أخنوش من ألمانيا “يقطر الشمع” على العثماني: أذكر أسماء الكفاءات التي طلب منك الملك الاحتفاظ بها في الحكومة    آفة العالم العربي ليست قلة الموارد.. بل وفرة المفسدين...    قيس سعيد يعلن فوزه برئاسة تونس    حسب سبر الآراء.. قيس سعيد سابع رؤساء تونس بنسبة 76% بعد سحق منافسه    بعد تدخل عسكري بسوريا .. المغرب يخالف العرب ويرفض إدانة تركيا    « نبع السلام ».. رفاق بنعبد الله يطالبون تركيا بسحب قواتهامن سوريا    يستهدف تجاوز الجزائر والحفاظ على لقب “الشان”.. عموتة يواصل تألقه مع المنتخب المحلي    دراسة حديثة: السفر يجعلك أكثر سعادة من الزواج    الاتنتخابات الرئاسية التونسية.. استطلاعات الراي تعلن قيس السعيد رئيساً لتونس    في انتخابات شديدة التنافس.. بدء فرز الأصوات لتحديد رئيس تونس القادم    هذا هو التصريح حول الجزائر الذي استقال مزوار بسببه وجر عليه غضب الحكومة وصفته الخارجية ب"الأرعن والمتهور"    تداريب انفرادية لهذا الأسد    الإصابة تطارد نيمار مجددا في ودية البرازيل ونيجيريا    في غياب ميسي .. الأرجنتين تسحق الإكوادور وديا بسداسية    دورة الألعاب العالمية الشاطئية.. المنتخب الوطني يسقط بسباعية ضد سويسرا    طنجة.. العثور على جثة في حالة تحلل بشارع محمد الخامس    اخنوش يخصص 430 مليون لتوسيع قرية الصيادين بميناء كلايريس بالحسيمة    سعيّد يكتسح الانتخابات الرئاسية التونسية ب72%    بعد خلاف مع زوجها.. أم ترمي 3 من أبنائها من سطح منزلها بالدار البيضاء    طقس الاثنين.. سماء غائمة واحتمال سقوط أمطار    نشرة خاصة.. زخات مطرية رعدية قوية بعدد من أقاليم المملكة    مدير التعاقدات بالأهلي يكشف مستقبل أزارو    العدالة والتنمية يطوي مرحلة بنكيران ويستعرض التحديات المستقبلية التي تواجهه    محمد الغالي: الخطاب الملكي يدعو إلى إشراك القطاع البنكي لضمان إسهام أمثل في الدينامية التنموية    مراكش: سائق في حالة سكر يقتحم محل وجبات خفيفة ويدهس تسعة أشخاص بعضهم في حالة خطيرة    أوجار يهاجم العثماني: كنت أصغر وزير في حكومة التناوب    صحيفة إسبانية شهيرة: ريال مدريد يرغب في ضم زياش يناير المقبل ومستعد لدفع 60 مليون يورو    خصم الوداد في العصبة يهدد بالإنسحاب    ترامب يعلن أن الولايات المتحدة الأمريكية ستفرض عقوبات ضد تركيا    انتقادات وزارة الخارجية تدفع مزوار إلى الاستقالة من "اتحاد الباطرونا"    هذا هو بلاغ وزارة الخارجية الذي أطاح بمزوار من رئاسة الباطرونا    حريق بمستودع لليخوت يتسبب في خسائر مادية كبيرة بمارينا سمير    تحقق مردودية عالية.. متى ستتجاوب الأبناك مع مشاريع الشباب؟    الخميسات.. درك والماس ينهي نشاط مروج مخدرات مبحوث عنه    ماسي في ضيافة “بيت ياسين”    العثماني يتهم جهات بمحاولة الإساءة لأبناء الPJD بالضغط والتشويه في لقاء حزبي ببوزنيقة    محمد رمضان يحل في المغرب غدا الاثنين.. يلتقي الإعلام قبل بداية تصوير الكليب    طالبة يابانية سلمت ورقة الامتحان بيضاء وكشف المعلم لغزها    بعد ضجة فشلها في إقناع لجنة التحكيم.. شاهد أداء الفنانة ليلى البراق في “ذا فويس”-فيديو    ضبط 192 ألف شاحن للهواتف المحمولة غير مطابقة لمعايير السلامة بميناء طنجة المتوسط    الجبهة النقابية لشركة سامير تجدد مطالبتها بعودة الإنتاج بالمصفاة    104 مرضى نفسانيين حاولوا الهروب جماعيا من مستشفى الرازي بطنجة    بيبول: زوجة غنام تدخل عالم التنشيط التلفزيوني    غرناطة المرآة    فيلم «تداعيات».. مصائر ما بعد الحرب    سعيد بوخليط في «مفاهيم رؤى مسارات وسير» .. شظايا فكرية وفلسفية لأدباء وفلاسفة ومفكرين    انتخاب الدكتور لحسن الصنهاجي رئيسا.. والمغرب يحتضن مقرها : خبراء الأدوية في 15 دولة إفريقية يؤسسون جمعية للتوزيع الصيدلي تحقيقا للأمن الدوائي ومواجهة الأدوية المزيّفة    “بركة” يطالب “العثماني” ببرنامج حكومي جديد وتعديل مشروع قانون المالية    توقف حركة القطارات من فاس والقنيطرة نحو طنجة لأربع ساعات لاندلاع حريق غابوي    دراسة: انخفاض الراتب قد يسبب أمراض القلب والسكتات الدماغية    دراسة بريطانية : تناول الوجبات السريعة بشكل متكرر قد يزيد من خطر الإصابة بالعقم والسرطان    ناشئة في رحاب المسجد    هذه تفاصيل كلمة خطيب الجمعة في حضرة أمير المؤمنين    تناول المكسرات يساهم في الحد من زيادة الوزن    إذ قال لابنه وهو يعظه    اكتئاب المراهقة    حمد الله يكذب خاليلوزيتش وحجي    قصص قصيرة جدا ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اليمين يضغط بورقة الاقتصاد على ثباتيرو
نشر في المساء يوم 18 - 09 - 2008

تشهد إسبانيا تزايدا مطردا لفلول العاطلين عن العمل، مما دفع بعضهم إلى الهجرة بحثا عن شغل، واستغلت بعض الشركات الأزمة الاقتصادية ذريعة لتسريح أعداد من عمالها، وهو ما يستغله اليمين لقيادة حملة شعواء على الحكومة الاشتراكية، ووجد ذلك انعكاسا له في العناوين الساخرة لبعض الصحف الإسبانية التي باتت تتساءل: هل الإسبان مستعدون لجني البرتقال والزيتون؟
لاشك أن الاشتراكيين سيواجهون مشكلة حقيقية خلال الحملة الانتخابية المقبلة عام 2012، فاليمين بات يملك بين يديه ورقة انتخابية قوية، هي الاقتصاد، وهي الورقة التي يستعملها بشكل جيد هذه الأيام من أجل إحراج رئيس الوزراء الإسباني لويس رودريغيث ثباتيرو، فجيوش العاطلين تتزايد يوميا، وبعض الشركات اتخذت من الأزمة الاقتصادية، التي مست قطاع العقار أساسا، ذريعة من أجل تسريح بعض العمال رغم أن القطاعات التي تشتغل بها لم تمسها الأزمة.
واستغل ماريانو راخوي، زعيم الحزب الشعبي اليميني الإسباني، ارتفاع معدلات البطالة ليقول علانية إن إسبانيا عادت إلى ما كانت عليه منذ سنوات طويلة، ففي الوقت الذي يستفيد فيه 180 ألف أجنبي من تعويضات البطالة، يوجد 20 ألف أندلسي في الخارج للعمل بعدما وجدوا أنفسهم بدون دخل. وهاجم راخوي، في أول اجتماع لقيادة الحزب، حكومة ثباتيرو بشدة لكونها متخاذلة عن اتخاذ القرارات الضرورية الكفيلة بإنقاذ البلاد مما تتخبط فيه من مشاكل اقتصادية. وكعادته، علق راخوي مشاكل إسبانيا الاقتصادية على مشجب الهجرة، ودعا ثباتيرو إلى اتخاذ خطوات عملية من أجل تغيير هذا الواقع.
وقرأ البعض في ذلك تشجيعا خفيا للتصريحات التي سبق أن أدلى بها وزير التشغيل كورباتشو حول عدم سماح إسبانيا بدخول مهاجرين شرعيين جدد ولو بصفة موسمية خلال عام 2009، والتي خلفت انشقاقا في صفوف الحكومة الإسبانية وأدت إلى انتقاد بعض الوزراء الاسبان لزميلهم في التشغيل، خصوصا وأن بعض مسؤولي الحزب الشعبي عبروا عن مساندتهم لتصريحات وزير التشغيل الإسباني التي وجدوها عقلانية.
والواضح أن المغاربة هم أول الأجانب المتضررين من الأزمة بإسبانيا، فعدد كبير منهم يستفيد حاليا من تعويضات البطالة، ويحاول البحث عن مهنة جديدة، وآخرون غيروا حرفهم وانتقلوا من البناء إلى التجارة، ويدرس القسم الباقي كيفية استفادته من قروض بنكية وتعويضات البطالة دفعة واحدة من أجل العودة إلى المغرب والتخلي عن مسار الهجرة الذي اختاره من أجل تحسين وضعيته، وهذه الفئة تضم، في غالبيتها، المهاجرين الذين قضوا سنوات طويلة في المهجر وادخروا بعض المال وبدؤوا فعليا في التفكير في العودة، لكن الملاحظ هو أن الحكومة المغربية لم تقم بأية تدابير إلى حدود الساعة من أجل دراسة مشاكل المهاجرين، فالتصريحات التي سبق أن أدلى بها خالد الناصري، وزير الاتصال والناطق الرسمي باسم الحكومة، ملتبسة ولا يفهم منها أي شيء.
وطرحت الأزمة بعض الأمور التي نسيها الاسبان، فسكان الجارة الشمالية الذين أنجزوا انتقالا ديمقراطيا يضرب به المثل في الجامعات والأيام الدراسية ورقيا اقتصاديا جعلهم يعيشون في نفس مستوى باقي الشعوب الأوربية التي لم تعش ما عاشته إسبانيا من فقر، وجدوا أنفسهم فجأة أمام وضع اقتصادي صعب يفرض على بعضهم أن يعمل في جني الزيتون أو التنظيف، وهي المهن التي تعودت الأجيال الجديدة من الإسبان أن ترى المهاجرين يمارسونها، ولاسيما غير الشرعيين منهم، لذلك كانت الصحف الإسبانية حافلة ببعض العناوين الساخرة التي تحمل في جوفها مرارة: هل الإسبان مستعدون لجني البرتقال والزيتون؟
المغرب يحرز الميدالية الذهبية
أخيرا، استطاع المغرب أن يحرز الذهب، ليس في بكين، بطبيعة الحال، بل في مدينة سرقسطة الإسبانية بفوز الجناح المغربي بالمعرض الدولي للماء بسرقسطة ب«الميدالية الذهبية» كأحسن وأفضل جناح، نهاية الأسبوع الماضي.
وقالت مصادر مغربية في مدريد إن المنظمين مارسوا الكثير من التعتيم على الرواق المغربي، حيث إنه لم يكن يدرج في لوائح الإحصائيات اليومية التي كانت تجرى ولم يكن يحظى بالاهتمام الذي أعطاه المنظمون لجناحات أخرى، مشيرة إلى أن نصف زوار المعرض يوميا كانوا يتوجهون إلى رواق المغرب، لكن الميدالية الذهبية جاءت لتنصف العمل الذي قام به القائمون على الجناح، حسب المصادر ذاتها. وتسلم الميدالية أحمد عمور، المندوب التنفيذي للجناح المغربي، من يد رئيس المكتب الدولي للمعارض جان بيير لافون, والأمين العام للمكتب الدولي للمعارض فانسونتي غونزاليس لوسيرتاليس، إضافة إلى المندوب العام لمعرض سرقسطة إيميليو فيرنانديز كاستانو. ويعد الجناح المغربي من بين الأجنحة الأربعة الكبرى في المعرض، إذ يقع في طابقين بمساحة إجمالية تبلغ 1400 متر مربع، وصمم على شكل متحف بهندسة معمارية أندلسية ووسائل تقنية جد حديثة، وفي مدخله قصر أندلسي بأرضياته الرخامية وجدرانه المغطاة بالموزاييك والزليج، وسقفه المغطى بالجبص والخشب المنقوش، وكان يعرض في الطابق الأرضي من الرواق العديد من مشغولات الصناعة التقليدية المغربية التي أقرضتها مختلف المتاحف بالمغرب والخارج مثل قفاطين مغربية أصيلة عربية ويهودية ترجع إلى القرنين ال18 وال19، وحلي قديمة وأدوات مطبخ كانت تستعمل للحفاظ على الماء.
وقد حقق معرض سرقسطة للماء نجاحا منقطع النظير بسبب توافد ملايين الزوار عليه لزيارة مختلف مرافقه وحضور مختلف الندوات التي أجريت حول هذا الموضوع الشائك، خصوصا وأن بعض المناطق في إسبانيا باتت تعلن عن وجود مشكلة ماء حقيقية بها، فالماء، الذهب الأزرق سيكون، بلا شك سبب حروب المستقبل.
الأميرة الصغيرة
ليونور هي ابنة الأمير فيليبي البكر من زوجته الصحافية السابقة ليتيسيا، التي غادرت الميدان الإعلامي ودخلت للعيش وسط سكان قصر الثارثويلا بمدريد. كان حدث ولوج ليونور إلى المدرسة أمرا مهما في حياة أسرتها، فهي الأميرة الصغيرة ابنة ولي العهد فيليبي الذي ينتظر أن يصبح ملك إسبانيا بعد والده.
بدت ليونور فرحة بأول يوم لها في المدرسة، بعدما تم تسجيلها تلميذة في كوليخيو سانتا ماريا. ورغم حداثة سنها فقد بدت الأميرة اجتماعية بطبعها، لا تخيفها الكاميرات التي تلاحقها بل تنظر إليها وتبتسم، وقالت للصحافيين بلغة الأطفال: «اليوم، أبدأ أول دروسي في المدرسة».
كانت ليونور حدث الدخول المدرسي لهذه السنة، لذلك رافقها والدها الأمير فيليبي ووالدتها دونيا ليتيسيا أورتيث إلى الفصل الذي سيدرس معها به 21 تلميذا من نفس عمرها. وحتى تتعود الأميرة الصغيرة على الأجواء الجديدة بقي معها الأميران فيليب وليتيسيا في المدرسة حوالي ساعة قبل أن يتركاها تخطو خطواتها الأولى في عالم التحصيل لتحضيرها لمهام في المستقبل. وأراد ولي عهد إسبانيا لابنته أن تتلقى نفس التكوين الذي تلقاه، بمعنى أن تدرس في مدرسة علمانية مختلطة وخاصة، رغم أنها ستتلقى فيما بعد تكوينا دينيا أيضا برغبة من والديها.
وأدى دخول الأميرة الصغيرة إلى المدرسة إلى إحداث مجموعة من التغييرات، مثل تشديد الحراسة والزيادة في علو سور المدرسة وتغيير الأبواب بأخرى أكثر أمنا وسلامة، مثلما طلب مسؤولو الأمن الملكي من القائمين على المدرسة اتخاذ احتياطات أخرى لم يكشف عنها ضمانا لسلامة الأميرة الصغيرة التي تحظى بعناية خاصة. وتصادف دخول الأميرة ليونور إلى عالمها الجديد مع احتفال والدتها ليتيسيا أورتيث بعيد ميلادها السادس والثلاثين، ولم تخف أن دخول ابنتها إلى المدرسة هو أحسن هدية عيد ميلاد تلقتها.
ومازالت أنشطة وعطل بعض أفراد العائلة الملكية في إسبانيا تثير بعض الانتقادات في أوساط بعض السياسيين المعروفين بميولاتهم الجمهورية وبعض الأقلام الصحافية التي ترى في بعض التحركات والسفريات التي يقوم بها بعض أفراد العائلة الملكية تبذيرا للمال العالم في إسبانيا، رغم أن العائلة الملكية في إسبانيا تعتبر من بين العائلات الملكية الأفقر في أوربا بعدما تخلى الملك خوان كارلوس دي بوربون بمقتضى دستور 1978 عن جميع السلط التي ورثها عن الجنرال فرانسيسكو فرانكو ونجح في إحداث توافق حول نظام ملكية برلمانية يلعب فيها دورا رمزيا. ويبدو الأمير فيليبي مختلفا عن أبيه، فهو فتح عينيه سياسيا في فترة الانتقال الديمقراطي أساسا وشاهد والده وهو يجابه انقلاب 23 فبراير 1981 ، ويتوافق مع فيليبي غونزاليث، بيد أنه سيكون ملكا يسود ولا يحكم بإكراهات مختلفة عن تلك التي عاشها والده الذي ازداد حيوية وشبابا بعدما بلغ السبعين من عمره في يناير الماضي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.