الدار البيضاء: اعتقال شخص حرض على الكراهية وارتكاب جرائم ضد أشخاص وممتلكات عن طريق تدوينات ومحتويات رقمية    أربع مرئيات.. حول التراشق الحقوقي في قضية سليمان الريسوني    فارس: المحكمة الرقمية خيار استراتيجي لا محيد عنه    المجلس الاقتصادي والاجتماعي يوصي باعتماد وكالة وطنية للسلامة الصحية للأغذية    مغاربة يشاركون في احتجاجات أمريكا بألوان فريق الرجاء البيضاوي    وزارة الصحة: "معدل التعافي من وباء كورونا بالمغرب أكبر بكثير من المعدل العالمي و الأفريقي بعد ارتفاعه إلى ما يقارب 90 في المئة"    تحديد عدد التبديلات ولاعبي الاحتياط تحضيرا لاستئناف الدوري الإنجليزي    بنفيكا يتعادل مع تونديلا بالدوري البرتغالي    جهة الشمال تسجل 22 حالة اصابة جديدة بكورونا وهذا توزيعها على المدن    حكومة الوفاق الليبية تعلن استعادة طرابلس وضواحيها بعد عام من المعارك    نيويورك تايمز: دعوة الجيش لقمع المتظاهرين محاولة من ترامب لإثبات رجولته    في إنتظار موافقة المغرب..إسبانيا تفتح حدودها البرية مع جيرانها    روسيا تطور تقنيات غير مسبوقة لقياس سرعة الرياح على مسافات كبيرة    أمكراز يكشف مضامين « السياسة الوطنية في مجال الصحة والسلامة المهنية »    إعادة 816 عالقاً بالمغرب إلى فرنسا في يوم واحد    "اتصالات المغرب" تطلق تحاليل كورونا لللمستخدمين    بعد التعاقد مع زياش.. تشيلسي يقترب من حسم صفقة تيمو فيرنر    العيون: القبض على متهمين بحيازة كميات من الممنوعات في حالة تلبس    البيضاء.. توقيف شخص متهم بالتحريض على الكراهية وارتكاب جرائم ضد الأشخاص والممتلكات    هذه توقعات أحوال الطقس اليوم الخميس بالمغرب    المندوبية السامية للتخطيط تنشر المعطيات الفردية المتعلقة بالبحث الوطني حول استعمال الوقت    إلى الأخوات والإخوة في الكتابات الإقليمية    المغرب ينتج 10 آلاف طقم لتشخيص "كورونا"    بتعليمات ملكية 21 ألف اختبار لمهنيي القطاع الخاص لتطويق عدوى كورونا    عبد الصمد دينية .. وجه بارز في المسرح المغربي يرحل في صمت    تماثل 329 شخصا للشفاء من "كورونا" وإجمالي المتعافين بلغ 7195 حالة بالمغرب    مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون يتعلق بإعادة تنظيم أكاديمية المملكة المغربية    طنجة : إدارة سجن سات فيلاج تنفي عدم إبلاغ عائلة سجين بوفاته إلا بعد مرور شهر    المغرب يتصدر الوجهات السياحية العالمية الآمنة لقضاء العطلة ما بعد كورونا    مؤسسة الرسالة تنفي مطالبتها أولياء التلاميذ بأداء واجبات التمدرس خلال فترة الحجر الصحي    مجلس الحكومة يُصادق على مشروع قانون يتعلق بإعادة تنظيم أكاديمية المملكة    اليوسفي وطموح بناء النسق الديمقراطي القار    الفد يتذكر أيام المدرسة    الملك يمدد مهلة تقديم لجنة النموذج التنموي لتقريرها النهائي ل6 أشهر إضافية    بنشعبون في قفص صندوق كورونا    أزمات الرجاء تقرب الزيات من الاستقالة    مع استمرار تسجيل اصابات بكورونا.. قرارات تمنع الاصطياف بالمناطق الشمالية    "دورتموند" يدرس إعادة الجماهير لإيدونا بارك    مؤسسة مهرجان تطوان الدولي لسينما البحر الأبيض المتوسط تطلق سلسلة برامج ثقافية وتربوية لمواجهة الوباء بالسينما    مبادرة لإغاثة الموسيقيين بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا في ظل كورونا ..    كيف يمكن مساعدة التلاميذ والطلبة الذين لا يمكنهم متابعة الدروس عن بعد؟    اللجنة الجهوية لليقظة الاقتصادية لجهة الدار البيضاء-سطات تشخص الوضعية وتضع تدابير مرحلة ما بعد الحجر الصحي    الشركة الوطنية للطرق السيارة تستثمر غلافا ماليا بقيمة 50 مليون درهم لبناء جسر على مستوى بدال تمارة    تطوان.. مهنيو السياحة والسفر يلتئمون في تكتل للدفاع عن حقوقهم    التوزيع الجغرافي للحالات 45 الجديدة المصابة بفيروس “كورونا” بالمغرب حسب الجهات    تجمعيون يعارضون « مقترح الطليعة » ويتشبتون ب »عيد الأضحى ».. هذه حججهم    ارتفاع يومي قياسي للإصابات ب"كورونا" في إيران    الرباط.. المؤسسة الوطنية للمتاحف ووزارة الثقافة تعززان تعاونهما    تنقل من طنجة للقصر الكبير لينشر كورونا بالمدينة من جديد    الموت والحياة (الحلقة الثالثة)    زجل : باب ف باب    فرنسا..المغربي ياسين بوجوامة يوقع عقده الاحترافي الأول مع بوردو    منع الصلاة بالكنائس .. هل تعيد الطوارئ سؤال العلمانية في الغرب؟    «المسيح… النبي المفقود» لأحمد الدبش 2 الكنيسة المصرية طالبت بمصادرته    “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور 34 – العقل النقدي يوصلنا إلى نمو المعرفة الإنسانية بالوجود الموضوعي    دعاء من تمغربيت    "التوحيد والإصلاح" تعود إلى "الأصالة المغربية" بطبع كتب "التراث الإسلامي" للبلاد    "مظاهر يقظة المغرب الحديث"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عبد الإله بنكيران: جميع قيادات الأصالة والمعاصرة 'نكرة'
نشر في تيزبريس يوم 31 - 01 - 2011

قال الأمين العام لحزب العدالة والتنمية عبد الإله بنكيران بان كل قادة الأصالة والمعاصرة نكرة بدءا من عالي الهمة وبنشماس وإلياس العمري... وغيرهم كثير، معتبرا إياهم مجاهيل داخل الخريطة السياسية المغربية، ولكن وبالمقابل فهولاء الأشخاص يعتبرون الدولة موقع نفوذ ومجالا للسيطرة على الثروات وكل المواقع الحيوية، وهذا هو عين الاستبداد الذي يأتي بالفساد، والفساد بدوره يأتي بالاحتقان، والاحتقان يولد الانفجار وحين يأتي الانفجار يهرب من جمع الثروة إلى مكان آخر وهذا ما وقع في تونس ومصر يقول بنكيران.
ووصف الزعيم الاسلامي الذي كان يتحدث في مهرجان خطابي حاشد بتزنيت أمس الاحد، وسط حضور ملفت لقيادات محلية لأحزاب الاتحاد الاشتراكي، التقدم والاشتراكية والاستقلال في إشارة إلى خطوة استباقية للتقرب من الكتلة، وصف هذا الزعيم زعماء الأصالة والمعاصرة بأنهم لا يستحيون عند استلهامهم للنموذجين التونسي والمصري لتطبيقه على المغرب، ولكن من لطف الله –يضيف بنكيران- أن انهار النموذجان، وبالتالي فالأحداث الأخيرة ستجعلهم في حرج كبير، ووصفهم بكونهم مبتلين بعدم النضج وقصور النظر ومرض السلطة والتلاعب بالديموقراطية والتحكم في الأحزاب السياسية الإدارية والحكومة ومعارضة المعارضة، وهو ما يعطي للوضع السياسي منظرا مشوها.
وتوقف بنكيران عند ما سماه التضييق بالإكراه في المدن التي يشارك فيها حزبه من طرف حزب الأصالة، من خلال استعماله لكل الوسائل المشروعة والغير المشروعة، كما هو الشأن بالنسبة للتحالفات التي أعقبت انتخابات 2009، وما شهدته -حسب بنكيران - من انزالات بالآلة الحديدية والإرهاب والتهديد والإغواء وكافة الوسائل التي كان يستعملها الرئيس التونسي الهارب بنعلي ، مشيرا إلى أن هذا الوافد الجديد الذي يلعب بالنار في نظره، رشح عددا من اليساريين في عدد من المدن (آسفي، المحمدية، مراكش ) بقصد الهيمنة، لكنه لم يلفح لان أولئك اليساريين في نظره ما( واقفينش على رجليهم)، وهو ما دفع هذا الحزب/الوافد إلى استقطاب بعض العاملين في الأحزاب الادراية الأخرى، ليصبح هذا الحزب مزيجا من اليساريين والإداريين، وهذا مظهر من مظاهر التوجه نحو الحزب الواحد، والذي يعطي للانتماء إلى الأصالة والمعاصرة مكانة في الإدارة والنفوذ والارتقاء الاجتماعي.
من جانب آخر، وصف بنكيران إلياس العمري بأنه الكذاب الذي خلق الفتنة في طنجة والعيون والصحراء، محملا إياه مسؤولية تشكيل مخيمات العيون و(الكارثة) التي نجمت عنها، وكذا النكوص الذي يشهده ملف الصحراء المغربية التي قدم فيها المغرب 35 سنة من النضال، وطالب في هذا الإطار بمحاكمة كل المتورطين في هذا الملف الذي ألب علينا عددا من الدول الأوربية الحليفة كفرنسا واسبانيا.
وأكد الأمين العام لحزب المصباح الذي أوقف الحضور الحاشد الذي فاق 1300 شخصا كلمته غير ما مرة بشعارات قوية، أكد بان الشعب المغربي الذي رفض الحزب الواحد منذ 1959 هو الذي يرفضه أيضا في 2010، مع فارق بين الحزبين لكون الأول خرج من رحم الشعب عكس الوافد الحالي.
;في هذا الاطار، وجه بنكيران اتهاما شديدا إلى وزارة الداخلية لكونها تحمي هذا الحزب، وتجعله يتحكم في الثروات والمؤسسات على حد سواء.
وقبل ذلك تسائل الأمين العام للحزب الإسلامي المعارض "هل نحن كشعب لدينا حق أم لا؟"
مجيبا بأنه إذا كان الجواب بنعم فلنتعامل على هذا الأساس، وإذا كان الجواب بلا فليقولوا لنا أنتم أدوات وبيادق نحرككم كيفما نريد وعليكم ان تقبلوا وتصفقوا وتسكتوا، والذي يرفض ذلك سنذهب به الى السجن" يقول بنكيران. وتسائل أيضا " هل نحن مستقلون؟ أم أن هناك من ينوب عن الاستعمار بيننا، لان القضية ليس قضية شخص ولا حزب بل موقف شعب يريد ان يقرر مصيره بنفسه ويسير نفسه بنفسه و يوزع ثروته بنفسه، معتبرا أن الشعب المغربي له تاريخ وانه حصل على استقلاله مند 12 قرنا واقام حضارة وكون ديمقراطية، و نحن لسنا مهددين بتونس ومصر لأن الذي يضمن للمغرب الاستقرار هي البيعة التي تربط الشعب بالمؤسسة الملكية. واننا نتحكم في قراراتنا ونحن ملكيون حتى النخاع لان الملك هو الأساس الثاني بعد الله " يقول بنكيران، والذي أشار إلى أن المغرب بدأ تجربته السياسية مع الجارة اسبانيا والبرتغال لكن هذه الاخيرة تقدمت والمغرب لازال لم يبرح مكانه بسبب الاستغلال الداخلي.
واعتبر بنكيران بان الديبلوماسية الخارجية والداخلية لعدد من قادة الأصالة والمعاصرة ضعيفة وهو ما يؤثر بشكل كبير على مواقف المغرب في عدد من الملفات السياسية كملف الصحراء، يوازيه الضعف الحاصل لذى عدد من سفراء المغرب فيما يخص عمل السفارات المغربية المعتمدة بالخارج في تمثيل المغرب بسبب الضعف السياسي والافتقار للوطنية والمواطنة.
من جانب آخر أشاد بنكيران بعضو الأمانة العامة للحزب المنحدر من اقليم تزنيت ذ.جامع المعتصم الذي حصل على تنويه من طرف المجلس الأعلى للحسابات، متسائلا، كيف به أن يكون في وقت من الأوقات لصا ومرتشيا إذ لم يتوفر على بيت على الرغم من قضائه مدة طويلة في البرلمان والمجلس الجماعي لسلا. مؤكدا انه حضي بتكليف من طرف جلالة الملك في لجنة التربية والتكوين فكان مقدرا لدى اللجنة خصوصا لدى الأستاذ عبد العزيز مزيان بلفقيه، ووصف حذاء المعتصم بكونه أطهر من الذين اتهموه ظلما وأعدوا لها المكيدة، وأن كل التهم الموجهة إليه واهية ولا أساس لها من الصحة، واثقا من استقلالية القضاء لكن هناك من يتلاعبه به، والقضاء في حاجة إلى تركه يشتغل دون تأثير خارجي.
واعتبر بأن اعتقال المعتصم استهداف لمدينة سلا في المحطات السياسية المقبلة من خلال الرغبة في اعتقاله مدة شهرين لتبطل بالتالي رئاسته من جهة والضغط على بقية المتحالفين والمستشارين فيما بعد في أفق الانتخابات التشريعية 2012 والجماعية 2015 من جهة ثانية.
بنكيران أثار موضوع فقدان المغاربة للثقة في المباريات وفي المشهد السياسي، من خلال فقدان النزاهة ومعيار الكفاءة بمقابل انتشار المحسوبية والزبونية، وأكد بأن التعليم المغربي ضعيف وهو ما سيجعلنا في حرج للدفاع عن الملفات الدقيقة للوطن، ولهذا وجب الاهتمام بالقطاعات الحيوية كالتعليم والقضاء والاقتصاد للتمكن من المنافسة العالمية في نظره.
الأمين العام لحزب المصباح توقف أيضا عند فشل المغرب في برنامج القضاء على دور الصفيح وحل إشكالاتها بسبب الفساد في تدبير هذا الملف في دواليب الدولة على الرغم من أن جلالة الملك رصد اغلفة مالية مقدرة تغني المتواجدين في دور الصفيح على منازل.
وذهب بنكيران الى أن بقاء الاتحاد الاشتراكي وغيره من الأحزاب الوطنية أمر ضروري لضمان الاستقرار السياسي للمغرب، وشدد على ضرورة التحالف وحشد التأييد للمشاريع السياسية الخلاقة والراشدة، والاستعداد للتضحية من أجل الوطن والوطنية.
كما ندد بنكيران بما سماه التمييع الإعلامي للقنوات الوطنية والتضييق على حرية الصحافة، مؤكدا ان أن المغاربة يريدون ديموقراطية حقيقية وسياسة راشدة، مع رفض كل أشكال الاستغلال والظلم والجور على الشعب المغربي، والشعب اليوم يريد ان يسير نفسه بنفسه.
منقول عن الزميلة هيسربريس


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.