ملعب يشهد احتجاجات عديدة… وفاة حكم أثناء مباراة كرة قدم (فيديو)    انهيار هواتف "هواوي" في الأسواق المغربية.. ومسؤول بالشركة يوضح    بالفيديو.. إخلاء برج إيفل في العاصمة باريس وتطويقه أمنيا بعد رصد رجل مشبوه يتسلقه    تبرع كريستيانو ب 1,5 مليون أورو للصائمين في فلسطين مجرد "إشاعة"    حزب البام على صفيح ساخن.. بنشماش يفشل في إنجاح أول اجتماع للجنة التحضيرية استعدادا للمؤتمر المقبل    حين ألمح زياش إلى رغبته في حمل قميص أحد أندية إنجلترا.. هل يتحقق "حلمه" في الصيف؟    كارتيرون يحدد لائحة المغادرين خلال فترة الانتقالات الصيفية    بنكيران: في السياسة يمكن أن يكون حتى القتل.. والمغاربة أكثر الشعوب إيمانا بالله قال إن البيجيدي ليس حزبا دينيا    نقابة الصحافيين تشرح فوضى الاعلام بتطوان وتواطؤ المسؤولين    سرقة لوحات إلكترونية من ثانوية تستنفر درك بولمان    في بلاغ رسمي ..بنشماش يجرّد الحموتي من صفة رئيس المكتب الفيدرالي    دعوات لمقاطعة “كولينور” تضامنا مع العمال المضربين    زيدان يفاجئ نجم ريال مدريد بتصريح صادم    بعد إعلان السعودية لقمتي مكة.. قطر تنفي دعوتها لحضورهما وتؤكد: “لا زلنا معزولين من جيراننا”    حسب البنك الدولي..المغرب حقق 27.5 مليار دولار من صادرات المعادن    أساتذة التعاقد يشْكون "مناورات أمزازي" ويحذرون من "اللعب بالنار"    طنجة.. زبون يقتل سائق طاكسي بحجرة كبيرة    زيدان يفاجئ نجم ريال مدريد بتصريح صادم    نهاية مسلسل “صراع العروش” تتثير موجة انتقادات.. متتبعوه يرونها غير موفقة    بعد فشل لقاء “كلوب نيوتي”.. بنشماس بدا حملة طرد القيادات وتيار وهبي والمنصوري غايقيلوه ف برلمان استثنائي    فاجعة..مصرع ثلاثة عمال اختناقا في قناة للصرف الصحي    منارات و أعلام “محمد الخباز.. شاعر بيت الأمة”    الزمالك يدعو رؤساء الأندية المصرية لحضور النهائي    الحموشي يضع اللمسات الأخيرة على ترقيات الأمنيين    أليجري يقترب من تدريب فريق مفاجئ    "حماس" تنفى التوصل إلى هدنة مع إسرائيل بغزة    حجز وإتلاف أزيد من 10 أطنان من المنتجات الغذائية غير الصالحة للاستهلاك بجهة طنجة-تطوان-الحسيمةقامت مصالح المراقبة التابعة للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة، خ    المجلس الأعلى للحسابات يدعو إلى نشر رقمي للبيانات العمومية    الغنوشي يرفض الاعتراض على عودة بن علي    مرجعيات الفلسفة الغربية -16- مدرسة "الكانطية" ونقد العقل    نقابة الفنانين تكون لجنة لاتباع وضعية فاطمة الركراكي وهذه مهامها    في القصر الملكي بالبيضاء.. بنكيران يحلل حديث الرسول أمام الملك    تناول عصائر الفواكه المصنعة قد يؤدي إلى الوفاة المبكرة    الجيش الجزائري: مطالب رحيل كل رموز النظام « خبيثة وغير مقبولة »    مطار الشريف الإدريسي بالحسيمة يحقق نموا في حركة النقل الجوي    هيئة المحامون بتطوان تدخل على قضية مباراة مراكش وبرشيد    توقعات صادمة عن تصويت المسلمين في مدينة سبتة    بحضور مشاهير المملكة.. »البزار اكسبو » يستقطب أزيد من 5000 زائر    الحوثيون يستهدفون من جديد عمق السعودية ويطلقون صاروخين باليستيين على الطائف وجدة    السعودية تعترض صاروخا باليسيتيا كان متجها إلى منطقة مكة المكرمة -فيديو    الرباط.. أسبوع أفلام حقوق الإنسان في العالم العربي من 21 إلى 24 ماي    كليات رمضانية.. كلية التحرر والتحرير (4): من محطات التحرر في رمضان سلسلة مقالات رأي    حنان الفاضلي:الساحة الكوميدية في المغرب أشبه بالوجبات السريعة    10 نصائح لقهر الجوع والعطش خلال ساعات الصيام الطويلة    لماذا تفسد مجتمعات المسلمين؟    “أبعصيص” يضع نقطة على السطر ويستقيل من حزب “منيب” بتطوان    ارتفاع عدد قتلى حادثة "أشقار" إلى ثلاثة    مدخل لدراسة تاريخ الزعامات المحلية بالجنوب المغربي 12 : العلاقة بين الشيخ والمريد    «حي على الفلاح»… إبحار في التصوف على «الأولى»    قاصرتين تحاولا الإنتحار بشكل مختلف بأصيلة    البنك الدولي: المغرب حقق 27.5 مليار دولار من صادرات الذهب والفوسفاط    أسئلة الصحة في رمضان وأجوبة الأطباء : 12 .. النظام الغذائي غير الصحي يتسبب في السمنة والأمراض المزمنة    أطباء يتحدثون لبيان اليوم عن الأمراض في رمضان    محكمة تلغي قرارات بتفويت محلات تجارية بمنطقة عين لحصن بتطوان    برلمانيون يتهمون الحكومة بحماية المفسدين    « الإتحاد العام » يمنح إشارة المسؤولية المجتمعية لهذه المقاولات    «يولر هرميس»: المغرب تلميذ غير نجيب في آجال الأداء    دراسة … تناول عصائر الفواكه المصنعة قد يؤدي إلى الوفاة المبكرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حمّام دم في قطاع غزة المحاصرة
نشر في التجديد يوم 12 - 03 - 2012

أدان وزراء الخارجية العرب المجزرة الصهيونية في قطاع غزة، والذي شهد حمّام دم سيله عدوان صهيوني مستمر منذ عصر الجمعة الفائتة لم يسلم منه حتى مشيعو الشهداء أسفر عن عن سقوط 17 شهيدا وجرحى وخسائر مادية. فيما دعت مصر الكيان الإجرامي إلى وقف غاراته الدموية، في وقت دعا فيه «إخوان» الأردن النظام الرسمي العربي إلى “نصرة” الشعب الفلسطيني والخروج من “حالة اللامبالاة” التي طبعت مواقفه إزاء جرائم الاحتلال الصهيوني في القدس الشريف والأراضي الفلسطينية المحتلة، بالموازاة مع تأكيدات فصائل المقاومة في غزة من أن كل الخيارت مفتوحة للرد على العدوان الصهيوني ليدفع ثمن جرائمه. في حين أغلقت سلطات الاحتلال الصهيوني مطار بن غوريون الدولي خشية الصواريخ الفلسطينية التي تطلق من غزة. فيما بات مليون صهيوني ليلتهم في الملاجئ بعد أن أمطرت المقاومة المستوطنات بوابل من الصواريخ محلية الصنع.
ودعا مجلس الجامعة العربية، عقب اجتماعه أول أمس في مقر جامعة الدول العربية بالقاهرة من خلال بيان، المجتمع الدولي إلى إلزام الكيان الصهيوني وقف مجازره وانتهاكاته بحق الشعب الفلسطيني الذي يضرب عرض الحائط بجميع المواثيق والأعراف الدولية، وينتهك حقوق الإنسان الفلسطيني والقانون الدولي الإنساني واتفاقية جنيف الرابعة لسنة 1949.
وطالبت مصر الكيان الصهيوني بوقف غاراته على غزة فوراً، وأدان وزير الخارجية المصري، محمد كامل عمرو، بشدة الغارات “الإسرائيلية” على غزة، التي أسفرت عن سقوط شهداء وجرحى وخسائر مادية. وأعرب، في تصريح صحافي، عن انزعاج مصر الكبير جراء الاعتداءات “الإسرائيلية”، وأكد مطالبة مصر ل”إسرائيل” بالوقف الفوري لهذه الغارات.
وأوضح أن مصر تقوم حالياً ببذل الجهود وإجراء الاتصالات الضرورية من أجل الوقف الفوري لهذا التصعيد.
وارتقى إلى العلا 17 شهيداً فلسطينياً، وأصيب أكثر من 26 آخرين، بينهم خمسة إصاباتهم خطرة، في عشرات الغارات الجوية العدوانية على القطاع المحاصر، وردت فصائل المقاومة على العدوان بقصف أهداف ومستوطنات الكيان ب70 صاروخاً أدت إلى إصابة 10 مستوطنين بينهم جريح في حالة خطرة.
من جهته، ندد حزب جبهة العمل الاسلامي، الذراع السياسية للإخوان المسلمين في الأردن، بالمجزرة الرهيبة في غزة، داعياً النظام الرسمي العربي إلى “نصرة” الشعب الفلسطيني والخروج من “حالة اللامبالاة”. وقال الحزب في بيان إن “العدو الصهيوني، انطلاقاً من عقليته العنصرية السادية، التي لا تقيم وزناً لغير اليهود، يأبى إلا أن يضيف في كل يوم جريمة جديدة ليبقى كياناً عنصرياً توسعياً، فبعد جرائمه المتصاعدة بحق المسجد الأقصى المبارك، والمقدسات الإسلامية والمسيحية واستلاب الأرض وتهجير السكان.
من جانبها، أعلنت ألوية الناصر صلاح الدين الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية مواصلتها ليلة أول أمس وصباح أمس حملة (صاح النفير ثأرا للأمين)، وذلك ردا على اغتيال الأمين العام للجان زهير القيسي وأحد مساعديه.
وقالت الألوية في بيان لها، أمس: «إن مقاوميها في وحدة المدفعية تمكنوا من قصف مدينة (عسقلان) بأربعة صواريخ.
وذكرت أن مقاوميها قصفوا صباحاً: «مغتصبة (شاعر هنيغف) بالنقب الغربي جنوبي (اسرائيل) بصاروخين»، مشيرة إلى أنها قصفت الليلة الماضية (السبت) مدينة (نتيفوت) بثلاثة صواريخ من طراز (غراد) وبلدة (شوبا) بصاروخ مطور».
ولفتت الألوية إلى أن مقاوميها قصفوا ليلة السبت مدينة (عسقلان) بصاروخين وبلدة (سديروت) باربعة صواريخ.
إلى ذلك، حذرت حركة المقاومة الإسلامية «حماس» الاحتلال الصهيوني من مغبَّة التمادي في عدوانه على قطاع غزة، مؤكدة أن «كل الخيارات مفتوحة للدفاع عن شعبنا الفلسطيني».
جاء ذلك تعقيباً على التصعيد الخطير الذي يقوم به الاحتلال الصهيوني ضد قطاع غزة؛ والذي راح ضحيّتها 17 شهيداً والعشرات من الجرحى.
وحملت الحركة في بيان لها، أول أمس، الكيان الصهيوني المسؤولية الكاملة عن تداعيات عدوانه، قائلة إن «شعبنا الفلسطيني وفصائل المقاومة لن تقف مكتوفة الأيدي، فحقنا الطبيعي أن ندافع عن شعبنا الفلسطيني أمام آلة الحرب والإرهاب الصهيونية».
وأضافت الحركة في بيانه «إنَّنا إذ نحذر الاحتلال من مغبة الاستمرار في عدوانه ضد شعبنا لندعو جماهير شعبنا الفلسطيني إلى التكاتف صفاً واحداً والالتفاف حول خيار المقاومة سبيلاً لرد العدوان وحماية حقنا في الحرية والعودة» داعية جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي والشعوب العربية والإسلامية وكل أحرار العالم إلى تحمل مسؤولياتهم في اتخاذ مواقف جادة لردع الاحتلال الصهيوني عن مواصلة جرائمه وإرهابه ضد شعبنا الفلسطيني.
وكانت «كتائب الشهيد عز الدين القسام»، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية «حماس» قد أكدت أن المقاومة الفلسطينية قادرة على تحديد خياراتها في هذه المرحلة وكل المراحل، مشددة على أن العدو سيدفع ثمن جرائمه.
وأكد أبو عبيدة الناطق الإعلامي لكتائب القسام في تصريح لفضائية «الأقصى»، أول أمس، أنه لا توجد تهدئة مجانية مع العدو الصهيوني وأن كتائب القسام مع فصائل المقاومة للرد على جرائم الاحتلال.
وأضاف الناطق الإعلامي أن المقاومة الفلسطينية لديها ما تؤلم به الاحتلال الصهيوني للرد على جرائمه ولن تقف مكتوفة الأيدي وأن العدو الصهيوني سيدفع ثمن جرائمه عاجلاً أم أجلاً.
بدورها، طالبت رئاسة السلطة الفلسطينية، أول أمس، الحكومة الصهيونية بوقف “التصعيد الخطر” في قطاع غزة، متهمة إياها بالعمل على تدمير ما تبقى من محاولات لإنقاذ عملية “السلام”. وحمل نبيل أبو ردينة المتحدث باسم الرئاسة، في تصريحات للصحافيين في رام الله، الحكومة الصهيونية مسؤولية “التصعيد الخطر” سواء ما جرى في قطاع غزة أو ما يجري في الضفة الغربية الذي شمل سلسلة الاغتيالات وتدمير البنى التحتية وسياسة الاقتحامات.
وقال أبو ردينة “مطلوب من الحكومة “الإسرائيلية” وقف هذا التصعيد الخطر، خاصة أن هناك توترا هائلاً في المنطقة بأسرها، ولا نريد استمرار تدهور الأمور بشكل لا يمكن الدفاع عنه”. وأضاف “كما نطالب الجميع بعدم إعطاء “إسرائيل” فرصة لمثل هذا التصعيد، لأن نوايا الحكومة “الإسرائيلية” سواء كان في الضفة الغربية أو في غزة هو تدمير المشروع الوطني الفلسطيني وتهويد القدس والاستمرار في الاستيطان وخلق مناخ سلبي لتدمير ما تبقى من محاولات لإنقاذ عملية السلام المتوقفة والمتدهورة أصلا”.
من جانبه، عبر الاتحاد الأوروبي عن قلقه بعد موجة القتل الصهيونية الجديدة في قطاع غزة، ودعا الصهاينة والفلسطينيين إلى “تجنب استمرار التصعيد” و”إعادة الهدوء”. وقالت وزيرة خارجية الاتحاد كاثرين اشتون “إن الاتحاد الأوروبي يتابع بقلق التصعيد الأخير للعنف في غزة وجنوب فلسطين المحتلة. وأعربت عن “أسفها للخسائر في الأرواح”، مؤكدة أنه “من الضروري تجنب استمرار التصعيد وأناشد جميع الأطراف إعادة الهدوء”.
من جهتها، عبرت الولايات المتحدة الأمريكية عن قلقها البالغ إزاء التصعيد الصهيوني الراهن ضد قطاع غزة المحاصر. وقالت «فيكتوريا نولند» المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية: «نحن قلقون جداً من تجدد موجة العنف في جنوب (إسرائيل)»، وطالبت الفلسطينيين و»إسرائيل» القيام ببذل جهودهما من أجل إعادة أجواء التهدئة».
ورفضت تركيا وبشدة التصعيد الصهيوني على قطاع غزة، والهجمات التي يشنها سلاح الجو الإسرائيلي في غزة منذ الأسبوع الماضي، ودعت أنقرة الأسرة الدولية للعمل لوقف العمليات غير المتوازنة التي تقوم بها «إسرائيل».
الصهاينة في الملاجئ
في المقابل، ذكرت الإذاعة الصهيونية العامة، أمس، أن نحو مليون صهيوني يقطنون في بلدات تقع في محيط قطاع غزة المحاصر، قضوا ليلة أول أمس (السبت) في الملاجئ، بسبب تواصل عمليات إطلاق القاذوفات الفلسطينية محلية الصنع من هناك.
ونقل موقع صحيفة «فلسطين» عن الإذاعة الصهيونية أنها أشارت إلى «استمرار حالة الطوارئ في منطقة جنوبي (اسرائيل) خاصة في المناطق التي تبعد عن قطاع غزة حتى 40 كيلومترا والتي تشهد كذلك إعلانا للتأهب في صفوف قوات الشرطة والجيش فيها».
وأوضحت أنه تم تعطيل الدراسة في مدن (عسقلان) و(اسدود) و(بئر السبع) و(نتيفوت) و(يافني) و(كريات ملاخي) و(كريات جات) وبلدات (سديروت) و(جاديرا) و(حيقيل) و(جدروت) و(اللقية).
وقررت قيادة الجبهة الداخلية الصهيونية بحسب الاذاعة منع التجمع والتجمهر لعدد يزيد على 500 شخص في اماكن مفتوحة او مغلقة. ولفتت الإذاعة إلى أن الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة واصلت ليلة أول أمس الماضية وصباح أمس إطلاق صواريخ (غراد) والصواريخ المحلية الصنع وقذائف الهاون على المدن والبلدات جنوبي (اسرائيل). وأشارت إلى أن هذا يرفع عدد الصواريخ والقذائف التي أطلقت منذ بداية التصعيد في القطاع عصر يوم الجمعة الماضية إلى 120 صاروخا وقذيفة. وأعلنت سلطات الاحتلال الصهيوني مساء أول أمس قرارها بإغلاق مطار بن غوريون الدولي خشية الصواريخ الفلسطينية التي تطلق من غزة.
وقالت صحيفة (يديعوت احرنوت) على موقعها الالكتروني «إن الإغلاق للمطار المذكور يحدث لأول مرة في تاريخه حيث تقدم (إسرائيل) على اغلاق مطار بن غوريون الدولي تخوفا من قصفه من قبل غزة».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.