هل يخفف التعديل الحكومي ل"جون أفريك" الضغط على حكومة أخنوش ؟ (تحليل)    يرفض أطروحة "البوليساريو" ويدعم مقترح المغرب..انتخاب وليام روتو رئيسا جديدا لكينيا    الترتيبات جارية لإطلاق أشغال إعادة تهيئة مطار مراكش المنارة بتكلفة 13,92 مليون درهم    تقرير صادم.. التغيرات المناخية تهدد شواطئ المغرب ومئات الآلاف يفقدون أعمالهم    بوتين ينتقد مواقف واشنطن حيال أوكرانيا وتايوان    موعد سحب قرعة البطولة الاحترافية بقسميها الأول والثاني    عادل رمزي يضع شرطا لقبول مهمته مع الأسود        أمن المضيق يوقف أربعة أشخاص يشتبه تورّطهم في إضرام النار عمدا بغابة "كدية الطيفور"    مصرع 3 أفراد من الوقاية المدنية في حريق "كابونيكرو"    مصرع 3 عناصر من الوقاية المدنية في حريق غابة "كدية الطيفور" بالمضيق    متحف مدينة Angoulême الفرنسية يحتضن لمدة ستة أشهر فعاليات التعريف بفن الطرز المغربي    إصابة مدير شركة "فايزر" بفيروس "كورونا"    في الذكرى السنوية الأولى لرحيل المناضل الاتحادي الكبير محمد الملاحي    قيادي في البوليزاريو يكشف درجة التفكك والهوان الذي وصلته … البشير السيد: الجزائر هي من قرر الانسحاب من وقف إطلاق النار وقرار الحرب قرارها!!    أسعار المواد الاساسية باسواق جهة مراكش يومه الثلاثاء    بنك المغرب: أسعار صرف العملات اليوم الثلاثاء 16غشت 2022، في المغرب بالدرهم (MAD)    التطمينات المتكررة للحكومة لن تجدي في إخفاء مشكلة الحبوب والاحتياطي الغذائي : هامش المناورة يضيق أمامها مع استمرار الجفاف والحرب الاوكرانية    أسعار النفط تعرف تراجعا جديدا..    مصرع ثلاثة عناصر من الوقاية المدنية أثناء تأديتهم لواجبهم    الجبهة الوطنية لمناهضة التطرف والإرهاب تنوه بخطاب العرش .. منعطف تاريخي كبير غير مسبوق في تاريخ الأمة الإسلامية    الجامعة السينمائية تفتح باب المشاركة في مسابقة دورتها الجديدة    قضية بيجاسوس … الزمن يفضح ما يخفيه المتربصون.    مدير شركة "فايزر" يتعرض للإصابة بفيروس كورونا المستجد    41 قتيلا في حريق كبير بكنيسة غرب القاهرة    مغادرة أول سفينة أممية محمّلة بالحبوب من أوكرانيا باتجاه إفريقيا    هذا تاريخ إفلاس الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي    طقس الثلاثاء... تراجع في درجات الحرارة بأغلب جهات المملكة    لأول مرة.. جورج وسوف كشف على بنتو "عيون" – تصويرة وفيديو    حالة طوارئ في باريس.. «تويتر» يشعل الأزمة بين مبابي ونيمار    المغربي حكيم زياش حبيس كرسي الاحتياط …ومشاكل تلوح في أفقه    من بعد 8 سنين على الفاجعة.. هولندا حددات موعد الحكم فقضية الطيارة الماليزية اللي طاحت فأوكرانيا    استراتيجية قديمة.. إسبانيا تواجه حرائق الغابات ب"جيش الماعز والأغنام"    الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يدخل على خط تصريحات الريسوني الأخيرة حول الصحراء ..    بكين تدعو واشنطن للتوقف عن "السير في الاتجاه الخاطئ"    باحثون أميركيون يبتكرون بطارية للأجهزة الإلكترونية من البكتريا والعرق    رحيمي ضمن القائمة النهائية لجائزة "الكرة الذهبية" بالدوري الإماراتي    الدولي المغربي تاعرابت يقترب من مغادرة بنفيكا نحو الدوري الإسباني    هذه هي المنتخبات المرشحة للفوز بكأس العالم 2022 في قطر        الرجاء يفسخ عقده مع المهاجم الكونغولي كبانغو بالتراضي    اعتقالات بعد ضبط التلاعب في ملف دعم المتضررين من الحرائق.    الملك يعزي الرئيس السيسي في ضحايا حريق كنيسة أبي سيفين    البنك الدولي: الكوارث الطبيعية تكلّف المغرب 575 مليون دولار سنويا    الريسوني يثير غضبا في موريتانيا بعدما وصف البلاد بأنها "غلطة تاريخية" ومطالب بصدور رد رسمي عليه    وزارة الثقافة تساهم في نفقات علاج الفنانة خديجة البيضاوية    النسخة الثانية لتظاهرة "فسيفساء شمالية " بطنجة يوم السبت القادم    الأمثال العامية بتطوان.. (210)    المرابط: احتمال تسجيل موجة أخرى من كوفيد 19 خلال فصل الشتاء    انتفاضة 16 غشت 1953 بوجدة وانتفاضة 17 غشت 1953 بتافوغالت بإقليم بركان    هل ستتكفل وزارة الثقافة بعلاج خديجة البيضاوية؟    قصة واقعية وقوله تعالى: "إنا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون"    كوفيد- 19.. وتيرة عملية التلقيح الوطنية جد ضعيفة وعدد الملقحين بالجرعة الأولى لم يتعد 51 شخص    حصيلة كورونا.. 38 إصابة جديدة و"صفر" حالة وفاة بسبب الفيروس خلال ال24 ساعة الماضية    من 1982 إلى 2022: أربعون سنة من عمر المهرجان الوطني للفيلم    دار الشعر بمراكش تعلن عن الدورة الرابعة لجائزتي "أحسن قصيدة" و"النقد الشعري" والخاصة بالشعراء والنقاد والباحثين الشباب    إيقاف إمام مسجد تلا آيات قرآنية أزعجت مسؤول وزاري    بولوز: ما نشاهده في الشواطئ المغربية من مخدرات وفساد وانحلال نتحمل مسؤوليته جميعا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



في ظل الارتفاع المهول لأثمنة المحروقات.. "أوبك+" تعقد اجتماع لا يتوقع أن يفضي إلى مفاجآت
نشر في الأول يوم 30 - 06 - 2022

بعد موافقتها في بداية يونيو على زيادة إنتاجها تحت ضغط الغرب، تعقد دول تكتل "أوبك بلاس" الخميس اجتماعا يتوقع ألا يفضي إلى مفاجآت مع حرصها على الإبقاء على الوتيرة نفسها لضخ النفط الخام.
وقال جيفري هالي من مجموعة "أواندا" إنه "لا نتوقع مفاجأة"، معتبرا الاجتماع "إجراء شكليا بسيطا".
وفي هذا الاجتماع الذي أصبح شبه شهري منذ وباء كوفيد-19 الذي هز الأسواق، تبدأ الدول ال13 الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) بقيادة الرياض، ، وشركاؤها العشرة بقيادة موسكو (أوبك+) مناقشاتها عبر الفيديو عند الساعة 11,00 بتوقيت غرينتش في فيينا مقر التحالف.
وفي اجتماعها الأخير قررت زيادة إنتاجها في يوليوز بمقدار 648 ألف برميل يوميا، td مقابل 432 ألف برميل سابقًا.
ويتوقع أن تبقي على الوتيرة نفسها، حسب المحللين.
ومنذ ربيع 2021 كان الكارتل يكتفي بزيادات متواضعة في حصصه بهدف العودة تدريجاً إلى مستويات ما قبل كوفيد.
– "مسرحية سياسية" –
لكن الجهد المبذول لم يكن كافيا لأن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بحاجة ماسة إلى النفط بسبب فرض حظر على الشحنات الروسية.
ودعت فرنسا الدول المنتجة مجددا الإثنين إلى زيادة كمياتها "بشكل استثنائي" من أجل الحد من ارتفاع أسعار الوقود بسبب الحرب في أوكرانيا.
وستكون هذه المسألة مدرجة على جدول أعمال زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن إلى السعودية منتصف يوليوز.
وإدوارد مويا من مجموعة "اواندا" لا أوهام لديه أيضا. وقال "إنها مسرحية سياسية وهذه الرحلة لن تؤدي إلى زيادة كبيرة تتجاوز ما هو مقرر أساسا".
وأضاف الخبير أنه حتى إذا استجاب التحالف للدعوات "لن تكون لديه القدرة"، مشيرًا إلى أن عددا من دول "أوبك+" تخضع "لعقوبات دولية أو تعاني من مشاكل في الإنتاج".
ونتيجة لذلك نادرا ما يتم تحقيق الحصص المحددة حتى.
أعضاء على الهامش
انضمت روسيا التي تشكل هدفا للولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي منذ غزوها لأوكرانيا، إلى صفوف الدول المنبوذة التي تخضع لعقوبات، إلى جانب إيران وفنزويلا.
أما ليبيا العضو الآخر في التحالف، فهي عالقة في أزمة سياسية مؤسسية طويلة وخطيرة، تتواجه فيها حكومتان متنافستان.
وإنتاج النفط المصدر الرئيسي للدخل، رهينة لهذه الانقسامات مع إغلاق الكثير من المواقع قسراً.
وتبدو نيجيريا والكونغو وغينيا الاستوائية في أوضاع صعبة أيضا مع نقص الاستثمار في المنشآت النفطية في ذروة الوباء ما منعها من تحقيق أهدافها.
وحتى الإمارات العربية والسعودية وهما منتجان كبيران، ستواجهان صعوبة في زيادة حجم إنتاجهما، حسب كلام نقله الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون هذا الأسبوع.
وقال ستيفن برينوك من مجموعة "بي في ام اينرجي" إنه "إذا ثبت أن هذا صحيح، فهذا يعني أنه لن تطرأ زيادة إضافية على الإنتاج النفطي لأوبك+ في يوليوز وغشت على الرغم من الاتفاق الأخير".
وفي مواجهة هذا المأزق، يخشى محللون أن يكون حصول ركود الوسيلة الوحيدة لتراجع الأسعار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.