‪نقابة تعلن حزمة احتجاجات على وزارة التربية‬    بعد الأمارات والبحرين دولة عربية جديدة تقترب من اعلان تطبيع علاقاتها مع اسرائيل    "كوكل مابس" يوفر خاصية التعرف على المناطق الساخنة لفيروس كورونا.    رسميا..دول أوروبية تعلن بدء المرحلة الثانية من تفشي فيروس كورونا    بايرن ميونيخ يحرز كأس السوبر بعد فوزه على إشبيلية    تنقيل طبيب تخدير يشعل فتيل الغضب في وزان‬    "الطوفان الثاني" .. فاتح ينبش في حرب العراق    العلمي يُقدم تفاصيل مخطط الإنعاش الصناعي في أفق سنة 2023    أمن القنيطرة يوقف متورطين في تزوير أوراق مالية    18 مليون درهم تؤهل الصحة والتعليم في مراكش    تقرير..المغرب أول زبائن السلاح الأمريكي في شمال أفريقيا والشرق الأوسط    المحكمة ترفض طعن ساركوزي في شبهات تمويل معمر القذافي لحملته الانتخابية    طارق شهاب: "اللاعبون قدموا أداء مرضيا في "الديربي".. والأهم أن الفريق يتحسن بعد كل مباراة"    صدمة في الترجي عقب توقيع اللافي للوداد.. ووكيله: عرض الأخير جدي وأسرع    دراسة: قلة قليلة من المغاربة يرون كورونا "عقابا" ربانياً بسبب الابتعاد عن الدين    تفكيك شبكة لتزوير الدرهم بالقنيطرة وحجز جهاز الطبع والنسخ    بايرن ميونيخ يتوج بكأس السوبر الأوربي على حساب إشبيلية في مباراة مثيرة    الدكتور الوزكيتي يواصل " سلسة مقالات كتبت في ظلال الحجر الصحي " : ( 10 ) معرفة أعراف الناس … مدخل لفهم الدين    مساع حقوقية من الCNDH تتوسط لإرجاع التلميذة أمال قريبا للدراسة بجرادة    المغرب يصدر بنجاح سندات بقيمة مليار أورو على مرحلتين في السوق المالية الدولية    البحرية الملكية تجهض عدة محاولات للهجرة السرية بعرض المتوسط طيلة ثلاثة أيام    بحث رسمي يكشف عدد الأسر اللاجئة في المغرب    المخرج المغربي هشام العسري ينشر أفلامه القصيرة على "اليوتيوب"    الولايات المتحدة تشيد بفعالية التعاون الأمني مع المغرب لمكافحة التطرّف والتهديدات الإرهابية بالمنطقة    كورونا تخلف 2356 إصابة جديدة بالمغرب خلال 24 ساعة !    العثماني: وقعنا إتفاقيتين مع الصين وبريطانيا لتمكين المغاربة من لقاح كورونا    فحوصات وقائية وعقاقير جديدة تحسّن حياة مرضى الزهايمر    أربع وفيات و150 إصابة بكورونا بجهة بني ملال    ترامب يعلن أنه لن يسلم السلطة إذا خسر الإنتخابات !    ديربي "الملل" ينتهي بلا غالب ولا مغلوب    الإصابة تُبعد أوناجم عن الزمالك 3 أسابيع قبل موقعة الرجاء في دوري الأبطال    بعد الجدل الذي أثاره ألبوم أصالة..الأزهر: الاقتباس من الحديث النبوي في الغناء لا يجوز شرعاً    منتجو لحوم الدواجن : جائحة كورونا وراء ارتفاع أسعار الدجاج !    بنعبد القادر: المغرب وضع أدوات قانونية ومؤسساتية للتصدي لغسل الأموال وتمويل الإرهاب    سواريز مودعا برشلونة: "سأظل ممتنا للنادي كونه وضع ثقته في عندما أخطأت"    البرلماني الاتحادي أمام شقران: اللائحة الوطنية للشباب هي اختيار مرحلي لتجاوز عقبات كثيرة وعلى الأحزاب أن تتحمل مسؤوليتها في اختيار من يمثلها    تفاصيل زيارة الوراق للجدار الأمني بالمنطقة الجنوبية    منع التنقل من وإلى أحياء بخنيفرة بسبب ارتفاع إصابات ووفيات كورونا    نعمان لحلو: كلشي باغي يولي سعد لمجرد!    وزارة الصحة تدعو إلى الإقلاع عن التدخين للوقاية من فيروس كورونا !    الشيكات المحررة بتيفيناغ الأمازيغية تمتحن الأبناك    أكادير : تفاصيل حادثة اعتقال العصابة التي عرضت حياة شرطي للخطر.    بومبيو يعتزم حل الخلاف بين واشنطن والخرطوم قبل الانتخابات الأميركية    الصحراء المغربية.. الحل السياسي كان ولا يزال محط إشادة من المجتمع الدولي    الباطرونا يعقد مجلس إدارته ويوافق على مقترحات مشورع قانون مالية 2021    العيون: تتويج مدينة العيون من طرف منظمة اليونيسكو العالمية كمدينة للتعلم    البنك الأوروبي لإعادة الإعمار يمنح المغرب خطا جديدا لتمويل التجارة الخارجية    الذهب يتراجع لأدنى مستوياته في أكثر من شهرين بسبب ارتفاع الدولار    فرقاء ليبيا يعودون للمغرب لبحث آليات شغل المناصب السيادية    مغاربة في رسالة إلى كوبل أكادير: كنبغيوكم بزاف ولا للتنمر    محطة القطار بأكادير تعرف مستجدات سارة، تقرب TGV من عاصمة سوس ماسة .    إصابة شرطي بالرصاص في احتجاجات بريونا تايلور بولاية كنتاكي الأمريكية    مجلة «الاستهلال» تخصص عددها 28 لأبحاث حول أدب الطفل    «جنون ابن الهيثم « ليوسف زيدان مشروع روائي عن الفكر العربي المستنير    الناقد نور الدين صدوق ضيف «مدارات»: لم آت لحقل الكتابة بالوراثة الذين قرأوا العروي، قرأوه بوعي مسبق يستحضر المفكر قبل الروائي    توظيف التطرف والإرهاب    حكاية الوزير لخوانجي و"المجحوم"ولازمة "التحريم" والضغط لحرمان فتاة من كلبها    الشيخ الكتاني يبرر اغتصاب فقيه لفتيات طنجة "الزنى لا يتبث إلا ب 4 شهود"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شيخ مسن يجهز على زوجته بعد أن شك في خيانتها له مع زوج ابنتهما...
شاب قروي يقتل زوجته بعد أن شك في تحولها إلى عاهرة لكي تنفق على بيت الزوجية
نشر في المساء يوم 19 - 07 - 2010

انتهت قصة غرام عابرة لزوجة مع ربيبها نهاية مؤلمة، فقد أقدمت هذه الزوجة، التي تتحدّر من ضواحي تاونات، على التخلص من جنينها، قبل أن تسقط في يد رجال الدرك، بالصدفة، بعد اعتقال الربيب وإيداعه السجنَ المحلي ‮«‬عين قادوس‮»‬، بتهم
‬أخرى لها علاقة بالسرقة والاغتصاب والضرب والجرح.‬
الزوجة، التي سردت هذه التفاصيل بكثير من المرارة والندم لرجال درك قرية ‮«‬با احمد‮»‬ في تاونات، عمدت إلى دفن وليدها في فضاء خاص، بالقرب من منزل العائلة القروي في ‮«‬دوار القلوع‮»‬، في مولاي بوشتى الخمار، والذي تقيم فيه رفقة أبنائها الأربعة وربيبها، وتوبعت بتهم ‮«‬ارتكاب جريمة قتل متعمَّدة في حق الأصول، المتبوعة بالحمل غير الشرعي وزنا المحارم‮»‬.
وتفجرت قضية هذه المرأة القروية، التي كانت تبلغ من العمر في تلك الفترة حوالي 44 سنة، والتي توفي زوجها، بعدما عثر الجيران على جثة الصبية التي تم التخلص منها في إسطبل مجاور. وقالت إنها أقدمت على التخلص من مولودتها مباشرة بعد ميلادها، خوفا من ‮«‬الفضيحة والعار‮»‬، في مجتمع قروي لا يقبل مثل هذه الممارسات ولا يرحم مقترِفيها.
عُرِفت المرأة وسط دوراها ب«حشمتها‮»‬. ودأبت على مساعدة زوجها في الحقول، إلى جانب التكفل بأمور البيت والأطفال. لكن وفاة الزوج فتحت المجال أمام ظهور الربيب في حياتها، وهو الذي يقاسمها نفس المنزل العائلي. وكانت هي التي بدأت بمفاتحته في شؤون القلب.. وذات ليلة بعيدة، دشنت العلاقة الجنسية بين الطرفين، وانتهت بهذه الفضيحة التي ما زال سكان المنطقة يستعيدون تفاصيلها، كلما تعلق الأمر بالحديث حول جرائم الشرف وزنا المحارم...‬
تزايد عدد حالات جرائم الشرف..
عرفت ملفات الخيانة الزوجية والفساد المتبوع بالحمل وزنا المحارم وما يرتبط بها من جرائم الشرف، والتي تحال على الدرك الملكي والمحكمة الابتدائية في تاونات، ارتفاعا ملحوظا في الآونة الأخيرة. وتزامن هذا التزايد مع ما يعيشه المجتمع المغربي من تحولات أصبح معها يُفصِح عن مثل هذه الملفات وينقلها إلى ردهات المحاكم.
فقد أسفرت التحقيقات في الأشهر الأخيرة في ملفات ستة أطفال حديثي الولادة، متخلى عنهم في مناطق متفرقة في الإقليم، إلى انكشاف أمر ثلاث حالات لزنا المحارم في كل من منطقة ‮«‬بوشابل‮»‬ و«بوهودة‮»‬ و«مولاي بوشتى‮»‬..‬
وكانت غرفة الجنايات في محكمة الاستئناف في فاس قد أدانت سيدة من منطقة ‮«‬بني بربر‮»‬ في جماعة ‮«‬بوهودة‮»‬ في تاونات بثلاث سنوات سجنا نافذا، بعد اتهامها باقتراف جريمة قتل في حق أحد الأصول. فقد عمدت هذه السيدة إلى شنق مولودها ودفنه بالقرب من منزلها، بعد ثلاثة أيام عن ولادته، الناتجة عن حمل غير شرعي مع قريب لها... وأقدمت فتاة، في عقدها الثاني، على التخلص من مولودها، الناجم عن حمل غير شرعي، عبر دفنه حيا في مكان مجاور لمسكن عائلتها في قرية ‮«‬بّا احمد‮»‬ في إقليم تاونات.. وقد حوكمت هذه الفتاة بالسجن خمس سنوات، بتهمة القتل في حق أحد الأصول...
عملية انتقام غريبة..‬
أدت عملية ‮«‬انتقام‮»‬، وُصفت بالغريبة، نفّذها مسن يبلغ من العمر حوالي 66 سنة في فاس، إلى قتل زوجته المسنة، التي تبلغ من العمر حوالي 57 سنة، وأفضت التحريات إلى أن الزوج المسن كان يشك في خيانة زوجته له مع صهر لها.. وهي الشكوك التي دفعته إلى الاعتداء عليها في منزل العائلة في ‮«‬حي المرجة‮»‬، وهو من الأحياء الشعبية في المدينة.
ولم تدم عملية فرار ‮«‬عبد الرحمان خ.‬‮»‬ إلا بضع ساعات، بعد ارتكابه هذه الجريمةَ، في السنة الماضية. فقد تمكنت عناصر تابعة لفرقة مكافحة العصابات في ولاية أمن فاس من إلقاء القبض عليه، بعدما وُجِد مختبئا لدى أحد أبنائه في أحد أحياء فاس الهامشية، وقُدِّم للتحقيق، قبل أن يُعرَض، في حالة اعتقال، على محكمة الاستئناف، لتتم متابعته بتهمة القتل العمد، مع سبق الإصرار والترصد.. وقال هذا المسن إن ‮«‬شكوكه‮»‬ في خيانة زوجته له مع زوج ابنتهما هي التي دفعته إلى استعمال ‮«‬مدية‮»‬ للإجهاز عليها..‬
وقام ‮«‬عبد الرحمان‮»‬، الذي كان يشتغل في مجال البناء، قبل أن يَفرِض عليه تقدُّمه في السن ‮«‬تقاعدا‮»‬ بدون تعويض، بطعن زوجته ‮«‬ربيعة‮»‬، التي رُزق منها ب9 أبناء، على مستوى الكتف، قبل أن يقوم بذبحها، ولم يُفضِ نقلها إلى قسم المستعجلات في المستشفى الجامعي ‮«‬الحسن الثاني‮»‬ إلى إنقاذها من موت محقق جاء نتيجة خطورة الإصابة.‬
ويُعرَف جل أفراد العائلة بتوجههم المحافظ، إلا أن الزوج المسن كانت تراوده شكوك بأن زوجته تخونه مع زوج ابنته. وتنامت هذه الشكوك بانتقال الزوجة المسنة للسكن مع ابنتها في حي آخر. فقرر أن يتخلص منها في أول وهلة تعود فيها إلى بيت العائلة في ‮«‬حي المرجة‮»‬ في منطقة واد فاس. وفي لحظة اعتقاله، طلب هذا المسن من رجال الشرطة مهلة، لأداء صلاة العصر.. قبل تصفيد، يديه وسط إجراءات أمنية مشددة، دون أن يبدو على هذا المسن أي ارتباك. وتحدث جيرانه عن أنه كان، قبل ارتكاب الجريمة، يفضل الجلوس في ركن أمام باب منزله، وتحدث هو في جزء من تصريحاته عن كون زوجته لم تعد تعيره الاهتمام الكافي...‬
انتقام في سهرة ماجنة..
لم تنتهِ سهرة ماجنة لثلاثة أصدقاء يتحدرون من أحد الأحياء الشعبية في فاس بشكل عادي، بالقرب من سد تلي. فقد عمد أحدهم إلى الانتقام من عشيقته التي شاركتهم هذه الجلسة، وهو تحت تأثير الخمر، بعدما راودته شكوك بأنها ‮«‬مالتْ‮»‬ إلى أحد أصدقائه... ولم يكتفِ هذا الشاب بالإجهاز على صديقته. فقد صوب طعناته إلى صديقه المتهم باستمالة هذه العشيقة، قبل أن يقرر الانصراف.
وأسفر العثور على جثتي الهالكين، من قِبَل مواطنين، عن استنفار أمني. وقادت التحريات حول علاقات الفتاة إلى العثور على المتهم. وأدت عملية تشريح الجثتين إلى التأكد من هوية مرتكب الجريمة.
فقد تعرف الشاب ‮«‬ع. ب.‬‮»‬، وله سوابق عدلية في عالم الإجرام، على المسماة ‮«‬ب. ع.‬‮»‬، وهي فتاة في العشرينات من عمرها، كانت معروفة بجمالها وبإدمانها على احتساء الخمور. ودامت ‮«‬الصداقة‮»‬ بين الطرفين عدة سنوات. لكن شكوك الشاب في ‮«‬ميولات‮»‬ عشيقته إلى أحد أصدقائه، دفعته إلى ‮«‬الانتقام‮»‬ من الطرفين، بطريقة وُصِفت ب«البشعة‮»‬، دون أن تمنعه شروحات عشيقته أثناء مواجهته لها ب«صك الاتهام‮»‬ من إقناعه بالعدول عن ارتكاب الجريمة. ودفعه الغضب إلى حد تجريدها من ملابسها ليعمد إلى ممارسة الجنس عليها بطريقة شاذة، قبل أن يستل سكينا من بين ملابسه ويشرع في توجيه طعنات لها في مختلف أنحاء جسدها، إلى أن أغمي عليها، ليتركها جثة هامدة مضرجة في دمائها...
جريمة بمسار خاص
يتحدر الشاب ‮«‬ع. ب.‬‮»‬ من بلدة ‮«‬جرف الملحة‮»‬ في نواحي سيدي قاسم. لكن توالي سنوات الجفاف دفعته إلى الهجرة إلى فاس، بحثا عن عمل يعيل به أسرته الصغيرة. وظل لعدة أيام يتنقل في مختلف المناطق الصناعية للمدينة وبين أوراش البناء، بحثا عن عمل. وبالصدفة، التقى بأحد شبان نفس دواره والذي أخبره بأن ابنة عمه كانت تحترف الدعارة في الملاهي الليلية وبأنها أصبحت تمتلك سيارة وبأنها غيرت اسمها من ‮«‬فاطنة‮»‬ إلى ‮«‬كوثر‮»‬... فكر في أقرب الطرق التي يمكنها أن توصله إليها... وكانت صدمته قوية وهو يرى ‮«‬فاطنة‮»‬ تمتطي سيارة فارهة تسوقها بنفسها، بعدما غيرت شكلها الخارجي ولم تعد تلك الفتاة القروية التي سكنت في مخيلته. تدخلت ‮«‬كوثر‮»‬ لإيجاد فرصة شغل له لدى أحد رجال الأعمال في المدينة، والتحق بأحد المعامل المتخصصة في صناعة النسيج والألبسة في الحي الصناعي ‮«‬سيدي إبراهيم‮»‬... ترقى في سلم المسؤوليات في هذا المعمل، وعين رئيسا لفريق عمل. وقاده التعرف على إحدى العاملات إلى الزواج بها، وتوجت العلاقة بولادة طفل.. واشترى ‮«‬ع. ب.‬‮»‬ منزلا في إطار السكن الاقتصادي. لكن الأزمة التي حلت بقطاع النسيج دفعت برب المعمل إلى تسريح لائحة من عماله، كانت زوجة الشاب ضمنهم... أثرت هذه التغييرات الطارئة على دخل العائلة التي تراكمت عليها الديون.. أُغلق المعمل، بعد ذلك، وسُرِّح جميع عماله.. قرر الزوج مغادرة بيت العائلة، بعدما عجز عن تدبُّر قوت أفراد الأسرة. وفضل العودة إلى شقة ابنة العم التي اختارت الدعارة مهنة لها، قبل أن تدفع حدة الخلاف بين الزوجين هذا الشاب إلى مغادرة المدينة والعودة إلى قريته الصغيرة.. وبعد غياب دام عدة أشهر، ظهر الزوج في بيت عائلته الصغيرة ولاحظ أن الزوجة التزمت بتسديد نفقات البيت، مما أثار شكوكه حول خيانتها له. وذات يوم من أيام احتداد الأزمة بينهما، فاجأها الزوج وهي منهمكة في ترتيب أمور بيتها، بآلة حادة ووجه لها ضربات قاتلة. فر الجاني، لمدة طويلة، إلى وجهة غير معروفة، قبل أن يُستدرَج من قِبل درك قريته، ليتم اعتقالُه وإحالته على غرفة الجنايات في محكمة الاستئناف في القنيطرة. ��


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.