نقطة نظام.. شبيبات Sur Commande    أردوغان يستثني المغرب من جولته الأفريقية يبدأها من الجزائر    أردوغان يستثني المغرب من جولة أفريقية سيبدأها من الجزائر    “الرجاء البيضاوي” و”الترجي التونسي” يتعادلان ويتأهلان إلى ربع نهائي “أبطال إفريقيا “    السلامي يصف تأهل الرجاء للربع بالتاريخي    موعد مباراة ريال مدريد ضد بلد الوليد اليوم الأحد 26/1/2020 في الدوري الإسباني والقنوات الناقلة    السعاية بالفن.. زوجة مول الكاسكيطة تستنجد بالمرتزق الكبير "طاليب"    من الألف للياء .. آجي تفهم شنو هو فيروس كورونا القاتل (الأعراض – و طريقة العلاج – و كيف ينتشر)    كندا تعلن عن تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا القاتل وسط إنتشار مخيف بالصين    مقتل مغربي في قصف عشوائي لقوات حفتر بليبيا !    الإعلان بتطوان عن الفائزين بجائزة القراء الشباب للكتاب المغربي شبكة القراءة بالمغرب ودار الشعر بتطوان    تفصلنا 3 أشهر عن رمضان.. وزارة الأوقاف تعلن عن فاتح جمادى الثانية    اليوسفي يشيد بالإصلاحات الاجتماعية لحكومة التناوب    سفارة المغرب بنيجيريا تستقبل الحسنية بالمطار .. وأوشريف: سننتصر اللاعبون متخوفون من أرضية الملعب الاصطناعية    العجب. 100 مُحامي بيجيدي يصطفون للدفاع عن أخيهم المحامي ضد الضحية ليلى ورضيعتها    يوسفية برشيد يؤزم وضعية رجاء بني ملال    صورة.. الكنز المتواجد بالمحيط الأطلسي و الذي يتصارع عليه المغرب وإسبانيا    بعد حرمانه من مغادرة المغرب .. إدارية أكادير تنصف أستاذا بهذا الحكم مسؤول بمديرية التعليم امتنع عن منحها له    الرجاء "تتأهل" لربع نهائي دوري أبطال أفريقيا بعد التعادل أمام الترجي التونسي    رسالة من الملك محمد السادس إلى رئيس الإمارات    الاثنين.. أول أيام جمادى الأولى    الرجاء يعود بالتأهل لربع نهائي العصبة من رادس أمام الترجي    فاتح شهر جمادى الثانية يحل يوم الاثنين بالمغرب    المغرب يقرر تفعيل المراقبة الصحية على مستوى المطارات والموانئ الدولية للكشف المبكر عن فيروس كورونا    مرشح ثالث في البام ينافس وهبي وبيد الله    ايقاف شخص متورط مع شبكة إجرامية    حالة الطقس ليوم غد الاحد    فيروس كورونا الجديد.. الرئيس الصيني يعترف بخطورة الوضع    محاكمة الرئيس ترامب تدخل فصلا جديدا بشروع محاميه في تقديم مرافعاتهم    الحرس المدني بسبتة المحتلة ينقذ 9 مغاربة من الغرق.. ويستعد لإرجاع 7 منهم للمغرب    مقتل طبيب بفيروس كورونا والداء يصل لدولة عربية    تشكيلة الرجاء الرياضي أمام الترجي التونسي    “الباطرونا” غاضبون من إهمال مقترحاتهم.. منها مقترح قانون “مؤشر خاص بالغازوال”    زلزال جديد يضرب مدينة تركية    ارتفاع ضحايا زلزال “شرق تركيا”إلى 29 وفاة.. وتواصل الهزات الارتدادية    ارتفاع صادرات المنتجات الغذائية الفلاحية بنسبة 97 في المائة ما بين 2010 و2018    شكايات جديدة تؤزم وضعية دنيا بطمة في حساب “حمزة مون بيبي”    وزير الخارجية الأمريكي “يفقد أعصابه” ويصرخ في وجه صحفية لمدة 10 دقائق متواصلة    كيف تصرفت الحكومة مع تحملات دعم الدقيق والسكر وغاز البوتان في ظل ارتفاع الأسعار؟    الجواهري: الجانب الاقتصادي ليس هو المهم في النموذج التنموي    الاعلان عن تنظيم جائزة مولاي عبد الله أمغار للمبدعين الشباب في نسختها الأولى    الاستثمار في جهة طنجة.. تقرير رسمي يثير المخاوف    الضرائب موضوع جلسة تواصلية بالاتحاد العام لمقاولات المغرب حول أحكام قانون المالية لسنة 2020    الدولة تُمولُ مكتب الكهرماء ب500 مليار لشراء الكهرباء لإعادة بيعه للمغاربة    أصالة نصري تتحدث عن ارتدائها « فستان الانتقام ».. فيديو    “أولادنا وأولادكم”..الداودية تشعل الجدل في السعودية!    بالصورة.. تطورات الأزمة الليبية.. مسؤول أممي يتصل بوزير الخارجية المغربي    تفاصيل الحكم ب 126 سنة سجنا نافذا على سارقي الساعات الملكية    بنشعبون يُسلم أوسمة ملكية ل 148 موظفاً بوزارة الاقتصاد والمالية    بعد تفشي فيروس “كورونا” ونداءات الطلبة المغاربة.. سفارة المغرب ببكين تقيم خلية أزمة لفائدة أبناء الجالية بالصين    بعد التزامه الصمت.. صديقة لمجرد تكشف عن حالته النفسية    محمد أبو العلا السلاموني أبرز الفائزين بجوائز معرض القاهرة للكتاب    بركة: النموذج التنموي الجديد مطالب بوضع الشباب في صلب دينامية التغيير    مجلس المنافسة يوقع اتفاقية شراكة مع مؤسسة التمويل الدولي لدعم تنفيذ سياسته    ضحايا “باب دارنا” يلومون فنانين ويرغبون في جرهم إلى القضاء    معرفة المجتمع بالسلطة .. هواجس الخوف وانسلات الثقة    وقائع تاريخية تربط استقرار الحكم بالولاء القبلي والكفاءة السياسية    من المرابطين إلى المرينيين .. أحقية الإمارة والتنافس على العرش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شيخ مسن يجهز على زوجته بعد أن شك في خيانتها له مع زوج ابنتهما...
شاب قروي يقتل زوجته بعد أن شك في تحولها إلى عاهرة لكي تنفق على بيت الزوجية
نشر في المساء يوم 19 - 07 - 2010

انتهت قصة غرام عابرة لزوجة مع ربيبها نهاية مؤلمة، فقد أقدمت هذه الزوجة، التي تتحدّر من ضواحي تاونات، على التخلص من جنينها، قبل أن تسقط في يد رجال الدرك، بالصدفة، بعد اعتقال الربيب وإيداعه السجنَ المحلي ‮«‬عين قادوس‮»‬، بتهم
‬أخرى لها علاقة بالسرقة والاغتصاب والضرب والجرح.‬
الزوجة، التي سردت هذه التفاصيل بكثير من المرارة والندم لرجال درك قرية ‮«‬با احمد‮»‬ في تاونات، عمدت إلى دفن وليدها في فضاء خاص، بالقرب من منزل العائلة القروي في ‮«‬دوار القلوع‮»‬، في مولاي بوشتى الخمار، والذي تقيم فيه رفقة أبنائها الأربعة وربيبها، وتوبعت بتهم ‮«‬ارتكاب جريمة قتل متعمَّدة في حق الأصول، المتبوعة بالحمل غير الشرعي وزنا المحارم‮»‬.
وتفجرت قضية هذه المرأة القروية، التي كانت تبلغ من العمر في تلك الفترة حوالي 44 سنة، والتي توفي زوجها، بعدما عثر الجيران على جثة الصبية التي تم التخلص منها في إسطبل مجاور. وقالت إنها أقدمت على التخلص من مولودتها مباشرة بعد ميلادها، خوفا من ‮«‬الفضيحة والعار‮»‬، في مجتمع قروي لا يقبل مثل هذه الممارسات ولا يرحم مقترِفيها.
عُرِفت المرأة وسط دوراها ب«حشمتها‮»‬. ودأبت على مساعدة زوجها في الحقول، إلى جانب التكفل بأمور البيت والأطفال. لكن وفاة الزوج فتحت المجال أمام ظهور الربيب في حياتها، وهو الذي يقاسمها نفس المنزل العائلي. وكانت هي التي بدأت بمفاتحته في شؤون القلب.. وذات ليلة بعيدة، دشنت العلاقة الجنسية بين الطرفين، وانتهت بهذه الفضيحة التي ما زال سكان المنطقة يستعيدون تفاصيلها، كلما تعلق الأمر بالحديث حول جرائم الشرف وزنا المحارم...‬
تزايد عدد حالات جرائم الشرف..
عرفت ملفات الخيانة الزوجية والفساد المتبوع بالحمل وزنا المحارم وما يرتبط بها من جرائم الشرف، والتي تحال على الدرك الملكي والمحكمة الابتدائية في تاونات، ارتفاعا ملحوظا في الآونة الأخيرة. وتزامن هذا التزايد مع ما يعيشه المجتمع المغربي من تحولات أصبح معها يُفصِح عن مثل هذه الملفات وينقلها إلى ردهات المحاكم.
فقد أسفرت التحقيقات في الأشهر الأخيرة في ملفات ستة أطفال حديثي الولادة، متخلى عنهم في مناطق متفرقة في الإقليم، إلى انكشاف أمر ثلاث حالات لزنا المحارم في كل من منطقة ‮«‬بوشابل‮»‬ و«بوهودة‮»‬ و«مولاي بوشتى‮»‬..‬
وكانت غرفة الجنايات في محكمة الاستئناف في فاس قد أدانت سيدة من منطقة ‮«‬بني بربر‮»‬ في جماعة ‮«‬بوهودة‮»‬ في تاونات بثلاث سنوات سجنا نافذا، بعد اتهامها باقتراف جريمة قتل في حق أحد الأصول. فقد عمدت هذه السيدة إلى شنق مولودها ودفنه بالقرب من منزلها، بعد ثلاثة أيام عن ولادته، الناتجة عن حمل غير شرعي مع قريب لها... وأقدمت فتاة، في عقدها الثاني، على التخلص من مولودها، الناجم عن حمل غير شرعي، عبر دفنه حيا في مكان مجاور لمسكن عائلتها في قرية ‮«‬بّا احمد‮»‬ في إقليم تاونات.. وقد حوكمت هذه الفتاة بالسجن خمس سنوات، بتهمة القتل في حق أحد الأصول...
عملية انتقام غريبة..‬
أدت عملية ‮«‬انتقام‮»‬، وُصفت بالغريبة، نفّذها مسن يبلغ من العمر حوالي 66 سنة في فاس، إلى قتل زوجته المسنة، التي تبلغ من العمر حوالي 57 سنة، وأفضت التحريات إلى أن الزوج المسن كان يشك في خيانة زوجته له مع صهر لها.. وهي الشكوك التي دفعته إلى الاعتداء عليها في منزل العائلة في ‮«‬حي المرجة‮»‬، وهو من الأحياء الشعبية في المدينة.
ولم تدم عملية فرار ‮«‬عبد الرحمان خ.‬‮»‬ إلا بضع ساعات، بعد ارتكابه هذه الجريمةَ، في السنة الماضية. فقد تمكنت عناصر تابعة لفرقة مكافحة العصابات في ولاية أمن فاس من إلقاء القبض عليه، بعدما وُجِد مختبئا لدى أحد أبنائه في أحد أحياء فاس الهامشية، وقُدِّم للتحقيق، قبل أن يُعرَض، في حالة اعتقال، على محكمة الاستئناف، لتتم متابعته بتهمة القتل العمد، مع سبق الإصرار والترصد.. وقال هذا المسن إن ‮«‬شكوكه‮»‬ في خيانة زوجته له مع زوج ابنتهما هي التي دفعته إلى استعمال ‮«‬مدية‮»‬ للإجهاز عليها..‬
وقام ‮«‬عبد الرحمان‮»‬، الذي كان يشتغل في مجال البناء، قبل أن يَفرِض عليه تقدُّمه في السن ‮«‬تقاعدا‮»‬ بدون تعويض، بطعن زوجته ‮«‬ربيعة‮»‬، التي رُزق منها ب9 أبناء، على مستوى الكتف، قبل أن يقوم بذبحها، ولم يُفضِ نقلها إلى قسم المستعجلات في المستشفى الجامعي ‮«‬الحسن الثاني‮»‬ إلى إنقاذها من موت محقق جاء نتيجة خطورة الإصابة.‬
ويُعرَف جل أفراد العائلة بتوجههم المحافظ، إلا أن الزوج المسن كانت تراوده شكوك بأن زوجته تخونه مع زوج ابنته. وتنامت هذه الشكوك بانتقال الزوجة المسنة للسكن مع ابنتها في حي آخر. فقرر أن يتخلص منها في أول وهلة تعود فيها إلى بيت العائلة في ‮«‬حي المرجة‮»‬ في منطقة واد فاس. وفي لحظة اعتقاله، طلب هذا المسن من رجال الشرطة مهلة، لأداء صلاة العصر.. قبل تصفيد، يديه وسط إجراءات أمنية مشددة، دون أن يبدو على هذا المسن أي ارتباك. وتحدث جيرانه عن أنه كان، قبل ارتكاب الجريمة، يفضل الجلوس في ركن أمام باب منزله، وتحدث هو في جزء من تصريحاته عن كون زوجته لم تعد تعيره الاهتمام الكافي...‬
انتقام في سهرة ماجنة..
لم تنتهِ سهرة ماجنة لثلاثة أصدقاء يتحدرون من أحد الأحياء الشعبية في فاس بشكل عادي، بالقرب من سد تلي. فقد عمد أحدهم إلى الانتقام من عشيقته التي شاركتهم هذه الجلسة، وهو تحت تأثير الخمر، بعدما راودته شكوك بأنها ‮«‬مالتْ‮»‬ إلى أحد أصدقائه... ولم يكتفِ هذا الشاب بالإجهاز على صديقته. فقد صوب طعناته إلى صديقه المتهم باستمالة هذه العشيقة، قبل أن يقرر الانصراف.
وأسفر العثور على جثتي الهالكين، من قِبَل مواطنين، عن استنفار أمني. وقادت التحريات حول علاقات الفتاة إلى العثور على المتهم. وأدت عملية تشريح الجثتين إلى التأكد من هوية مرتكب الجريمة.
فقد تعرف الشاب ‮«‬ع. ب.‬‮»‬، وله سوابق عدلية في عالم الإجرام، على المسماة ‮«‬ب. ع.‬‮»‬، وهي فتاة في العشرينات من عمرها، كانت معروفة بجمالها وبإدمانها على احتساء الخمور. ودامت ‮«‬الصداقة‮»‬ بين الطرفين عدة سنوات. لكن شكوك الشاب في ‮«‬ميولات‮»‬ عشيقته إلى أحد أصدقائه، دفعته إلى ‮«‬الانتقام‮»‬ من الطرفين، بطريقة وُصِفت ب«البشعة‮»‬، دون أن تمنعه شروحات عشيقته أثناء مواجهته لها ب«صك الاتهام‮»‬ من إقناعه بالعدول عن ارتكاب الجريمة. ودفعه الغضب إلى حد تجريدها من ملابسها ليعمد إلى ممارسة الجنس عليها بطريقة شاذة، قبل أن يستل سكينا من بين ملابسه ويشرع في توجيه طعنات لها في مختلف أنحاء جسدها، إلى أن أغمي عليها، ليتركها جثة هامدة مضرجة في دمائها...
جريمة بمسار خاص
يتحدر الشاب ‮«‬ع. ب.‬‮»‬ من بلدة ‮«‬جرف الملحة‮»‬ في نواحي سيدي قاسم. لكن توالي سنوات الجفاف دفعته إلى الهجرة إلى فاس، بحثا عن عمل يعيل به أسرته الصغيرة. وظل لعدة أيام يتنقل في مختلف المناطق الصناعية للمدينة وبين أوراش البناء، بحثا عن عمل. وبالصدفة، التقى بأحد شبان نفس دواره والذي أخبره بأن ابنة عمه كانت تحترف الدعارة في الملاهي الليلية وبأنها أصبحت تمتلك سيارة وبأنها غيرت اسمها من ‮«‬فاطنة‮»‬ إلى ‮«‬كوثر‮»‬... فكر في أقرب الطرق التي يمكنها أن توصله إليها... وكانت صدمته قوية وهو يرى ‮«‬فاطنة‮»‬ تمتطي سيارة فارهة تسوقها بنفسها، بعدما غيرت شكلها الخارجي ولم تعد تلك الفتاة القروية التي سكنت في مخيلته. تدخلت ‮«‬كوثر‮»‬ لإيجاد فرصة شغل له لدى أحد رجال الأعمال في المدينة، والتحق بأحد المعامل المتخصصة في صناعة النسيج والألبسة في الحي الصناعي ‮«‬سيدي إبراهيم‮»‬... ترقى في سلم المسؤوليات في هذا المعمل، وعين رئيسا لفريق عمل. وقاده التعرف على إحدى العاملات إلى الزواج بها، وتوجت العلاقة بولادة طفل.. واشترى ‮«‬ع. ب.‬‮»‬ منزلا في إطار السكن الاقتصادي. لكن الأزمة التي حلت بقطاع النسيج دفعت برب المعمل إلى تسريح لائحة من عماله، كانت زوجة الشاب ضمنهم... أثرت هذه التغييرات الطارئة على دخل العائلة التي تراكمت عليها الديون.. أُغلق المعمل، بعد ذلك، وسُرِّح جميع عماله.. قرر الزوج مغادرة بيت العائلة، بعدما عجز عن تدبُّر قوت أفراد الأسرة. وفضل العودة إلى شقة ابنة العم التي اختارت الدعارة مهنة لها، قبل أن تدفع حدة الخلاف بين الزوجين هذا الشاب إلى مغادرة المدينة والعودة إلى قريته الصغيرة.. وبعد غياب دام عدة أشهر، ظهر الزوج في بيت عائلته الصغيرة ولاحظ أن الزوجة التزمت بتسديد نفقات البيت، مما أثار شكوكه حول خيانتها له. وذات يوم من أيام احتداد الأزمة بينهما، فاجأها الزوج وهي منهمكة في ترتيب أمور بيتها، بآلة حادة ووجه لها ضربات قاتلة. فر الجاني، لمدة طويلة، إلى وجهة غير معروفة، قبل أن يُستدرَج من قِبل درك قريته، ليتم اعتقالُه وإحالته على غرفة الجنايات في محكمة الاستئناف في القنيطرة. ��


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.