مجموعة Tesselate Africa تصبح الموزع الرسمي لبرنامج Finastra Fusion Invest لسوق إدارة الأصول بالمغرب    بحضور فرح وغياب رحيمي.. الشابي يستدعي 21 لاعبا لمواجهة اتحاد طنجة    مندوبية التخطيط تقر بالزيادات الصاروخية في أسعار المواد الغذائية    محمد السادس حزين لوفاة عمته للا مليكة وحريص أن تتم الجنازة في هذه الظروف    وزارة الصحة ترصد مؤشرات الوضعية الوبائية (حصيلة)    انتخاب التجمعي ابرهيم أيت القاسح رئيسا للمجلس الإقليمي لتنغير    بوركينافاسو تجدد دعمها للحل السياسي في الصحراء المغربية    ارتفاع المعاملات يضع قطاع العقار على سكة التعافي من تداعيات كورونا    هل اجتمعت حركة التوحيد والإصلاح مع العثماني تحضيرا للمؤتمر الاستثنائي؟.. رئيسها ينفي    3 فرق تبحث عن فوزها الأول في البطولة الاحترافية فيما الرجاء الرياضي يريد العودة من طنجة بانتصاره رابع على التوالي    قمة الجيش الملكي ونهضة بركان تخرج عن المألوف !!    رونار: "حكيمي لعب كظهير أيسر في منتخب المغرب ودورتموند لكنه سيبقى في مركز المدافع الأيمن مع باريس سان جيرمان"    بوريطة: المغرب سيواصل جهوده لصالح حل سلمي في ليبيا ودعمه للقضية الفلسطينية    رسميا..جميلة عفيف رئيسة لمجلس عمالة مراكش بالإجماع    مداخيل الجماعات الترابية تتراجع ب13.6 في المائة    مناهضو التطبيع بالمغرب يجددون المطالبة بإغلاق مكتب الاتصال الإسرائيلي    ميسي يعود إلى تشكيلتي الأرجنتين وباريس سان جرمان بعد التعافي من الإصابة    مباراة المغرب وغينيا بيساو تبعد الرجاء والوداد عن مركب محمد الخامس    بتهمة السب والشتم .. أمن منطقة تيكيوين يحيل عشرينيا على النيابة العامة    الشودري تصدر جديدها بعنوان "واحتي السمراء"    ذكرى ميلاد الأميرة للا أسماء.. مناسبة سنوية لإبراز الانخراط الدائم لسموها في دعم المبادرات ذات الطابع الاجتماعي    المغاربة ‬ينتظرون ‬رفع ‬الإجراءات ‬الاحترازية ‬والقرار ‬بيد ‬الحكومة ‬المقبلة ‬    الجرعة الثالثة وتخفيف الإجراءات الاحترازية.. توصيات ستناقشها اللجنة العلمية للتلقيح ضد كورونا    السدراوي يكتب.. "انتقام الرجل الأبيض الأنجلو-ساكسوني"    غرين : القوات المسلحة المغربية أصبحت رائدة إقليمياً في مواجهة التهديدات    جامعة المغربية لكرة القدم.. تعلن عن أسماء المدربين المكلفين بتدريب المنتخبات الوطنية    دوري السوبر الأوروبي..يويفا يتراجع عن ملاحقة برشلونة وريال مدريد ويوفنتوس    السودان يعيد جدولة سداد ديونه على 16 عاما    إيقاف مغربي وأجنبي قاما بسرقة مبالغ همة من شقة سكنية بطنجة    طنجة والنواحي..هذه توقعات لحالة الطقس اليوم الثلاثاء    مركز السياسات من أجل الجنوب يناقش نموذج تحسين جودة التعليم؟    افتتاح معرض "الفن عبر ثلاثة أجيال" السبت المقبل بالرباط    نقل تابوت فرعوني بهيئة آدمية من مصر إلى دبي    المغرب يترأس اجتماع اللجنة العربية لتقييم المطابقة    250 من رجال الأعمال الأوروبيين يستكشفون شراكات جديدة بالداخلة    فرنسا تشدد شروط منح التأشيرات لمواطني المغرب والجزائر وتونس    بوريطة: المغرب يضع القضية الفلسطينية في نفس مرتبة قضية الوحدة الترابية    امتحان ‬عسير ‬ينتظر ‬العلاقات ‬الثنائية ‬بين ‬المغرب ‬والاتحاد ‬الأوروبي    هل يعين الملك نزار البركة وزيرا للدولة مكلفا بتنزيل النموذج التنموي؟    وزارة الثقافة والسياحة والآثار العراقية تعلن استرداد 17 ألف قطعة أثرية مسروقة    ماتقيسش مدينتي: مكناسيون يطلقون نداء لإنقاذ ماتبقى من معالم حاضرتهم الثقافية    الجزائر ترحل 45 مغربيا كانوا محتجزين بسجونها عبر الحدود البرية    بوعيدة تطعن في انتخاب الراحل عبد الوهاب بلفقيه    هيئات بالناظور تطالب لفتيت بتمكين مدمني المخدرات من البطاقة الوطنية لغرض التلقيح    سينوفارم.. ماهو الشرط الذي وضعته فرنسا أمام الملقحين الراغبين ولوج أراضيها؟    جامعة محمد الخامس – الرئاسة: مباراة توظيف أستاذ التعليم العالي مساعد    "غوغل" تحظر عدداً من أشهر تطبيقاتها على بعض هواتف "أندرويد"    مجددا فرحة مواطنين بمرشح فاز بالانتخابات تحولت إلى فاجعة    هل أورسن ويلز وفيلمه "عطيل" مغربيان؟    جداريات فنية تغير وجه المدن المغربية    إيديولوجيا الفساد    اتحاد علماء المسلمين يستنكر بشدة قتل وتهجير آلاف المسلمين في ولاية آسام الهندية    آفة تهدد الحبوب المخزّنة.. نصائح للتخلص من السوس في المطبخ    وقفات مع كلمة بنعلي وفوز حزب أخنوش الليبرالي بالانتخابات    التعرف على الله تعالى من خلال أعظم آية في كتاب الله: (آية الكرسي)    تشبها بالرسول دفن شيخ الزاوية "الديلالية" بمنزله رغم المنع    "الجهر الأول بالدعوة والاختبار العملي للمواجهة المباشرة"    حقيقة لفظ أهل السنة والجماعة (ج2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هيئة حماية المال العام تدعو الداخلية إلى التحقيق في قضايا الفساد الانتخابي
300 شخص في اعتصام مفتوح أمام مقر بلدية الزاك لفضح التزوير الذي عرفته الانتخابات الجماعية
نشر في المساء يوم 05 - 07 - 2009

طالبت الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب بفتح تحقيق في كافة ملفات الخروقات وإطلاع الرأي العام على ما تم تخزينه من معلومات حول التسجيلات الصوتية وتفريغها وتسليمها للقضاء، وكذا التحقيق فيما يتعلق بالاستعمال المفرط لاسم الملك في الانتخابات والاختطاف وإلزام مرشحين بتوقيع اعترافات بدين والكشف عن مصادر الأموال المستعملة وتدقيق حسابات الأحزاب. كما طالبت الهيئة خلال الندوة الصحفية، التي نظمتها مساء أول أمس الخميس بنادي المحامين بالرباط، بتنظيم ندوة وطنية يشارك فيه فاعلون سياسيون وحقوقيون وجمعويون لفتح نقاش وطني حول ما جاء في التقرير الذي أعده المرصد الوطني لمراقبة استعمال المال العام في الانتخابات الجماعية ل12 يونيو الماضي.
وحملت الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب في ختام تقريرها الأحزاب السياسية والنقابات والمجتمع المدني مسؤوليات جسيمة ليكون قرار استئصال الفساد ببلادنا قرارا جماعيا عبر جبهة وطنية تعمل من أجل «إقرار دستور ديمقراطي والقيام بإصلاحات سياسية تكرس الفصل الحقيقي للسلط وتمكين السلطة القضائية من القيام بدورها بكل ما يلزم من نزاهة واستقلالية وإحداث مؤسسات للمراقبة المالية قوية وقادرة على المراقبة الفعالة للمال العام».
وتطرق التقرير الذي قدمه طارق السباعي، رئيس الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب، إلى ظاهرة الترحال السياسي، حيث ستقترح الهيئة مشروع قانون يمنع الترحال على البرلمانيين وحتى على المستشارين الجماعيين طيلة الفترة الانتخابية تحت طائلة إلغاء الانتخاب والتغريم الذي ينبغي ألا يقل عن 100 ألف درهم. كما تناول التقرير الاستعمال المفرط لاسم الملك، حيث أورد ما كتبته وكالة «أوشييتد بريس» عن انتخابات 12 يونيو تحت عنوان «الملكيون يسيطرون على الانتخابات الجماعية بالمغرب»، في إشارة واضحة، يقول تقرير المرصد، إلى «حزب الأصالة والمعاصرة، الذي صرف أموالا طائلة لا أحد يعلم مصدرها وصاحب ذلك صمت للجهات المعنية ودعم مكشوف للسلطات العمومية والحياد السلبي للسلطات الإدارية». وتناول التقرير قضايا ارتشاء الناخبين وترشيح ذوي السوابق والأميين واستغلال النفوذ ورفع العتبة ونسبة المشاركة وظاهرة البطائق الملغاة، حيث تراوحت نسبة هذه الأخيرة بدائرة
تابريكت بين 18 و28 في المائة.
واتهم تقرير الهيئة وزارة الداخلية بسكوتها عن تسخير المصالح الجماعية في الحملة الانتخابية والقيام بحملات انتخابية سابقة لأوانها واستعمال التهديد في حق الموظفين الجماعيين من أجل تسخيرهم في الحملة، وقدمت الهيئة نموذجا لما وقع بسلا، حيث اتهمت الهيئة إدريس السنتيسي بتوظيف بقع مشروع سيدي عبد الله. كما تناول التقرير ظاهرة العنف في الانتخابات، وأبرز الخروقات والتجاوزات التي توصلت بها الهيئة.
وعلاقة بموضوع الانتخابات، كشفت السكرتارية المحلية بمدينة الزاك عن جملة خروقات واكبت الانتخابات بالمدينة، منها تسخير إمكانيات الجماعة في الحملة الانتخابية من طرف الرئيس الذي يترأسها منذ سنة 1992، وهذا الوضع الاجتماعي المزري الذي ينذر باحتقان اجتماعي شبيه بما وقع بسيدي إفني، جعل حوالي 300 شخص من منتخبين وأسر بالمدينة، يدخلون في اعتصام مفتوح منذ 15 يونيو الماضي، احتجاجا على ما عرفته المدينة خلال الحملة الانتخابية وطيلة يوم الاقتراع وتشكيل مكتب المجلس. وقدم أعضاء السكرتارية للصحافة ملفا مطلبيا موجها للمسؤولين وللرأي العام الوطني، ويتجلى الملف المطلبي لأعضاء السكرتارية في فتح تحقيق في طريقة توزيع البطائق وأن تشرف عليه السلطات المحلية عوض رئيس الجماعة، كما طالبوا بفتح تحقيق حول مصير «بونات» الدقيق والعلف المدعمين وإعانات رمضان.
ودعا أعضاء السكرتارية إلى ضرورة الاهتمام بالأوضاع الصحية والتعليمية بالمدينة، التي تحتاج إلى مستشفى حضري وأطر طبية وسيارة إسعاف ودار للولادة. كما دعا أعضاء السكرتارية إلى الاهتمام بأوضاع السكن وربط منازل الأسر الفقيرة بالماء الصالح للشرب والكهرباء، وطالب أعضاء السكرتارية أيضا بإيفاد لجن لتقصي الحقائق حول أوراش المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.
ودعت السكرتارية المحلية الحكومة ومعها السلطات المحلية إلى الاهتمام بأوضاع الكسابة والأرامل وأبناء الشهداء وخريجي مراكز التكوين المهني والعاطلين والمجازين، وطالبتها بالتفكير الجدي في إدماج هاته الفئة في سوق الشغل والعمل على مد يد المساعدة لمن يرغب منهم في متابعة دراسته العليا. وعلى مستوى المشاريع الكبرى طالبت السكرتارية بإنشاء محطة طرقية وتوسيع الطريق الرابط بين أسا والزاك وإنشاء المساحات الخضراء التي تفتقر إليها المدينة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.