"الجبهة الاجتماعية المغربية" تتعهد بمحاربة الريع والفساد والاحتكار    حزب الأصالة والمعاصرة بين القطيعة والاستمرارية    نقطة نظام.. عطار السياسة    قريبا .. حصانة جنائية لرؤساء روسيا السابقين    عمدة كازا يعذب البيضاويين..جابو حافلات إسرائيلية وهولندية خلاوهم يتصداو فالمرصى    إدانة المتورطين في ملف ‘حمزة مون بيبي' متواصلة .. أربع سنوات سجنا للهاكرز أسامة !    فيروس "كورونا" يسجل ألفي حالة وفاة في الصين    برنامج :لحبيبة مي »يكشف تهميش عائلة العربي الزاولي    سلامي يقرر الإعتماد على "الركائز الأساسية" للفريق في مباراة رجاء بني ملال وعدم المغامرة بالحافيظي و بوطيب بسبب "العشب الصناعي"    الONCF ينهي معاناة المسافرين مع سيارات الأجرة المهترئة بخدمة القطار+سيارة للتنقل المريح    ‪الحبس والغرامة لموظف شرطة متورط في التزوير‬    إدانة "هاكر" في ملف "مون بيبي" بسنتين حبسا    وفاة ممرضة.. مهنيون غاضبون من “أسطول الموت” واحتجاجات تلوح في الأفق    تزوير ملفات التغطية الصحية يجر موظفين جماعيين للإعتقال    إستنفار أمني بفاس ومسؤولون يتحسسون رؤوسهم مع حلول المٓلك محمد السادس    قضية "حمزة مون بيبي".. سنتان حبسا ل "الهاكرز" مقرصن حسابات المشاهير    تشييد المحطة الطرقية الجديدة في أصيلة    محكمة الدار البيضاء تقضي بالتسيير الحر لإنقاذ "مصفاة سامير"    البام: نهاية الخطوط الحمراء    هالاند يقود دورتموند للفوز على سان جيرمان في دوري أبطال أوروبا    بهدف قاتل لحمد الله .. النصر يفوز قاريا على العين الإماراتي (فيديو)    كوت ديفوار ترد بقوة على الرئيس الجزائري “تبون” بخصوص قرارها افتتاح قنصلية بالعيون    دونالد ترامب: المغرب أحد النماذج “الأكثر تميزا” لمبادرة التمكين الاقتصادي للمرأة    قبل قمته مع الوداد .. النجم الساحلي يعين مدربه الجديد    مؤجل الدورة ال 16 بين أولمبيك خريبكة وأسفي ينتهي بالتعادل    البحرية المغربية تنقذ 111 مهاجرا غير شرعي كانوا على وشك الغرق بالبحر المتوسط    "مولانا بوليف":أعيدوني وزيرا لأحلل لكم الربا والخمر والموبقات وإلا ستبقى حراما!!!    "أمنستي": الاعتقالات تستهدف منتقدين .. والمغرب ليس استثناءً    هذا هو حكم مباراة الرجاء ومازيمبي الكونغولي    الأمن يوقف الشخصان المتهمان بالاعتداء على عامل النظافة    جوسلين صعب: مسار مخرجة سينمائية آمنت بجدوى المقاومة الثقافية    سطات.. سنتان ونصف حبسا نافذا لناشط فايسبوكي أهان العلم الوطني    منتجو لحوم الدواجن بالمغرب يحذرون من “الأزمة” القائمة    “الكوت ديفوار” تفتح قنصلية عامة لها بمدينة العيون    اللاعب زهير المترجي ينقل إلى المستشفى بعد إصابته بجرح غائر إثر ضربه يده بطاولة زجاجية أثناء اجتماعه بالناصري    حركة التأليف في الثقافة الأمازيغية بعض الإنتاجات لكتاب أمازيغ    "اطردوا الفقهاء من حياتنا اليومية"!    أبوحفص يدعو إلى إباحة زواج المتعة في المغرب للحد من العنوسة !    سابقة : رحلات حج من تل أبيب مباشرة إلى السعودية    زعيم حزب الحركة القومية التركي مخاطبا روسيا وأمريكا: “التركي ليس لديه صديق سوى التركي”    مصادرة كتاب من معرض الكتاب فضيحة دولة    المغرب يطرح مناقصة دولية لشراء 354 ألف طن من القمح الأمريكي    توظيف مالي لمبلغ 3,4 مليار درهم من فائض الخزينة    حصيلة مرعبة لفيروس كورونا.. أزيد من 1800 وفاة في الصين    خمري يوقع مؤلفه “قضايا علم السياسة مقاربات نظرية” بمعرض الكتاب    معاملات "الطرق السيارة" تفوق 3 ملايير درهم    الإصابات بفيروس كورونا "خفيفة".. وهؤلاء عرضة للخطر    عشرات المستوطنين يقتحمون باحات مسجد الأقصى تحت حراسة مشددة من شرطة الاحتلال    مجلة تونسية: الحكم الذاتي الذي اقترحه جلالة الملك هو الحل الوحيد لقضية الصحراء المغربية    وفاة مدير مستشفى “ووهان” الصينية جراء الإصابة بفيروس “كورونا”    مشاكل سهير الليل    اليابان تختبر "عقارا خاصا" لعلاج فيروس كورونا    اليابان تختبر “عقارا خاصا” لعلاج فيروس “كورونا”    الأمة في خصومة مع التاريخ    أكاديمي يدعو إلى "انتفاضة الفقيه" والاجتهاد في قضايا الإجهاض    عام على بدء الحراك في الجزائر والتحديات لا تزال كبيرة    فتاوى الترخيص للربا وسؤال الهوية    مشاعر فى سلة المهملات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أمريكا تستعد لسحق القاعدة على أرض قطر
نشر في شعب بريس يوم 04 - 04 - 2013

يبدو أن المخططات الأمريكية التي تهدف إلى جعل دولة قطر هي الأرض التي ستسحق فوقها قوات القاعدة اصبحت اليوم مكشوفة، حيث اتضح ان الامريكان في لقاء متواصل مع افراد القاعدة وحركة طالبان بهدف اقناعهم على المشاركة في الحياة السياسية في افغانستان وذلك حفاظا على مصالحها في المنطقة.

ويتضح من خلال تحركات حامد قرزاي وتصريحاته الاخيرة أن قطر قد اعطت الضوء الاخضر لأمريكا لكي تقوم بتنفيذ مخططها القاضي بتصفية ما تبقى من قيادات وفكر القاعدة..

رحب الرئيس الأفغاني حامد قرضاي بفتح مكتب ل (حركة طالبان) في الدوحة كوسيلة لتحقيق السلام في أفغانستان٬ وقال أن باستطاعة الحركة أن تترشح للرئاسة الأفغانية.

وقال قرضاي في تصريحات صحفية تناقلتها وسائل الاعلام القطرية في ختام زيارته للدوحة أنه "لم يسع قط منذ توليه الرئاسة الى القضاء على حركة طالبان"٬ مؤكدا أنه أصدر عفوا شاملا عن قادة الحركة وأعضائها٬ وأنه على اتصال مع الحركة منذ عشر سنوات.

وعن شروط الحوار مع حركة طالبان٬ أشار قرضاي إلى الحفاظ على ما وصفه ب"التقدم" الذي تحقق على عدة أصعدة مثل التعليم والمرأة وغيرها٬ مشددا على "عدم العودة إلى الوراء".

وردا على سؤال عن الاتصالات بين المسئولين الأمريكيين وعناصر من حركة طالبان٬ قال قرضاي إنها "اتصالات فردية تمت بدون علمنا "٬ ملاحظا أن الأمريكيين لن ينجحوا في أفغانستان دون موافقة الأفغان أنفسهم.

واتهم الرئيس الأفغاني الولايات المتحدة والغرب بنشر "الفساد في أفغانستان من خلال عقود بالمليارات كانت تمنح لمسئولين أفغان بهدف كسب ودهم".

وأضاف أن الحرب التي أعلنها حلف شمال الأطلسي (الناتو) والأمريكيين على الإرهاب في أفغانستان تمت "بدون رضانا "٬ معتبرا أنهم ارتكبوا "خطأ فادحا لأن الإرهاب لم يكن في بلادنا ".

وعن بقاء قوات (الناتو) في أفغانستان٬ أكد الرئيس الأفغاني أن ذلك سيتم بموافقة الأفغان٬ مشيرا إلى أن الدول المعنية بدأت تفاوض كابل على طبيعة الوجود الأجنبي في البلاد.

وفي معرض حديثه عن مستقبل أفغانستان وتحذيرات المحللين من وجود الفوضى في البلاد بعد انسحاب القوات الدولية بعد 2014، قال قرضاي إنها "حرب نفسية تشنها دول معنية في أفغانستان لتخويف الشعب وإيهامه بحاجته إلى الوجود الأجنبي".

وبخصوص تواجد "تنظيم القاعدة" في أفغانستان٬ أكد الرئيس الأفغاني" أن وجودهم ضئيل جدا في بلاده ولا يتجاوز عددهم بضعة أفراد".

يشار إلى أن الرئيس الأفغاني رفض في وقت سابق من هذا العام فتح مكتب لحركة طالبان في قطر٬ خشية استبعاد حكومته من المباحثات بين الولايات المتحدة والحركة٬ لكنه غير موقفه لاحقا.

وكان حامد قرضاي قد قال أمس أن الملا عمر، زعيم حركة طالبان، يمكن أن يرشح نفسه في انتخابات الرئاسة المقبلة في أفغانستان والتى من المنتظر أن تجرى العام المقبل.

وأفادت مصادر اعلامية أمس الأول نقلا عن قرضاي قوله أن "الملا عمر يستطيع الترشيح لخوض انتخابات الرئاسة الأفغانية القادمة٬ خاصة وأن الدستور يتعامل مع جميع المواطنين في أفغانستان٬ ومن ثمة فإنه يفتح المجال أمام إمكانية استفادة حركة طالبان من نصوصه"٬ مشيرا الى أن حكومته تجرى اتصالات مع حركة طالبان.

وكان الرئيس الافغانى قد زار قطر يوم الاحد الماضي لبحث فرص التفاوض مع حركة طالبان بشأن انهاء الحرب في أفغانستان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.