الدولي المغربي نور الدين مرابط يصاب بفيروس كورونا    سيدي افني. الشرطة تُوقف مترشحاً لاجتياز البكالوريا بث فيديو للغش داخل قاعة الامتحان    نقطة نظام.. لماذا عمر؟    وزارة الرميد تعلق على رد أمنيستي : المغرب ينتظر أدلة علمية !    حجز 90 ألف و600 أورو مهربة بميناء طنجة المتوسط    توقيف مترشح بث تسجيلا مباشرا من قاعة امتحان الباكلوريا بسيدي افني !    إغلاق آسفي و استنفار أمني كبير بعد تفجر بؤرة كورونا (فيديو)    منطقة ب"جارة المغرب" تتحول إلى بؤرة ل"كورونا" والسلطات تقيد التنقل من جديد    أمنستي مزال منشراتش أدلة التجسس على الراضي وردات على المغرب: النتائج لي توصلنا بها تؤكد التجسس بتقنية اسرائيلية    نوير: أثبتنا مدى حماسنا وتعطشنا للألقاب    سبورتينغ لشبونة يقترب من الحصول على خدمات فضال .. وقيمة الصّفقة المالية 3 ملايين يورو    فيروس كورونا يوقع على حالة وفاة بالأقاليم الجنوبية.    الحصيلة الوبائية لكورونا فالجهات والأقاليم: 266 تصابو فجهة مراكش 253 منهم فآسفي.. وجهة الشمال ماتو فيها 2    الراشيدية الحسيمة ورزازات وتطوان.. أربعة خطوط جوية داخلية إضافية تنطلق بداية الأسبوع    مساعد حاليلوزيتش مرشح للالتحاق بالطاقم التقني للمنتخب الفرنسي    هيئة أممية تقر مسؤولية الدولة الجزائرية عن انتهاكات حقوق الإنسان في مخيمات تندوف    طقس الأحد.. موجة حر تجتاح عددا من مناطق المغرب    الأميركيون يحيون ذكرى الاستقلال وسط التظاهرات والانقسام وتفشي كورونا    بوفون يحطم رقم مالديني بعدد المشاركات في الدوري الإيطالي    تيزنيت : جمعية مبادرات الشباب المقاول ترصد معاناة المقاولات الصغرى الحديثة النشأة ( بيان )    بعد استقالته.. محكمة فرنسية تحقق مع رئيس الوزراء الأسبق إدوار فيليب    الفدرالية المغربية لناشري الصحف تدعو إلى مناظرة وطنية حول الصحافة والإعلام    زوج يطعن زوجته في مؤخرتها بعدما فاجأها وهي تعرض جسمها أمام كاميرا الهاتف على شاكلة صاحبات "روتيني اليومي"    أين ذهبت نصف ثروة أخنوش؟    عاجل.. الملك محمد السادس يوجه رسالة لترامب    بسبب "كورونا" إسبانيا تعيد عزل أكثر من 200 ألف من سكانها    الدفاع الحسني الجديدي يكشف حقيقة التفاوض مع المدرب الجزائري عبد الحق بنشيخة    التوظيف "الوهمي" فأسلاك البوليس اخرج على ضابط ممتاز وصيفطو للنيابة العامة    بوتين يسخر من رفع علم المثليين على مبنى السفارة الأمريكية    رؤساء جماعات يحرمون موظفين من تعويضات كورونا !    بلاغ العدالة والتنمية مترجما ترجمة صحيحة! إشادة من الأمانة العامة بالكذب والتحايل وتنويه بسرعة وزير الشغل في استغلاله لمنصبه    زيدان: "أتمنى عودة هازارد قبل نهاية الموسم.. ولا أعلم إن كان برنامج المباريات سيؤثر علينا أم لا"    طنجة المتوسط.. إحباط محاولة تهريب 90 ألفا و600 يورو    الفرصة مازالت متاحة لتقديم الأفلام في مرحلة ما بعد الإنتاج لمنصة الجونة    أروى: سأخوض التمثيل للمرة الأولى    حادث إطلاق نار بولاية أمريكية يسفر عن مقتل طفل و إصابة 3 آخرين    ظاهرة تخريب الآثار وإحراق المكتبات في تاريخ المسلمين    دراسة: المغرب هو الأغلى عربيا في أسعار كهرباء المنازل    الجزائري قادر الجابوني يطلق كليبه الجديد "توحشتك عمري"    بعد التمثيل سابقا.. مصمم الأزياء وشمة يقتحم الغناء- فيديو    تسجيل هزة أرضية بقوة 3،3 درجات بإقليم ميدلت    شراكة على التوثيق ونشر المعلومات تدارت بين مندوبية التخطيط ومجلس المستشارين    شريط "نايت وولك" لعزيز التازي يحط الرحال بأمريكا الشمالية في ربيع 2021    غلاء الأسعار يهدد رهان المغرب على السياحة الداخلية لتجاوز تبعات كورونا    تسجيل 146 إصابة جديدة بكورونا في المغرب خلال 16 ساعة    فيروس كورونا.. حالتا وفاة ترفع الحصيلة إلى 232 بالمغرب    بعد أزيد من 6 أشهر وهو عالق بمصر.. الريفي يعود إلى المغرب!    تفاصيل.. وعكة صحية تلزم لطيفة رأفت الفراش داخل منزلها    وضع باخرتين لشركة "سوناطراك" الجزائرية تحت الحجز بلبنان بسبب فضيحة الفيول المغشوش    فيروس "كورونا" يكبّد قطاع إنتاج بيض الاستهلاك 3.5 مليون درهم يوميا    المنظومة الكهربائية.. المكتب الوطني للماء والكهرباء يحصل على تجديد شهادة إيزو    بوطيب: إحداث الوكالة الوطنية للسجلات خطوة رائدة على طريق إصلاح منظومة الدعم    خاشقجي : محاكمة غيابية ل: 20 سعودياً بينهم مقربان من ولي العهد السعودي.    لامانع ان نختلف لكن الهدف واحد    الاسلوب هو الرجل    لماذا يستمرون في إغلاق المساجد ؟    عناصر الإيجابية والسلبية في التواصل النمطي بين السلطة والعلماء    نحن تُجَّار الدين!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مواضيع ذات صلة


عبد الكريم الأمراني : اكتشفت أن الهالة المحيطة بالحزب لا علاقة لها بالواقع
قال إن أكبر خطإ ارتكبه في حياته هو رحيله عن تازة
نشر في المساء يوم 30 - 10 - 2009

عبد الكريم الأمراني، الصحافي المثير للجدل، يحكي تفاصيل مهمة من مساره النضالي في صفوف حزبي الاستقلال والاتحاد الاشتراكي، ويقف عند تفاصيل الأحداث التي عاشها على المستوى المهني. يعود إلى مراحل مهمة من تاريخ المغرب كان شاهدا عليها، ويروي كيف كبرت جريدة «الاتحاد الاشتراكي» وأسباب سقوطها، كما يعرج على كواليس ميلاد جريدة «الأحداث المغربية» وأسباب تراجعها في المبيعات والتأثير. الحديث مع الأمراني لايمكنه أن يخلو من الكشف عن أسرار ومناطق ظل كان يجتمع فيها الأمراني مع بعض رجالات الدولة. إليكم اعترافات صحافي ضد التيار...
-كيف تغير مجرى حياتك؟!
> في الصباح، وأثناء تناول طعام الفطور، سألني الأموي فجأة: ماذا ستفعل الآن في مدينة تازة؟ -قضيتكم ستحتاج إلى بعض الوقت.. لماذا لا تبقى معنا هنا.. تشتغل مع الإخوة في جريدة «الديمقراطية العمالية»- التي كانت تصدرها الكنفدرالية وقتها تحت إدارة الأخوين المدني عياش ومحمد ملوك- وتحصل على تعويض بسيط يوفر لك الحد الأدنى من المتطلبات (1500 درهم شهريا)، وعندما يُلغى قرار طردكم، يمكنك أن تعود إلى المدينة.
فاجأني العرض الذي لم أكن أتوقعه، فتحجّجت بأنني أتيت بملابسي التي أرتديها فقط، وأن علي أن أذهب إلى تازة لأفكر في العرض أولا، ولأحضر ملابسي ثانيا..
لم يُكذب الأموي خبرا، كما يقال، وأخذني معه مباشرة إلى مقر جريدة «المحرر»، الذي كنت أدخله للمرة الثانية، بعد زيارتي الأولى له في نهاية سنة 1978 رفقة الأخ عبد الهادي خيرات، حيث سلمت لرئيس تحرير «المحرر»، وقتها، عبد الله بوهلال، دراستي عن «الازدواجية اللغوية» التي نشرت في الملحق الثقافي ل«المحرر» في عدة أجزاء، وعلى امتداد أسابيع..
قدمني الأموي للإخوة في هيئة تحرير «الديمقراطية العمالية» (محمد أديب، الذي كان مطرودا بدوره، ومصطفى هشام، الصحافي الرياضي المعروف، وهو بدوره كان مطرودا، ولحسن القرني، ومحمد شوقي..) وأخبرهم بأنني سألتحق بهم بعد عودتي من تازة بعد يوم أو يومين..
تركت الدار البيضاء وعدت إلى تازة لإحضار ملابسي، وقد حسمت أمري وقررت خوض مغامرة الالتحاق بإعلام الحزب، ممثلا وقتها في جريدة «الديمقراطية العمالية»..
بعد عودتي من تازة، حاملا معي القليل من الملابس في حقيبة جلدية، توجهت مباشرة إلى مقر الجريدة، حيث استقبلني الإخوة بحفاوة استثنائية.. وطلبوا من العديد من الصحافيين والإداريين العاملين في «المحرر» أن يبحثوا لي عن سكن مناسب، وفي المساء, ذهبت إلى منزل محمد شوقي، الذي استضافني هو وزوجته نادية فتحي بحفاوة كبيرة.. ثم انتقلت في اليوم التالي إلى بيت لحسن القرني، الذي لم يقصر هو وزوجته في الترحيب بي..
بسرعة، اكتريت بيتا متواضعا ب 750 درهما، وعملت على نقل زوجتي العاملة في التعليم من تازة إلى الدار البيضاء، وقطعت علاقتي التنظيمية ب (تازة) التي كنت أتمتع فيها بمكانة واحترام كبيرين.. وكان هذا أكبر خطأ ارتكبته في حياتي.. لأن من يترك داره كما يقال يقل مقداره.. وهذا ما سأكتشفه في زمن قياسي..
- كيف؟
> مع بداية احتكاكي بالواقع التنظيمي للحزب في الدار البيضاء، تبينت أن الهالة المحيطة بالحزب لا علاقة لها بواقعه.. فالفروع كلها مشلولة.. والمقرات لا تفتح إلا في المناسبات الخاصة (ذكرى شهيد، معركة انتخابية، انعقاد مجلس إقليمي، معركة نقابية...).
ومع التحاقي بفرع الحي المحمدي، وانتخابي في مكتب فرعه، فوجئت بعريضة موقعة من طرف حوالي سبعين شخصا يعترضون على «إنزالي بالمظلات» من طرف الكتابة الإقليمية.. ظننت في البداية أن الأمر يتعلق برد فعل طبيعي لمناضلين بسطاء لا يعرفونني، ومن حقهم أن يعترضوا على انتخابي، بهذه السرعة، في مكتب الفرع، ولكنني تأكدت، بعد فترة، أن المسألة أكبر وأخطر من ذلك.. وأن «المحرك» لهذا الاعتراض كان شخصا مرتبطا ب«رجال» الحاج ثابت، الذين نجحوا منذ وصول «قائدهم» إلى أمن الحي المحمدي عين السبع، في شل حزب القوات الشعبية بالكامل في دائرة نفوذه.. وهو الوضع الذي مازال قائما إلى اليوم..
تسارعت الأحداث بعد ذلك.. وأصدر مكتب الشغل الدولي حكمه ضد المغرب، مطالبا حكومته بالتراجع عن قرارات طرد رجال التعليم والصحة في إضراب 9-10-11 أبريل 1979.
وخطب الراحل الحسن الثاني في ذكرى «ثورة الملك والشعب» في غشت 1980، معلنا «عفوه» عن المطرودين، وقراره منحهم شهرين من رواتبهم لِلَمْلَمَة أمورهم، استعدادا للعودة إلى أعمالهم..
عدت إلى عملي، وطلبت من الإخوة في المكتب الوطني للنقابة أن يعملوا على نقلي إلى الدار البيضاء، وهذا ما تم فعلا..
- متى كان ذلك بالضبط؟
> في بداية الموسم الدراسي 1980-1981.. التحقت بثانوية ابن العوام بعين السبع، وواصلت مساهمتي في إعلام الحزب (المحرر) و(النقابة الديمقراطية للشغل)، من خلال كتابات وترجمات.. إلى أن جاء إضراب يونيو 1981، بكل ما رافقه من قمع ومنع لصحافة الاتحاد (المحرر، وليبراسيون التي كانت تصدر أسبوعيا)، بشكل تعسفي، حيث جاء رجال الشرطة إلى مقر الصحيفتين في زنقة الأمير عبد القادر، ومنعوا العاملين من الدخول إليه.. وقد استمر هذا الوضع خلال أكثر من سنتين، حاولت خلالها أسبوعية «البلاغ»، التي كان يديرها الراحل محمد بنيحيى، سد الفراغ، إلى أن قرر الحزب قبيل الانتخابات الجماعية لعام 1983 إصدار جريدة «الاتحاد الاشتراكي» تحت إدارة محمد البريني..
- ما حقيقة ما جرى في الإضراب العام لشهر يونيو 1981؟
> كان واضحا، من خلال التعبئة العامة للإضراب، أن النجاح المطلوب غير مضمون.. خصوصا مع تصاعد وتيرة التهديدات الصادرة عن الدولة، بكل أجهزتها، والحملة الإعلامية الشرسة التي شنتها وسائل الإعلام السمعية البصرية والمكتوبة التابعة لها..
وصباح يوم الإضراب، كان التجاوب مع دعوة الإضراب محدودا جدا، إلى أن جاءت أخبار من ساحة السراغنة تفيد بأن حافلة للنقل الحضري أحرقت، أعقبها بنك ثم محلات تجارية.. هنا فقط، سارع الجميع إلى إغلاق المحلات والمؤسسات، وغادر من كان يعمل في المؤسسات العمومية وشبه العمومية مقرعمله، طلبا للسلامة، خصوصا بعد أن لعلع الرصاص في العديد من المناطق الشعبية في الدار البيضاء..
بعد ذلك، بدأت الاعتقالات التي طالت مسؤولي المكتب التنفيذي للكنفدرالية الديمقراطية للشغل (نوبير الأموي، عبد الرحمان شناف، محمد الأمراني، العمري، الحسين الكافوني، إلى جانب كل من مصطفى القرشاوي ومحمد كرم في الدار البيضاء، وعبد الهادي خيرات والطيب منشد ومحمد الأشعري من الرباط).
ظلوا في السجن لفترة طويلة قٌدموا بعدها للمحاكمة وصدرت في حقهم أحكام بالسجن لمدد متفاوتة.
بعد هذه الأحداث الدامية التي أزمت الأوضاع السياسية في البلاد جاء بيان المكتب السياسي المندد بقرار الملك الذي أعلنه في قمة نيروبي بقبول مبدأ الاستفتاء لتقرير مصير الصحراء، ليزيد الطين بلة، إذ أعقب البيان قرار باعتقال الزعيم التقدمي الكبير عبد الرحيم بوعبيد ومعه اثنان من أعضاء المكتب السياسي: محمد اليازغي ومحمد الحبابي -باعتبارهما كانا حاضرين أثناء تحرير البيان- بينما تم إطلاق سراح المناضل والمقاوم محمد منصور. نقل القادة الثلاثة إلى سجن لعلو. لكن صدور بيان الحزب الاشتراكي الفرنسي الذي طالب النظام المغربي بإطلاق سراح الزعيم عبد الرحيم بوعبيد ورفاقه أًثار حفيظة الراحل الحسن الثاني، ودفعه إلى نفي المعتقلين الثلاثة إلى ميسور بعد أن كانت قد ترددت أنباء عن احتمال إطلاق سراحهم في الأسابيع الأولى لاعتقالهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.