة بحر الظلام .
إيلا ڤالو عليك تطفى ، صافي
من بعدك الغيوان ولاّو ايتام .
فبراير 1997
أحمد لمسيّح


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.