القصر الكبير : ميلاد المنظمة الدولية لرواد الانسانية والسلام    دي يونج يحتج أيضًا على الحكم: "كان عليك احتساب ركلة جزاءٍ لبيكيه كما فعلت مع سوسييداد"    عامل تطوان يقاضي برلماني « يساري » لهذا السبب !    عشرات الآلاف من حركة “السردين” المعادون للفاشية يتظاهرون في روما    نقطة نظام.. الدعم الأوروبي    بيوكرى…روائح كريهة تقود للكشف عن جثة متحللة بحي درب كناوة    الفرنسيون في صدارة عدد ليالي المبيت بأكادير خلال شهر اكتوبر الماضي    السلطات تقرر الاستعانة بمياه سد «العرائش» للتغلب على أزمة سدود طنجة    زيدان لاحديث له إلا عن حكيمي …وأكد أن مستقبلا كبيرا ينتظره …ولن يلعب إلا للريال …    صابر يكشف سبب انضمامه إلى الوداد    غيابات "وازنة" للرجاء أمام سريع واد زم    الدفاع الجديدي يحرم نهضة بركان من الخامس على التوالي    المقاول الذاتي: موضوع لقاء تكويني نظمته شبيبة المصباح بالقصر الكبير    بنعبد الله يعطي موقفه من النموذج التنموي الجديد    العثماني دول الجوار تعيش محنة ويجب أن نعيد الثقة لمؤسسات الوساطة    كاس العالم للأندية: السد القطري يفشل في المرور الى المربع    البطولة الاحترافية.. الترتيب بعد إجراء مؤجل الدورة الرابعة    سليمان الريسوني يكتب: وفاز قايد صالح    اقتحام بالعنف ومشاركة قاصر.. مديرية الأمن تكشف تفاصيل عن فيديو السرقة بسلا    تساقطات ثلجية ورياح قوية بهذه المناطق ابتداء من الإثنين    كوب 25 ..إشادة دولية بالتزام المغرب القوي والثابت في مجال التغيرات المناخية    حبس البشير عامين ليس الأخير.. النائب العام السوداني: الرئيس السابق ربما يدان بالإعدام في قضايا أخرى    طانطان: توقيف 3 أشخاص لتورطهم في قضية تتعلق بالسكر العلني وإلحاق خسائر بممتلكات عمومية وتعريض سلامة الأشخاص للخطر    الترجي التونسي يكرس فشله في “الموندياليتو”.. مدرب الفريق: “الهلال أفضل منا”    "المشاريع الكبرى" تخلق أزمة بين فرنسا والمغرب وباريس تُلوّح بإغلاق "رونو طنجة"    وزارة الصحة.. مباريات لتوظيف 230 تقنيا آخر أجل لإيداع الترشيحات : 16 دجنبر 2019    مهرجان الحكي الإفريقي يسدل الستار على فعاليات الدورة الثانية    قرار أممي جديد يدعم المسار السياسي لتسوية قضية الصحراء    أزولاي: تسجيل « كناوة » تراثًا لا مادي إنساني تكريس لريادة الصويرة    دراسة: الاحتفال بأعياد الميلاد والعام الجديد تضر القلب    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأحد    استنكر صمت الأمة الإسلامية.. أوزيل ينتقد الصين بسبب انتهاكاتها بحق مسلمي”الإيغور”    جدل الحريات الفردية بالمغرب .    الشرطة فاس تستعمل السلاح لتوقيف شخصين عرضا حياة مواطنين للخطر باستعمال السلاح الوظيفي    محورية الرحمة والرفق بالخلق في فكر الأستاذ عبد السلام ياسين    اعتقالات تنهي نشاط شبكة إجرامية خطيرة بين المغرب وإسبانيا    تفويض انتخابي ساحق لجونسون يُخرج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي    عامل إقليم السمارة يترأس الحفل الإفتتاحي للمهرجان الدولي الساقية الحمراء لسباق الهجن    دراسة: مادة الكركم تؤخر خرف الشيخوخة    خمس المغاربة يحلمون بالعيش في طنجة    أخنوش يترأس افتتاح الدورة الأولى لمعرض الصناعات التحويلية للزيتون بتاوريرت    المعلم يدخل عالم التمثيل كبطل لعدة أعمال درامية    مهرجان “بويا” يحتفي بالإبداعات الموسيقية النسائية بالحسيمة    دراسة أمريكية تؤكد اكتشاف دائرتين في المخ ترتبطان بالأفكار الانتحارية    مئات البريطانيين يتظاهرون في لندن رفضا لنتائج الانتخابات البرلمانية    النواب الأمريكي يبدأ أولى خطوات التصويت على عزل ترامب    دراسة كندية تكشف بروتين في دماغ الإنسان يحميه من ألزهايمر    الناظور.. رفع الحظر عن جمع وتسويق الصدفيات على مستوى جهة راس كبدانة-السعيدية    بعد « خليوها تهضر » الدوزي يعود مرة آخرى ب » لوكان جا قلبك » «    دراسة: الزواج مفيد للصحة النفسية.. والرجل الرابح الأكبر امتدت لسنوات    العروسي ونادية كوندا ضيفتا برنامج « سترايك » مع حمزة الفيلالي    أب طلفة يقدم على الانتحار شنقا ضواحي تطوان    رسام جزائري توقع تنصيب تبون رئيسا للجزائر قبل شهرين في رسم كاريكاتوري أدخله السجن    دار الإفتاء المصرية تصدر فتوى حول "شعور الميت داخل قبره"!    التمرّد الفردي المقابل الأخلاقي للحرب    تقريب المفازة إلى أعلام تازة    “الضمير” و”القانون” في مواجهة العنف والجريمة..    التحريض على الحب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مهنيو الصيد البحري غاضبون من بنجلون بسبب استنزاف كوطا سمك “أبو سيف”
نشر في اليوم 24 يوم 04 - 06 - 2019

وجد يوسف بنجلون، رئيس الغرفة المتوسطية للصيد البحري، والمستشار البرلماني بمجلس المستشارين، نفسه في فوهة مدفعية مهنيي الصيد البحري في كل من ميناء طنجة المدينة، وميناء أصيلة، الغاضبين من استنزاف الحصص المخصصة لهذه الدائرة البحرية من صيد سمك أبو سيف، وذلك في ظرف زمني وجيز أقل من المدة المحددة من لدن وزارة الفلاحة والصيد البحري ومكتب الصيد.
وعرف ميناء طنجة المدينة الذي دشن افتتاحه الملك محمد السادس، خلال الأسبوع الماضي، احتجاجات صاخبة للبحارة المحليين وغالبيتهم من مهنيي الصيد التقليدي، منددين بفتح الاستغلال للقوارب القادمة من دوائر بحرية أخرى، تنتمي إلى ميناء القنيطرة، المهدية، سلا، ومولاي بوسلهام، وهو ما أدى إلى استنزاف الحصة المسموح صيدها من سمك أبو سيف المعروف وسط البحارة ب “اسبادون”، حيث سجل مكتب الصيد بميناء طنجة نفاد حصة 500 طن في ظرف زمني قياسي لم يتعد بضعة أيام.
ولم يقف الأمر عند هذا الحد، بل إن ممثلي مهنيي الصيد البحري، نقلوا معركة احتجاجاتهم إلى وزارة الفلاحة والصيد البحري، والتي احتضنت يوم الخميس الماضي، اجتماعا حضره مسؤولون كبار بالوزارة، وجمعيات البحارة، ويوسف بنجلون، رئيس الغرفة المتوسطية للصيد البحري، حيث طالب المهنيون خلال هذا اللقاء بتأمين حصة بحارة ميناء طنجة وأصيلة، من المراكب القادمة من السواحل الغربية والجنوبية.
ووجه رؤساء جمعيات بحارة وأرباب قوارب الصيد التقليدي بطنجة وأصيلة، شاركوا خلال اللقاء الذي انعقد بمقر وزارة الصيد البحري في الرباط، لوما كبيرا إلى رئيس الغرفة المتوسطية يوسف بنجلون، لكونه أحد كبار تجار السمك الموجه للتصدير بالشمال، وأحد المتحكمين في قيمة المنتوج البحري بسوق العرض والطلب، معتبرين أن صيد المخزون السمكي المحدد في الكوطا في ظرف زمني قصير، يصب في صالح التجار المصدرين الذين يشترون منتوج “أبو سيف” بثمن منخفض.
وبحسب مصادر حضرت الاجتماع، فإن تبادل النقاش بين المشاركين تطور إلى ملاسنات حادة بين المهنيين ورئيس الغرفة المتوسطية، والمستشار البرلماني المذكور، الذي وجد نفسه وسط دائرة اتهامات، بغض الطرف عن التلاعبات في نسبة الكوطا المخصصة للسواحل المحلية بطنجة والنواحي، وكذا النشاط المتزايد في صيد سمك “الإسبادون” وتصريفه في السوق السوداء.
اتهامات رد عليها يوسف بنجلون، بحسب مصادر “أخبار اليوم”، بالتهرب من الأجوبة عن الخروقات المطروحة للنقاش، والاعتراض على حضور أحد ممثلي الجمعيات المهنية، ويتعلق الأمر بنائب رئيس الكونفدرالية الوطنية للصيد التقليدي، الحسين بن سعدون، وهي الهيئة التي كانت سباقة لمراسلة وزارة الصيد البحري، وأيضا والي ولاية جهة طنجة تطوان الحسيمة، بشأن استنفاد حصة ميناء طنجة وأصيلة من سمك “أبو سيف”.
وأشارت المصادر إلى أن بنجلون رئيس الغرفة المتوسطية بدوره، انخرط في تبادل الاتهامات مع الحسين بن سعدون، متهما إياه بالتهجم على اجتماع لم يكن مستدعى للمشاركة فيه، وإنما فرض حضوره بشكل غير قانوني، وهو ما دفع يوسف بنجلون إلى الانسحاب والمغادرة تفاديا لمزيد من الإحراج، وترك مكانه نائبه الأول عبد الواحد الشاعر، ليواصل مناقشة المشاكل المترتبة عن صيد “الإسبادون”.
وكانت مندوبية الصيد البحري لجأت منتصف شهر ماي المنصرم، إلى إعلان وقف مؤقت لنشاط صيد سمك “أبو سيف”، والذي ينتظر البحارة موسمه بفارغ الصبر، بالنظر إلى رواج بيعه والطلب المتزايد عليه وارتفاع ثمنه في السوق. وتهدف الوزارة الوصية من هذا القرار إلى الحد من استنزاف الثروة البحرية، وإتاحة مدة الراحة البيولوجية لهذا الصنف السمكي.
ويشتكي مهنيو الصيد التقليدي في ميناء طنجة وأصيلة، من توافد مراكب صيد ذات حجم كبير وسعة أكبر من المراكب الصغيرة التي تبحر من ميناءي طنجة وأصيلة، حيث تقوم بالصيد في المصايد المحلية دون احترام الشروط والضوابط القانونية، من حيث الحمولة والكمية المرخص بصيدها، خاصة أسماك الإسبادون، والتونة، والأخطبوط، التي تعد فرصة لترويج الحركة التجارية بالنسبة للبحارة المحليين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.