بني ملال : الملتقى الوطني الاول للصورة الفوتوغرافية    بين الويدان: الهيئة المغربية لحقوق الإنسان – حماية الحياة الخاصة في القانون المغربي والمقارن في دورة تكوينية علمية    البرازيل تتوج بطلا لمونديال الناشئين على حساب المكسيك    بني ملال: المركب الاجتماعي دار الطالب بني ملال – من المستفيد من إبعاد وإقصاء كفاءات جمعوية    «البسودموناس» البكتيريا القاتلة التي انتعشت في قنينات «سيدي حرازم»    جثة رجل مسن تثير استنفار السلطات بطنجة    عبد النباوي في الملتقى الثاني للعدالة: استقلال النيابة العامة جزء من استقلال السلطة القضائية    بالصور.. إسدال الستار عن نصف الماراطون الدولي لمدينة الجديدة في نسخته السادسة    التامك يخرج عن صمته بخصوص فيديو “سمسار” الأحكام القضائية: السجينة ضحية عملية نصب ولا تتوفر على هاتف    تكريم الجيل الأول من مغاربة بلجيكا في بروكسل    المالكي وسداس ينضمان إلى "التحالف التقدمي"    ادعت توفرها على حق في المنطقة.. عناصر دخيلة على “البليبيلة” تتسبب في مواجهات دامية_صور    هذا عدد المترشحين لامتحانات توظيف “أساتذة التعاقد” بجهة سوس ماسة    بداية خجولة للحملة الانتخابية للاقتراع الرئاسي في الجزائر وسط توقع بتصاعد الاحتجاجات    لهذا السبب غادر مورابيط غادر معسكر المحليين    جرسيف: فيلم "أمنية" يحصد جا7زة أحسن فيلم قصير روائي، ضمن التظاهرة الإقليمية للفيلم التربوي القصير    إناث الجيش يحرزن كأس العرش ال7 على التوالي    التدابير والإجراءات اللازمة للوقاية والتخفيف من حدة الأضرار المحتملة التي قد تنجم عن الاضطرابات الجوية بجرادة    تصفيات كأس أوروبا 2020: إنكلترا تنهي مشوارها بفوز سابع كبير    إسدال الستار على فعاليات الدورة 8 للمهرجان الدولي للسينما بالناظور    المكتب المركزي للأبحاث القضائية يتمكن يوقف عنصرين مواليين لما يسمى ب "الدولة الا سلامية "ينشطان بمدينة الرباط    الرجاء يؤكد احترامه للقوانين والمؤسسات    تسجيل هزة أرضية بقوة 5,1 درجات بإقليم ميدلت    الحصيلة الكارثية للأديان والحرية الفردية في الدول العربية    أزمة لبنان تتفاقم..الصفدي يطلب سحب إسمه كمرشح لرئاسة الحكومة اللبنانية    و م ع : انتخاب بودرا رئيسا لمنظمة المدن .. تكريس لمكانة منطقة الريف في سياسة التنمية بالمغرب    هيئة أمريكية تؤشّر على عقار جديد لمواجهة التهابات المسالك البولية    المغربي محمد ربيعي يتفوق على منافسه المكسيكي خيسوس غيرولو    باحثون يكشفون عن وصفة لمواجهة “الاضطراب العاطفي الموسمي” في الشتاء    هيئة الدواء الأمريكية تجيز طرح دواء جديد لعلاج سرطان الغدد اللمفاوية    هذا أكبر عائق سيواجه المنتخب المغربي أمام بوروندي    مقتل شخصين واعتقال المئات في احتجاجات على رفع أسعار البنزين بإيران    تدوينة لمغني الراب الطنجاوي مسلم تنفي زواجه للمرة الثانية    المغاربة يتفوقون في “ذا فويس”..4/4 في أولى حلقات العروض المباشرة    العراق.. إضراب عام والمتظاهرون يتدفقون إلى شوارع بغداد ومدن الجنوب    « مدى » يطالب بملاحقة الجندي الذي تسبب بفقدان عين صحافي بفلسطين    تمرير قانون الفوارق الاجتماعية    رئيسة الهيئة المغربية لسوق الرساميل تستعرض حصيلة تنفيذ المخطط الاستراتيجي 2017-2020    بيل غيتس يستعيد عرش "أغنى رجل في العالم"    صندوق النقد الدولي يشيد بسلامة السياسة الاقتصادية للمغرب    مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع قانون مالية 2020    محمد رمضان وسعد لمجرد يبدآن “من الصفر”    وزير المالية الفرنسي يحل بطنجة قبل لقاء بنشعبون بالرباط    البيضاء تحتضن العرض ما قبل الأول لفيلم "جمال عفينة"    مسلم يكذب خبر زواجه الثاني ب”آية قرآنية”    ليلى الحديوي "لأحداث أنفو": لا أقصي المرأة المحجبة من تصاميمي و هذا هو طموحي    اليمين المتطرف يقود حملة ضد تشغيل المغربيات في حقول الفراولة الإسبانية    هكذا علق الرابور مسلم بخصوص زواجه بالممثلة أمل صقر    الأمم المتحدة تطالب بتحقيق عاجل في مجزرة عائلة فلسطينية بغزة قصفها الاحتلال الإسرائيلي    مظاهرات عارمة في إيران: 4 قتلى وحرق صورة خامنئي وممتلكات عامة    سلا تحتضن النسخة الثالثة لسهرة الليلة المحمدية    عبد النباوي: استقلال السلطة القضائية بالمملكة اليوم حقيقة دستورية وقانونية    أمزازي يتباحث بباريس مع المديرة العامة لليونسكو    الطعام الغني بالسكر يزيد الإصابة بأمراض الأمعاء    وداعًا للعصر الألماني.. كيف أصبحت فرنسا الحصان الأسود لاقتصاد أوروبا؟    للا عايشة ، حوارية الشمس والظل : حفل توقيع بالمركز الثقافي البلدي    فاجعة.. وفاة طفلة مصابة بداء 'المينانجيت' بمستشفى الجديدة وشقيقتها مازالت تحت المراقبة الطبية بمصلحة طب الاطفال    المولد النبوي وذكرى النور الخالد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحسين أضرضور رئيس «أبفيل» : ارتفاع تكاليف الإنتاج يهدد زراعة الخضر والفواكه بالمغرب : الفلاحون يتوقعون موسما صعبا.. والحكومة مطالبة بمراجعة الرسوم المفروضة على الصادرات الفلاحية

الفلاحة التصديرية بسوس، تطرح أكثرمن علامة استفهام حول مآلها في ظل الوضعية الحالية والظروف الصعبة، التي تعيشها سواء على مستوى المنافسة، التي تعرفها بالخارج أو على مستوى تدني الأثمان وقلة الطلب عليها بالأسواق العالمية أو على مستوى ندرة المياه بسبب الإفراط غير المعقلن لاستغلال المياه الجوفية،وارتفاع تكاليف الإنتاج وكثرة المصاريف المختلفة وتراكم الديون والقروض البنكية، التي أثقلت كاهل الفلاحين المنتجين، فضلا عن تأخر البحث العلمي في إيجاد بديل للمبيدات،والصعوبات التي تكتنف الأسواق الإفريقية الجديدة، من حيث ارتفاع التعشير الجمركي وغياب الضمانات المالية وانعدام التجهيزات وغيرها من الإشكالات، التي تعاني منها الفلاحة المغربية، والتي حملناها في شكل أسئلة وجهناها إلى رئيس الفدرالية البيمهنية المغربية للخضر والفواكه المصدرة ورئيس الجمعية المغربية للمنتجين والمنتجين المصدرين للفواكه والخضر»أبفيل»الحسين أضرضور.
ماهو تقييمكم للموسم الفلاحي الحالي بسوس؟
الموسم الفلاحي الحالي، يتميز ببطء كبير بسبب تداعيات نتائج السنة الماضية، التي لم تكن مشجعة ومرضية لعدد من الفلاحين المنتجين، بحيث لم تكن المردودية بصفة عامة في المستوى المطلوب، نظرا لعدة إكراهات من أبرزها:كثرة المصاريف وغلاء تكلفة الإنتاج، وندرة المياه الجوفية التي عرفت في السنوات الأخيرة تقلصا ملحوظا، مما أثرسلبا على بعض المنتوجات الفلاحية، التي أصبحت قليلة في السوق الداخلية والخارجية.
فبالنسبة للطماطم، تعتبر سوس الممول الرئيسي للسوق الداخلية،نجد الفلاحين خلال هذا الموسم، قد قلصوا من الإنتاج في الصنف الكبير الممتاز بسبب قلة الطلب عليه في الأسواق الخارجية،بينما عرفت الطماطم الصغيرة زيادة في الغرس بنسبة 10 في المئة، لكن مع ذلك لا ننتظر أن تكون هناك وفرة في المستقبل،بحيث لن يتشجع الفلاحون على المضي في إنتاجها مستقبلا، إذا ما بقي الطلب عليها قليلا في الأسواق الخارجية.
تحدثتم عن الإكراهات التي حالت دون الزيادة في الغرس والإنتاج،نريد المزيد من التوضيحات ؟
هناك طبعا كثرة المصاريف التي أصبح الفلاحون المنتجون والمصدرون يعانون منها،خاصة الزيادة في ضرائب القيمة المضافة على بعض المواد المستوردة من البذور والأسمدة والمعدات الفلاحية والمبيدات.
زيادة على غلاء تكلفة الطاقة،والزيادة في أجور العمال،وظرفية الجفاف نتيجة قلة التساقطات ، التي لم تشجع الفلاحين المنتجين على الزيادة في الغرس والإنتاج،إضافة إلى قلة الطلب على المنتوج الفلاحي المغربي بالأسواق الخارجية، بسبب ما يعرفه حاليا من منافسة ، من قبل المنتوجات الفلاحية الأخرى لدول مصدرة للخضراوات والفواكه.
فقلة الطلب على المنتوجات الفلاحية المغربية وانخفاض الأثمان في الأسواق الخارجية مقارنة مع السنوات السابقة،من الأسباب الحقيقية التي لم تحفز الفلاح المنتج والمصدر والملفف على مواكبة هذه الأسواق،ولربما السبب يرجع أيضا إلى عامل التغيرات المناخية التي ستدفع بعض الدول الأروبية إلى الاستغناء عن استيراد الحوامض المغربية مستقبلا، إذا ما تمكنت من غرس أشجار الليمون بعدما أصبح مناخها في ظل هذه التغيرات مشابها لمناخ المغرب،فحسب ما وصلنا من معلومات أنها بدأت تغرس أشجار الليمون.
وبخصوص الخضروات الأخرى مثل اللوبيا والقرعة، فالفلاحون المنتجون، غير مطمئنين على الزيادة في الإنتاج، بسبب وفرة المنتوجات الفلاحية بالأسواق الخارجية، وبسبب تدني الأثمان بها،وهي كلها عوامل غير مشجعة على الإطلاق للفلاح المغربي، ما لم تتدخل الدولة لإعادة النظر في بعض الرسوم والضرائب المفروضة على الصادرات المغربية خاصة على بعض المواد المستوردة من الخارج.
وعليه، سيكون الموسم،حسب المؤشرات التي نتوفر عليها كمنتجين ومصدرين وملففين،موسما ضعيفا بالمقارنة مع السنوات الماضية، ونتمنى أن تتحسن الأسواق الخارجية كي تشجع الفلاحين،على الأقل،على الاستمرار في الإنتاج لتغطية الخسارة المالية التي تكبدوها في الموسم الماضي.

أمام هذه الإكراهات والتحديات، هل راسلتهم الحكومة المغربية؟ وماذا كانت إجراءاتها؟ وهل بقيت مكتوفة الأيدي حيال ما تعاني منه الفلاحة المغربية؟
الحكومة بصفة عامة ووزارة الفلاحة بصفة خاصة، تبذلان مجهودات لإيجاد علاج للمشاكل التي تتخبط فيها الفلاحة التصديرية،لكن مع ذلك يتسم تدخلهما ببطء أيضا، لأنه لم نملس إلى حد الآن، أي مبادرة محفزة لدعم الفلاحين المنتجين المزودين للسوق الداخلية والمصدرين للسوق الخارجية، بحيث لم نفهم إلى حد الآن، من نفذ بعض الرسوم على بعض المعدات واللوازم المستوردة من الخارج،لذلك يتساءل كافة الفلاحين المنتجين والمصدرين: لماذا تم تطبيق هذه الرسوم في هذه الظرفية القاسية(الجفاف،ندرة المياه،قلة الطلب وقلة الثمن في الأسواق الخارجية،المنافسة الشديدة التي تعرفها المنتوجات الفلاحية المغربية)؟
وزاد استغرابنا لما فوجئنا بلائحة جديدة تضم رسوما وضرائب عن العديد من اللوازم والمعدات والآليات الفلاحية، التي طبقت عليها القيمة المضافة، مع أن هناك ظهيرا شريفا صدر منذ سنوات،وقام بإعفاء هذه الآليات والأسمدة من الرسوم الجمركية، ولذلك شكل لنا هذا الموضوع عقبة حقيقية دفعتنا إلى مساءلة جميع الوزارات المعنية لكن للأسف لم تجبنا أي وزارة.
زيادة على أن الفلاحين اليوم يعانون في هذه الظرفية الصعبة،مما يسمى بالمراقبة والمراجعة الضريبية، فالكل خضع لهذه المراجعة وبأثر رجعي محدد في أربع سنوات،وبالتالي فالفلاح المنتج والمصدر والملفف وجده نفسه مطوقا بعدة مصاريف وديون وقروض وضرائب…ومن ثمة فهو لايستطيع مواصلة الاستثمارفي هذا القطاع لأنه سيكون مهددا بالتوقف في أي لحظة ما لم تتدخل الحكومة في أسرع وقت لمساعدته ودعمه والمساهمة في حل جميع مشاكل القطاع العالقة.
وبالنسبة للفلاحين الصغار، الذين لم يشملهم بعد هذا النظام الضريبي المفروض على الفلاحين الكبار، فمن المؤكد إذا بقيت الدولة تعاني من ضغوطات مالية، فإن خزينة الدولة ستضطر إلى مداخيل إضافية عبر توسيع الوعاء الضريبي، من خلال فرض جبايات أخرى على الفلاحين الصغار.
لكن ينبغي أن نوضح للرأي العام أننا لانطلب الإعفاء النهائي من الضريبة، لكن نلتمس من المديرية العامة أن تتعامل مع الفلاحة المغربية خاصة التصديرية، بنوع من الليونة من خلال اعتماد جدولة زمنية للتسديد، تكون مناسبة ومراعية للظرفية الصعبة التي يمر منها القطاع.
من جهة أخرى، إننا كفلاحين منتجين ومصدرين وملففين، نلوم البرلمانيين لعدم دعمهم الواضح لنا ولو بإثارة أسئلة كتابية وشفوية عن الإشكالات الكبرى التي يعانيها القطاع الفلاحي،لأن المشكل أضحى أكبر مما نتصوره،ولهذا علينا جميعا حكومة ووزارة وبرلمان ومهنيين، تطويق كافة المشاكل قبل أن يصل القطاع إلى لحظة حرجة لا قدرالله،
لأنه إذا بقيت هذه الأوضاع على حالها دون تدخل، فمن المؤكد أن المستثمرين في القطاع لن يستمروا في هذه المهنة،لذلك على المؤسسات البنكية أن تأخذ هذه الظرفية بعين الاعتبار،بالرغم من كونها تبذل مجهودات مهمة لكن غير كافية، فالقطاع كان يساهم في ضخ أموال مهمة من العملة الصعبة في السنوات السابقة، وذلك قبل أن تدهور الوضعية . ولهذا نسجل أن المؤسسات البنكية لم تأخذ هذه الظرفية الصعبة التي يعيشها الفلاحون المنتجون والمصدرون بعين الاعتبار،بالرغم من تدخلات الولاة وعمال الأقاليم،لحث هذه المؤسسات على التعامل مع القطاع بسلاسة وليونة في تسديد الديون المتراكمة على الفلاحين المنتجين والتي أدت ببعضهم إلى الإفلاس النهائي.
ما هوالمتنفس الوحيد في نظركم لتخفيف الضغط على القطاع الفلاحي وتخفيف المصاريف وتكلفة الإنتاج؟
المتنفس المنتظر،والذي سيضمن الاستقرارللفلاحة بسوس، هوالإسراع في إنجاز مشروع تحلية البحر،ومن هذا المنبر الإعلامي أتقدم بالشكر والامتنان،نيابة عن كافة الفلاحين المنتجين والمصدرين والملففين،وزارة الفلاحة ووزارة المالية بشكل خاص والحكومة المغربية بشكل عام،لدعمها لهذا المشروع الذي انبثقت فكرته من اقتراح للفيدرالية المغربية البيمهنية للخضر والفواكه وجمعية أبفيل،ولهذا وحسب البلاغ الرسمي،سيبدأ العمل بهذا المشروع في يناير2021،
بحيث يضمن السقي لحوالي 10آلاف هكتار بإقليم اشتوكة أيت باها(من جماعة ماسة إلى جماعة واد الصفا وإحشاش وسيدي بيبي)،وهي المنطقة التي تتمركز فيها حاليا الفلاحة المسقية داخل البيوت المغطاة،ويمكن أن تضاف إليها مساحات أخرى حسب الإمكانات المتاحة.
وإجمالا فمشروع تحلية مياه البحر سيوفر يوميا حوالي 400 ألف مترمكعب من الماء المصفى (250 ألف متر مكعب للشرب و150ألف متر مكعب للسقي الفلاحي) والمياه المصفاة الخاصة بالسقي موجهة تحديدا إلى المنتوجات الفلاحية العالية القيمة،وقد تم تحدد تسعيرة المتر المكعب من السقي في 5 دراهم، فهذا المبلغ في حد ذاته كثير جدا ونأمل أن يتم تقليصه في المستقبل. أما مساهمة كل من الفيدرالية البيمهنية وجمعية أبفيل،فتكمن في تحسيس وتوعية الفلاحين بأهمية الانخراط في هذا المشروع ومساعدة الشركة المكلفة به لإتمام إنجازها،ونحن كمهنيين نراهن عليه كثيرا لحل مشكلة ندرة مياه السقي،وضمان التوازن بين المياه المصفاة والمياه الجوفية،لإنعاش الفرشة المائية المهددة حاليا بالنضوب بسهل اشتوكة مثلما نضبت بمنطقة الكردان منذ سنوات. ومن جهة أخرى، فالفلاحون الكبارمجبرون على استعمال المياه المصفاة في السقي، بينما الفلاحون الصغار سيسقون بالمياه الجوفية طبعا وفق قانون من المرتقب أن يخرج في الأيام القادة لتحديد كيفية التعامل واستغلال المياه الجوفية .
بالنسبة لمشكل قلة الطلب على المنتوجات الفلاحية المغربية وتدني الأثمان بالأسواق الأوربية والروسية: ألا تفكرون في توجيه منتوجاتكم إلى أسواق أخرى كالسوق الإفريقية مثلا وخاصة بدول جنوب الصحراء الكبرى ؟
الفلاحون المنتجون والمصدرون والملففون يحضرون باستمرارفي المعارض الفلاحية الدولية بأوربا وروسيا وكندا وغيرها، بحثا عن موردين للخضراوات المغربية وفواكهها،ولذلك فهم يبحثون دوما عن الأسواق الخارجية.ومن عادتنا أن الحوامض المغربية، تكون دوما قنطرة للخضراوات. ولهذا تم التوجه منذ سنتين إلى أسواق جديدة إلى دول إفريقيا الغربية،بحيث خطت الحوامض خطوة مهمة. و مع ذلك، وجد الفلاحون المصدرون المغاربة تعاملا آخر مع هذه الأسواق يختلف تماما عما ألفوه في الأسواق الأوربية،حيث واجهتهم صعوبات عديدة في ولوج هذه الأسواق،علما بأنهم اتخذوا هذه المبادرة من تلقاء أنفسهم، أي بشكل غير رسمي لتمويل وتزويد أسواق قارة بموريتانيا والسنيغال وساح العاج وغيرها. لهذا ينتظرالفلاحون المنتجون والمصدرون والملففون من الحكومة المغربية دعمهم سياسيا لإنجاح هذه المبادرة من جهة، وحل جميع المشاكل التي تعترض الصادرات المغربية من جهة ثانية،مع العلم أن هناك عراقيل لابد من حلها من أبرزها الرسوم الجمركية المرتفعة التي تفرضها جمارك السنيغال على الحوامض والخضراوات، حيث تؤدي الشاحنة المغربية الواحدة إجمالا 120 ألف درهم للجمارك الموريتانية والسنيغالية. هذا زيادة على انعدام أسواق مجهزة وانعدام البنية التحتية بهذه الدول،ما دفع المغرب إلى إحداث مستودعات للتخزين بكل من ساح العاج والسنيغال، في انتظارإحداث مستودعات أخرى بالنيجر وبوركينا فاصو..وحل المشكل العملة المصرفية وتأمينها، لأنه لا ضمانات واضحة للمصدرين المغاربة بهذه الأسواق المغربية خلافا لما هومعمول به بأوروبا، حيث توجد مؤسسات التأمين لحماية الأموال و المنتوج الفلاحي في آن واحد.فغياب هذه الضمانات بالأسواق الإفريقية، هو ما جعل عددا من المصدرين المغاربة يفقدون أموالهم ببعض الأسواق.
كلمة ختامية: أريد أن أؤكد مرة أخرى، أن المستقبل لهذا القطاع الفلاحي، باعتباره أحد ركائز الاقتصاد الوطني المشغل للأيدي العاملة والمنشط للحياة التجارية والمدر لخزينة الدولة من العملة الصعبة.
وتعد منطقة سوس إحدى المناطق المغربية الغنية بالمنتوجات المحلية، حيث تزود السوق الداخلية والخارجية بما يقارب 60 في المئة من الخضروالحوامض،لذلك على الدولة عامة ووزارة الفلاحة خاصة إيلاء هذه المنطقة أهمية، بالإسراع في حل كل المشاكل التي تعاني منها خاصة مشكل قلة المياه الجوفية، والسهرأيضا على تنزيل وتنفيذ برنامج محاربة المبيدات الذي ننتظرتطبيقه، من خلال البدء في البحث العلمي المكثف، من أجل إنتاج الحشرات، التي ستعفي الفلاحين المنتجين من استعمال المبيدات،ونقصد بالبحث العلمي ليس المراقبة والمتابعة كما اعتدنا منذ سنوات،بل البحث العلمي الجاد والمعمق لخلق حشرات تقضي على تلك الضارة التي تهدد المنتوج من الخضراوات،أي خلق حشرة على شكل تلك التي خلقها البحث العلمي مؤخرا لحماية أشجار الليمون والحوامض. فالإنتاج بدون مبيدات هو رهاننا اليوم نعول عليه لتطوير إنتاجنا الفلاحي من جهة، والرفع من قيمته في الأسواق العالمية،لجعله قادرا على المنافسة الشديدة التي يعرفها هذا القطاع من قبل دول فلاحية مصدرة مثل تركيا ومصر وإسرائيل في الحوامض والخضر و إسبانيا(في الطماطم).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.