رويترز.. "الولايات المتحدة" قلقة إزاء "العنف في تشاد" بعد "مقتل الرئيس ديبي"    قطر ديما مع الوحدة الترابية للمملكة.. مباحثات بين بوريطة و وزير الخارجية القطري لتطوير العلاقات بين البلدين    هكذا رد اجتماع مجلس الأمن الدولي على استفزازات البوليساريو    إنفجار شديد القوة يَهز "إسرائيل"    رويترز.. مقتل وإصابة 14 شخصا بانفجار في فندق فخم في "باكستان"    أ ف ب.. أمر برفع "عائشة القذافي" من "القائمة السوداء للاتحاد الأوروبي"    رئيس جامعة الكرة يؤكد : نواصل تنزيل مشروع الحكامة لتطوير المنظومة الكروية    مراكش.. السجن النافذ لممثل فرنسي وصديقه بسبب فيديو "مسيء"    قطار "الفرنسة" السريع .. قرارا جديد يكرس "التدريس بالفرنسية" في التعليم الثانوي التأهيلي (وثيقة)    العثور على مروحية نواحي "كتامة" تستعمل في تهريب الحشيش    مالك ليفربول يعتذر من الجمهور على قرار الانضمام للدوري السوبر ونظيره في يونايتد يحذو حذوه    إنتر يعزز صدارته رغم التعادل مع سبيزيا    كأس "الكاف".. نهضة بركان يغادر المنافسة عقب انهزامه أمام مضيفه نابسا ستارز الزامبي    برنامج مباريات ربع نهائي كأس العرش    من جديد.. اعتقالات بعد أداء التراويح قرب مسجد بمراكش    وزارة الاقتصاد ترصد تراجعا في المداخيل السياحية ب65 في المائة بسبب "كورونا"    بوابة "إدارتي" تشرع في تقديم خدماتها للمغاربة وتنهي عهد تصحيح الإمضاءات    فاس.. ترويج المخدرات يوقع ب"ولد علال" في قبضة الشرطة    أحداث جديدة في الحلقة الثامنة من السلسلة الدرامية "باب البحر"    نِيكَانُور بَارَّا في ذّكرىَ رحيله    تفاصيل إحباط محاولة إغراق أكادير بممنوعات تم دسها بإحكام داخل أكياس البلاستيك.    التقدم والاشتراكية يستنكر التوظيف السياسوي لقفة رمضان    إسرائيل تلجأ الى المغرب لدخول "غمار" تصدير الأفوكادو الى الدول الأوربية    لقجع: الإصلاح المؤسساتي "العميق" الطريقة الوحيدة لتطوير كرة القدم الوطنية    أسهم اليوفي تتراجع مع انهيار دوري السوبر    المغرب الثالث عربياً في تقرير تعزيز التحول الفعال في مجال الطاقة 2021    توقعات مديرية الأرصاد لطقس يوم غد الخميس    طنجة.. البارح براكاج فبنكا واليوم براكاج فمحل لبيع الذهب.. هرسوا الحيط اللوراني ديال المحل وسرقوا كمية كبيرة من المجوهرات    مجلس الأمن يرفض خزعبلات "البوليساريو" ويعري حقيقة حروبها الوهمية في الصحراء    مغاربة مستمرون في حملة مقاطعة تمور الجزائر ردًا على استفزازات 'تبون'    عودة وفيات كورونا إلى الإرتفاع بالمغرب بتسجل عشر ضحايا و669 إصابة جديدة    لهذا السبب .. الولايات المتحدة تتخلص من 15 مليون جرعة من هذا اللقاح!    أخصائية تغذية تجيب .. هكذا يمكن علاج فقدان الشهية خلال شهر رمضان    مكناس: فعاليات ثقافية تحتج على بيع سينما "الأطلس" وتطلق نداءً لحماية معالم المدينة    "في زاوية أمي" يفوز بجائزة أفضل فيلم وثائقي طويل في مهرجان فيلم المرأة بتورنتو    هكذا رد أمير سعودي على تقرير تركي رسمي عن "سرقة" أجزاء من الحجر الأسود    بورصة الدار البيضاء تنهي تداولاتها على انخفاض    مجلس النواب يصادق على مشروع قانون يتعلق بمكافحة غسل الأموال وخمس اتفاقيات دولية    9 في المائة من الرجال المغاربة يعتقدون أن المشاركة في الأعمال المنزلية تقلل من قيمتهم    فيديو: بعد ساعات من إدانة قاتل فلويد .. شرطي أمريكي يقتل فتاة سوداء بالرصاص في أوهايو    نهضة بركان ينهزم أمام نابسا ستارز ويغادر "رسميا" كأس الكونفدرالية من المجموعات- فيديو    "إنستغرام" تتيح لمستخدميها تنقية الرسائل المباشرة من العبارات المسيئة    المغاربة ورمضان: تعظيم مبالغ فيه.. أم واجب تجاه شعيرة مقدسة؟    نصوص مغربية وعالمية من أدب الوباء    منع أفراد الجالية الذين لا يتوفرون على جواز "لقاح كورونا" بالعبور إلى المغرب    محكمة أمريكية تدين الشرطي السابق ديريك شوفين بقتل جورج فلويد    ال RCAR يكشف عن إنجازات الصندوق الوطني للتقاعد والتأمين والنظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد لسنة 2020    الأسعار في رمضان…    هذه تفاصيل إعادة تهيئة "واحة آيت منصور" التي تعرضت لحريق مهول السنة الماضية..    إنفجار كبير يهز مصنع عسكري داخل الكيان الصهيوني بتل أبيب    خبر وفاة مؤسس قناة "طيور الجنة" غير صحيح    جاكي شان يفاجئ الجميع بقرار صادم    "للانتهازية أقنعة".. الناجي يعلق على توقيف ناشيد    إسلاميات… المسلمون والإسلاموية في فرنسا عند النخبة الفكرية (1/2)    كورونا تودي بحياة الصحافي والناقد الفني جمال بوسحابة    بعد ارتفاع عدد المصابين ب"كازا".. غرامات مالية وإجراءات صارمة في انتظار مخالفي ارتداء الكمامة    شفاء معمرة عمرها 99 سنة من فيروس "كورونا"    الإسلام والديمقراطية بعد "الفوضى الخلاقة" بأعين أمريكية (1/2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جمعية للمستهلك تعد نص قانون لحماية المغاربة من شطط البنوك
المنازعات البنكية تتصدر لائحة الملفات المعروضة على المحاكم التجارية
نشر في المساء يوم 02 - 10 - 2009

كشف رئيس الجمعية المغربية لمناهضة الخروقات البنكية، عبد الغفور غيات، أن جمعيته منكبة على إعداد مشروع قانون يدخل تغييرات على مجال تعريفات العمليات البنكية والوساطة بين البنوك وزبنائها، وأضاف غيات في تصريح ل «المساء» أن مشروع النص سيسعى أيضا إلى إدخال تعديلات على الاتفاقيات البنكية من بينها اتفاقية الحساب الجاري، تبرم عند فتح الحساب البنكي، وأشار المتحدث نفسه إلى أن الهدف الأساسي من هذا النص هو حماية مستهلكي الخدمات البنكية من الشروط المجحفة التي قد تتضمنها الاتفاقيات البنكية.
وأضاف أن هناك تفاوتا بين البنوك فيما بينها فيما يخص البنود التي تضعها في الاتفاقيات التي تبرمها مع زبنائها، ومن البنود المجحفة التي قد تتضمنها عدم تحديد البنوك كيفية تطور نسبة الفائدة المطبقة على القروض مثلا، ولهذا فإن الزبون يتحمل أي زيادة في نسبة الفائدة المتغيرة التي اختارها في العقد عندما ترتفع نسبة الفائدة، ولكنه لا يستفيد بالمقابل من أي انخفاض عندما تتراجع نسبة الفائدة.
كما لا تحدد في الاتفاقيات البنكية مع الزبناء تواريخ القيم، أي اليوم الذي تحتسب فيه عمليات فتح الحساب وسحب وتحويل الأموال وغيرها من وإلى الحساب البنكي، بحيث إن الإطار البنكي لا يأخذ بعين الاعتبار تاريخ العملية بل تاريخ القيمة أي تاريخ دخول الأموال إلى الحساب البنكي، والفارق بين التاريخين تنتج عنه فوائد لا تستفيد منها سوى البنوك على حساب الزبناء.
ووصف غيات التفاوت في طريقة الاحتساب وحصر الحساب الجاري كل 3 سنوات بنوع من التحايل من لدن البنوك الذي لا تتوفر للمواطنين إزاءه أي حماية، ونبه رئيس الجمعية إلى أن المواطنين يجهلون في معظمهم هذه الحيثيات التقنية، وستحاول الجمعية خلال عملية تحضير مشروع القانون تجاوز مثل هذه الثغرات.
وحول درجة تقدم بلورة مشروع القانون، قال غيات إن أعضاء الجمعية منكبون بمعية خبراء ومحامين على تفصيل بنوده، معربا عن أمله أن يجد صدى في المؤسسة البرلمانية مضيفا أن الإمكانيات المادية تعوز الجمعية في عملها بحيث إنها تعتمد على مواردها الذاتية.
وتعليقا على آلية الوساطة في المنازعات بين الأبناك وزبنائها، التي يتوقع أن تنطلق رسميا خلال الأيام القليلة المقبلة، قال غيات إنه لا يستقيم الحديث عن الوساطة والمشرف عليها خصم وحكم، واستبعد أن تؤتي هذه الوساطة نتائج ملموسة في حماية حقوق المتعاملين مع البنوك. وأضاف أن الموضوعية تقتضي أن تشرف على هذه الوساطة لجنة متكونة من مشارب متنوعة وليس من الأوساط البنكية فقط، ففي فرنسا مثلا أحدثت لجنة الوساطة بقانون صادق عليه البرلمان وتضم في عضويتها قضاة وبنكيين وغيرهم، ليخلص إلى أن هناك حاجة في المغرب لإقامة لجنة للوساطة بين البنوك والمتعاملين معها من المواطنين بموجب قانون يمنحها القوة الكافية لتنظم هذا الميدان.
ولاحظ المتحدث نفسه أن القانون البنكي لا يتضمن بنودا تحمي المواطنين في علاقتهم مع البنوك باستثناء حالة نادرة الحدوث وهي إفلاس البنك، وما عدا ذلك فإن كل فصول القانون ذات طابع تقني محض، ولا تفرض على المؤسسات البنكية أية شروط ومقتضيات تحدث علاقة متوازنة بين الأبناك وزبنائها.
يشار إلى أن عدد القضايا التي تروج في المحكمة التجارية لمدينة الدار البيضاء تتراوح بين 8000 و10000 قضية شهريا، أكثر من نصفها عبارة عن منازعات بين البنوك وعملائها، ومن أكثر القضايا المطروحة ما يتعلق بالعقود البنكية واستخلاص القروض وغيرهما.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.