المنصوري: أزمة البام ليست صراع ديكة من أجل المسؤوليات والمناصب "فكرتُ مرار في التراجه إلى الوراء"    اللاعبون المحليون يلقنون درسا لهاليلهوزيدش ولقجع ويتأهلون لنهائيات الشان    نهاية سعيدة لقصة حزينة جدل صفقة ضخمة لمكتب السياحة    عثمان الطرمونية كاتبا عاما لمنظمة الشبيبة الاستقلالية خلفا لعباسي خلال المؤتمر 13    يوفنتوس يعزز صدارته لل"سيري آ" بفوزه على بولونيا    التعاون الأمني الدولي: شرطة مطار مراكش تعتقل أمريكية مسجلة خطر    توقعات الأرصاد الجوية لطقس يوم غد الأحد    عائشة الشنا تتعرض للسرقة تحت التهديد بالعاصمة الإسبانية مدريد    الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية    مديرية الأمن الوطني: المعتدي على إمام مسجد بجروح خطيرة مختل عقليا    مراكش.. فرنسي يزاول مهنة ويجري العمليات بدون ترخيص والبوليس يوقفه ويفتح بحثا معمقا في القضية    رؤية أدبية عن قصائد الشاعر عصمت شاهين دوسكي للكاتب العراقي أحمد لفتة علي    اهداف مباراة المغرب والجزائر 3-0 تصفيات امم افريقيا للمحليين    وداعاً للشيخوخة.. وأهلا بالشباب الدائم    زياش يصل إلى 100 مباراة مع أياكس في الدوري الهولندي    أخنوش من طنجة: لا حل لمعضلة تشغيل الشباب إلا بالرقي بمستوى المقاولة المغربية    كلنا أبناء هذا الوطن..وكلنا فيه سواسية .    الجيش اللبناني يعلن تضامنه مع مطالب المتظاهرين ويدعوهم “للسلمية”    مجلس العموم البريطاني يقرر إرجاء التصويت على اتفاق بريكست    بوعشرين لم يستح من أفعاله الجسيمة وطالب بالعفو الملكي.. والمحامي الماروري يبيع الوهم لموكله    حكميمي بأدوار عمالقة    ظهير ملكي يحدد اختصاصات وزراء حكومة العثماني الجدد    مشروع مالية 2020 يرصد أكثر من 79.2 مليار درهم لميزانيات نحو 53 من الصناديق الخصوصية    هيئة حقوقية تراسل وزير العدل من اجل "انقاذ" حياة ربيع الابلق    حمد الله وأمرابط يسقطان فوزير والداودي    "مترشح" لرئاسة الجزائر: سأضيف ركنا سادسا للإسلام!    انتحار اب لخمسة أولاد بضواحي وزان    دراسة: عدوى مكورات الرئة تضعف مناعة الأطفال    مشروع مالية 2020.. هكذا وزعت الحكومة 23 ألف منصب شغل والحصة الأكبر ل"الداخلية"    (ذا هوليوود ريبورتر): المهرجان الدولي للفيلم بمراكش استقطب دوما "أفضل المواهب"    تقارير.. ميسي أجبر فالفيردي على مشاركة هذا اللاعب أمام إيبار    الحكومة تواصل الاقتراض الخارجي وترفعه ب14,8٪ ليصل 3100 مليار سنتيم سنة 2020    هاني رمزي: صدمني محمد السادس حينما التقيته يسبح في شرم الشيخ    مصحات خاصة تعلق العمل بقسم الولادة بسبب نفاد مخزون أحد الأدوية    جائزة المغرب للكتاب .. تتويج وأمل في تغطية تجليات الإبداع المغربي    “بريمرليغ”.. إيفرتون يهزم ويست هام ويتقدم في جدول الترتيب    الدعوة إلى النهوض بالتعاونيات الفلاحية النسوية بالحسيمة    اتهامات بين تركيا والأكراد بخرق الاتفاق في سوريا    كارمين للقصر الكبير تُحِن    تطوان تُسجل ارتفاعا في توافد السياح خلال 8 أشهر بالمغرب    دراسة حديثة تحدر من أدوية شائعة لارتفاع ضغط الدم تزيد من خطر الانتحار بنسب عالية    القبض على مسؤول تنظيم “غولن” بالمكسيك وجلبه إلى تركيا    واشنطن.. الاحتفاء بالموروث الثقافي المغربي على هامش الاجتماعات السنوية لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي    فيلم “سنونو كابول”.. الحب في مواجهة التعصب    محتضن الدفاع الجديدي يحدث 8 ملاعب للقرب    الصين تلمح لإبرام اتفاق تجاري مع أمريكا ووقف الحرب التجارية    حقيقة سرقة الدوزي ل »خليوها تهدر »    قانون مالية 2020.. أزيد من 13 مليار لدعم الغاز والمواد الغذائية صندوق المقاصة    الملك الأردني عبد الله الثاني ونجله يشاركان في حملة نظافة    شيراك… صديق العرب وآخر الديغوليين الجدد    13 قتيلا على الأقل بانهيار سد في منجم للذهب في سيبيريا    بمناسبة اليوم الوطني للمرأة.. فاس تكرم عددا من النساء    مثير.. علماء يشكلون ما "يشبه الجنين" في فأرة من دون بويضات أو سائل منوي!    أغاني "الروك" تجمع آلاف الشباب في مهرجان "منظار" بخريبكة    حتى يستوعب فضاء المسجد ناشئتنا    الخصاص في الأدوية يوحّد الصيدليات والمستشفيات    معركة الزلاقة – 1 –    موقف الاسلام من العنف و الارهاب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ترحيب عربي ورفض غربي لرواية السعودية عن مقتل الصحفي جمال خاشقجي
نشر في اليوم 24 يوم 21 - 10 - 2018

عبرت دول غربية عدة عن رفضها لرواية السلطات السعودية حول مقتل الصحفي المعارض جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في إسطنبول التركية، وهي الرواية التي نسبت الوفاة إلى “شجار” بين الضحية وبين فريق من المحققين.
تركيا: كشف الحقيقة دين في أعناقنا
باعتبارها أولى المعنيين بوفاته، وعقب الإقرار السعودي، أكدت تركيا إصرارها على مواصلة التحقيق في مقتل خاشقجي، مشددة على رفضها التستر عن الحقيقة، وأنها ستنشر كافة المعطيات التي توصلت إليها.
المتحدث باسم حزب “العدالة والتنمية” الحاكم، عمر جليك، أكد في تصريحات صحفية أمس أن “كشف ملابسات الحادثة دين في أعناقنا، وسنستخدم جميع الإمكانيات في هذا الصدد، وهذا ما تجسده إرادة الرئيس رجب طيب أردوغان”.
وقال جليك، في تصريح صحفي اليوم السبت، إن بلاده ستكشف عن كل ما جرى فيما يتعلق بمقتل خاشقجي، وأنها تتابع عن كثب التطورات التي تجري في السعودية، مشيرا إلى أن تأكيد السعودية مقتل خاشقجي، بعد كل هذه المدة، سيزيد من سرعة المرحلة التالية.
وأوضح المتحدث أن هذه الحادثة خطيرة جدًا أثارت غضب الإنسانية جمعاء، والعالم كله يتابعها عن كثب، مؤكدا كلام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن أن الحقيقة ستكشف مهما كانت، وأنه لن يتم إخفاء أي شيء في الملف.
رفض غربي متزايد للرواية السعودية
باستثناء الولايات المتحدة الامريكية التي تبدو مترددة في حسم موقفها من القضية، أبدت عدة دول غربية رفضها تصديق كلام السعوديين عن أن وفاة خاشقجي كانت بسبب شجار داخل القنصلية.
الخارجية الكندية اعتبرت أن التفاصيل التي سردتها الرياض حول مقتل الصحفي جمال خاشقجي “غير متماسكة وتفتقر إلى المصداقية”، وطالبت بإجراء “تحقيق معمّق”.
وقالت وزيرة الخارجية الكندية كريستي فريلاند في بيان مساء السبت، إن: “التفسيرات التي قدّمت حتى اليوم غير متماسكة وتفتقر إلى المصداقية”. وأضافت في البيان الذي نشر على موقع الحكومة: “تدين كندا بشدة مقتل الصحفي جمال خاشقجي الذي أكدت المملكة العربية السعودية حدوثه في قنصليتها في إسطنبول”.
من جهتها، عبرت ألمانيا عن عدم قبولها رواية السعوديين، حيث اعتبرت المستشارة أنجيلا ميركل، أن التفسير السعودي لاختفاء و”موت” الإعلامي السعودي، “ليس كافيا”، مطالبة بشفافية أكبر من السعودية لكشف ملابسات الموت وخلفياته، كما عبرت ميركل عن إدانتها الشديدة للحادث الذي “أفزعها” ومطالبة بمحاسبة المسؤولين عنه.
مواقف أخرى رافضة عبر عنها مسؤولون أوربيون في كل من فرنسا وهولندا وغيرها، في حين قال الإتحاد الأوربي إنه يصر على “ضرورة إجراء تحقيق شفاف وموثوق وشامل يوضح ظروف مقتل خاشقجي ويضمن محاسبة كاملة للمسؤولين على ذلك”، معتبرا أن مقتل جمال فيه انتهاك لإتفاقية “فيينا” القنصلية.
ترامب يبحث عن مخرج للسعوديين ويشكك سرا في روايتهم
بالمقابل تضاربت تعليقات المسؤولين الأمريكيين حول إقرار السعودية بأن “الوفاة” وقت في “شجار” بين الصحفي وبين المحققين. فبعد أن تحدث الرئيس دونالد ترامب في وقت عن مجموعة “مارقة” نفذت اغتيال خاشقجي وأن ولي العهد السعودي بريء من الحادثة، كشفت معطيات جديدة أن البيت الأبيض يكك سرا بكلام السعوديين.
وبحسب صحيفة “واشنطن بوست” فقد انتقد الرئيس دونالد ترامب بشدة تفسير السعودية لوفاة خاشقجي في وقت متأخر من السبت، قائلا إنه “من الواضح أنه كان هناك خداع، وكانت هناك أكاذيب”.
وفي الوقت نفسه، دافع ترامب عن النظام الملكي الغني بالنفط، بحسب الصحيفة، قائلا إنه “حليف لا يصدق” وظل مفتوحا أمام احتمال أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لم يأمر عملاء سعوديين بقتل خاشقجي.
وقال ترامب في مقابلة عبر الهاتف مع صحيفة “واشنطن بوست”: “لم يخبرني أحد أنه المسؤول. لم يقل لي أحد إنه غير مسؤول. لم نصل إلى هذه النقطة.
ترحيب عربي وإعلان عن دعم كامل للرياض
على المستوى العربي سارعت عدة دول عربية للإشادة بموقف السعودية في قضية وفاة خاشقجي في القنصلية بعد أسبوعين من إنكارها أي صلة باختفائه.
ووصفت مصر ما أقدمت عليه السعودية “بالقرارات والإجراءات الحاسمة والشجاعة” التي اتخذها العاهل السعودي في قضية وفاة الصحفي جمال خاشقجي.
وقالت وزارة الخارجية المصرية في بيان “القرارات والإجراءات الحاسمة والشجاعة التي اتخذها جلالة الملك خادم الحرمين الشريفين في هذا الشأن إنما تتسق مع التوجه المعهود لجلالته نحو احترام مبادئ القانون وتطبيق العدالة النافذة”.
من جهتها قالت وكالة الأنباء الإماراتية إن أبو ظبي تدعم بيان المملكة العربية السعودية بخصوص وفاة الصحفي السعودي جمال خاشقجي. وأضافت على تويتر أن الإمارات “تشيد بتوجيهات وقرارات خادم الحرمين الشريفين بشأن قضية خاشقجي”.
كما عبرت كل من البحرين واليمن وفلسطين وموريتانيا ودول عربية أخرى عن ترحيبها بالقرارات السعودية معلنة رفضها الضغوط الدولية حيالها.
إقرار منقوص من الرياض ودفع بأكباش فداء
وكانت الرياض قد أقرت بشكل رسمي فجر يوم السبت ب”وفاة” جمال خاشقجي داخل قنصليتها في إسنطبول، معلنة عن توقيف 18 شخصًا جميعهم سعوديون، على خلفية الواقعة، لكنها لم تكشف عن مكان جثمان خاشقجي الذي اختفى عقب دخوله القنصلية في 2 أكتوبر الجاري، لإنهاء معاملة رسمية خاصة به.
كما أعفى العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز، مسؤولين بارزين بينهم نائب رئيس الاستخبارات العامة اللواء أحمد عسيري، والمستشار بالديوان الملكي سعود بن عبدالله القحطاني، وأمر بتشكيل لجنة برئاسة ولي العهد محمد بن سلمان، لإعادة هيكلة الاستخبارات العامة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.