تفويت عقار يثير غضب المعارضة بأكادير    دراسة: 3.8 تريليون دولار و147 مليون عاطل حصيلة خسائر كورونا    بسبب الطلب القوي.. لارام تعزز بعض رحلاتها الداخلية    بعد إغلاقه بسبب جائحة كورونا.. إعادة فتح شرفة برج إيفل للحفلات بفرنسا    الأوقاف تحدد بروتوكول إعادة فتح المساجد بالمملكة    الكاميرون تتراجع عن استضافة دوري أبطال أفريقيا    طقس نهاية الأسبوع…أجواء حارة بمعظم ربوع المملكة    حزب "أخنوش" يوضح حيثيات حكم إفراغ مقره    النجم الهندي أميتاب باتشان وإبنه مصابان بفيروس كورونا    ترامب يظهر لأول مرة مرتدياً الكمامة بعد 4 أشهر من تفشي كورونا في أمريكا    بالفيديو.. ترامب يرتدي الكمامة لأول مرة منذ بدء الجائحة    أولمبيك آسفي يدخل في معسكر تدريبي استعداد لاستئناف منافسات البطولة    6 إصابات وسط عسكريين بمكناس    وفاة احد اعمدة "شدى اف ام" و"شدى تيفي"    بي إن سبورتس: بسباب كورونا الكاميرون مغاديش تنظم نصف نهائي ونهائي دوري أبطال أفريقيا    ابتكار يدمر فيروس كورونا خلال ثوان معدودة    ألمانيا.. نحو 4 آلاف متطوع لاختبار لقاح ضد "كوفيد 19"    نقطة نظام.. اتجار بالعالقين    بسبب كورونا، جامعة أمريكية للبيع ب 3 ملايين دولار فقط    نجم بوليوود أميتاب باتشان تصاب بكورونا ودخل لسبيطار    سلطات الرباط تتخذ خطوة جديدة بشأن توقيت إغلاق "مطاعم الخمور"    أكادير : عشيق الأم يرسل ابنتها إلى المستعجلات بعد حرقها إثر تبولها في فراش الخيانة، والاعتقال يطال العشيق و الأم على حد سواء.    مدرب ريال مدريد الأسباني زين الذين زيدان يتبرع بتجهيزات طبية لصالح الجزائر    المدير العام لشدى إف إم محمد حياك في ذمة الله    سفير فلسطين لدى المغرب يشيد بدور الشباب المغربي في مناصرة القضية الفلسطينية    "لارام" تعزز رحلات داخلية إلى العيون والداخلة    الغلوسي : ضمان إنتخابات نزيهة رهينٌ بمحاسبة لصوص المال العام وتحريك المتابعات ضد المفسدين    وزير الداخلية يحث رؤساء الجماعات على ضرورة التدبير الأمثل للنفقات برسم 2020    بالصور.. تشييد أضخم بوابة للحرم المكي في السعودية    من بين 1400 مسجدا باقليم الجديدة.. 262 فقط من المساجد سيتم افتتاحها أمام المصلين من بينهما 23 بالجديدة        برشلونة ينتصر وينتظر تعثر الريال لإحياء حظوظه في المنافسة على لقب"الليغا"        الممثل الهندي اميتاب باتشان يعلن إصابته بفيروس كورونا        آيا صوفيا: مجلس الكنائس العالمي يدعو تركيا إلى التراجع عن تحويل المتحف إلى مسجد    تبون يزور المغرب في غشت .. وكالة الأنباء الجزائرية تكشف التفاصيل !    وزارة السياحة : فنادق اقليم الحسيمة جاهزة لاستقبال السياح    لم تحدث منذ 3 ملايين سنة.. العلماء يحذرون من كارثة جديدة لكوكب الأرض    لم يكتمل بعد    المغرب: تسجيل 214 إصابة جديدة مؤكدة بكورونا خلال 24 ساعة    أئمة وخطباء بطنجة يخضعون لفحوصات كورونا استعدادا لإعادة فتح المساجد    فيديو.. دموع وحسرة فنانين في جنازة عبد العظيم الشناوي: عاش فقيرا ومات فقيرا    برنامج الرحلات الخاصة .. المسافرون مدعوون للتقيد التام بالشروط التي وضعتها الحكومة    تقارير: "الكاميرون لن تستضيف نصف نهائي ونهائي دوري الأبطال بسبب الوضع الصحي السائد داخلها"    الملك يهنئ رئيس منغوليا بمناسبة العيد الوطني لبلاده    "100 يوم 100 مدينة" من كلميم.. بوعيدة تشدد على ضرورة مشاركة المواطن لتدارك التأخر التنموي بالمنطقة    في خطوة مفاجئة شيرين رضا تصدم متابعيها بهذا القرار    زياش يودع أصدقائه في أياكس بهدايا ذهبية (صور)    بعد انتحار نجم بوليوود "سينغ".. ممثل آخر يضع حدا لحياته! (صورة)    أولا بأول    فرنسا.. الآلاف يتظاهرون ضد تعيين وزير للداخلية متهم بالإغتصاب وتسمية "الوحش" وزيرا للعدل    دراسة أمريكية تكشف خطر المقاعد الوسطى في الطائرات على الإصابة والوفاة ب"كوفيد-19″    الفنان المغربي عبد العظيم الشناوي مات    أقوى النقط الخلافية في الحوار الاجتماعي بين العثماني والنقابات والباطرونا    زيان : الأكباش التي تهدى للوزراء من طرف دار المخزن بمناسبة عيد الأضحى يجب أن تقدم للفقراء    التباعد بين المصلين في المساجد.. ناظوريون يستقبلون خبر افتتاح بيوت الله بالفرح والسرور    ناشط عقوقي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قصة قصيرة: التجول في أزقة الهاوية
نشر في بيان اليوم يوم 05 - 07 - 2010


1- القصة في رسالة قصيرة.
الساعة تشير الى الخامسة مساء.كنت قد فكرت في كل شيء تقريبا، بعد أن أخذت مقعدك وسط المقطورة المكيفة، وتخلصت من جحيمك الذي كان يحاصر مثانتك في مرحاض القطار. دارت بخلدك اذن أشياء كثيرة، كثيرة بحيث لا يمكنك الالمام بها الا داخل قطارينقذف كسيل شتوي.قطار يحتمل فضاعات الجميع، ويسرع..يسرع في جنون.
كان الماضي بأكمله يقف أمامك في طوابير طويلة من الهواجس:اطلالة البدايات، غنج الشفق المبثوث في مسقط الرأس كجواسيس كوزموبوليتيين في شوارع موسكو، شغب البنفسج في صباحات أبريل، ألق فتاة مراهقة تشرف على حب مباغت، وهي تستبطىء نمو صحون الشهوة في جسدها النحيل، تسريحةالشعر المعلنة عن الغواية أمام الملأ، تشابك الأيادي تحت الموائد للتحايل على صرامة الكبار ، الخنادق المرصوصة بأحلام البكالوريا، الرصيد البنكي المشفوط الشحم الى حد النحافة القاتلة، غمزات الحياة التي لم تعد تثر أحدا، السير الحثيث الى الهاوية الدانية كلسعات النحل في الربيع، الارتماء في أحضان قيلولة هادئة كمياه الجداول في غابة مفطورة القلب، بعد أن غادرتها أشجار صالحة الطوية، اقترفت الاخضرارفي أزمنة الحروب والتأنق، صهوة الأسهم المستحيلة بدهاليز البورصة كأنها طلاسم دجال، الرسائل القصيرة في تخوم الليل، الأوحال في سراويل الطفولة والمخفية باحكام عن أمهات قلقات، التصابي في الحافلة المتجهة الى الجنوب...
كنت غارقا في استيهاماتك وخيالاتك .تمسح التلال البعيدة بنظرات زائغة، وتعود لتكرع الماء من القنينة الصغيرة، قبل أن تهتف مذيعة القطار:محطة فاس..دقيقة الوقوف..فلملمت أمتعتك ونزلت في تباطؤ مقيت.
2- رجل بغيض وامرأة سمينة.(القصة بالتفصيل الممل.)
في تلك المدينة المسكوكة كقطعة نقدية، والمنطوية على نفسها في تلك السفوح القصية، توقف بك المسير.كنت متعبا، متعبا الى حد الاحساس بالخواء.
تململ أكثر من رجل وامرأة في محطة القطار، بعضهم تحت وطأة الصهد، وآخرون بعد أن طالت بهم السويعات التي جلسوها ههناك في انتظار قطار يتأخر باستمرار.
جاء الرجل النحيف تماما.يلبس ملابس جديدة، وحذاء بكعب قاس يحدث طقطقة أثناء مشيه.خمنت أنه على خلاف مع زوجته .هويعمل في محطة القطار، وهي ممرضة في مستشفى.هو شخص نهم يفضل الأطباق الدسمة والقشدة البيضاء (فكرت أيضاأنه يشتاق الآن الى طويجنات أمه، التي كانت تعدها له.فهوولدها المدلل، الذي لا يتوقف عن التلويح باعتزال طاولة الأكل، والصوم ان اقتضى الأمر ذلك.يغدق في املاء شروطه أثناء معاهدات الصباح التي تسبق مشاوير الطبخ، طبعا حينما يسأل عن أطباقه المفضلة!)، وهي تتبع حمية صارمة وضعها لها رئيسها المباشر.هويفضل الأخبار السياسية والرياضية، وهي تصر على متابعة قنوات المرأة، حيث يأتي ذلك الرجل العظيم رفقة زوجته، ويتعب نفسه في تقديم نصائح كثيرة لا تتذكر شيئا منها الآن.ولكنها تحتفظ بنسخها الشخصية من برامجه في أقراص مضغوطة.تضعها في درج صغير في خزانة ملابسها، وتحكم اغلاقه بمفتاح ذهبي اللون، ثم تضعه في جيب صغير صعب المنال داخل حقيبتها اليدوية.
كنت قد أرخيت جسدك، وأملت رأسك على ذلك الجدار المرصوص بفسيفساء يتداخل فيها الأسود والأخضر، ولربما هو البني والأبيض(من يستطيع الجزم بشيء في هذا الزمن الأرعن؟!).أشبكت ساقيك كما يحلو لك أن تفعل دائما، قبل أن تتراجع عن وضع كعب حذائك ، على الجدار المغسول بعناية ، فهذه حماقة لا يرتكبها عاقل ، ستجعل الكل يرسم على وجهه تلك النظرة الشزراء المعروفة، وقد يحوقل أحدهم، ممررا يديه الاثنتين على وجهه، وقد تقول امرأة بصوت عال:»لو كان زوجي معي لسلطته عليه»-وهي تقصد انها سترخص له بشتمك، دون أن يلحق بنفسه أي أذى من جانبها-وقد يأتي أحدهم ببساطة ليقل لك:»عار عليك !إذا وضع كل منا قدمه هناك سيشحنوننا في شاحنة لنقل الأبقار بدل قطار مكيف».ولكنك خيبت ظن الجميع، واتكأت على الجدار في تأدب يليق بمسافر بواسطة القطار.
تحسست تذاكرك أكثر من مرة، قبل أن تقتنع بنقلها من جيب السروال الخلفي إلى جيب القميص، ليسهل عليك اشهارها في وجه ذلك المراقب المبتهج، الدائم الاحتفال، والذي ينقر الحافة الحديدية للمقاعد نقرات متسارعة كأنها دعوات قديمة للانخراط في الحروب، ثم يستعرض ابتسامته الميكانيكية كأنها خارجة من آلة كهربائية.يقطب جببينه ، وينظر نظرة من لا يريد أن يفوت ولو جزء دقيق من تفاصيل الورقة ذات الظهر السماوي اللون، والمجعدة في غالب الأحيان من قبل أياد أربكها البحث عن مقعد داخل مقصورات احتلها عشاق القيلولة، فخلدوا للنوم، بعد أن توسدوا حقائب مصنوعة من البوليستر، مليئة بأغراض لا تخرج عن احتمالين:ملابس داخلية وأخرى بديلة، أو سلع مهربة قد تكون فوط صحية للأطفال، ثم حجزوا تذاكر طائرات تحلق في سراديب أحلامهم.
عاد الرجل الذي سيصبح بغيضا الآن، بعد أن صفق باب مكتبه أكثر من مرة، وأدار المزلاج بعنف وسخط، محدثا صوتا شبيها بانكسار أقفال حديديةضخمة: طراق.. طراق.. نكاية بي أنا الذي كنت قد استرسلت لأحلام اليقظة قرب باب مكتبه، رغم أنني كنت أتنحى كلما أراد المرور.
يتمشى هو وزميله فوق رصيف المحطة، واضعا يده على كتفه، في حركة لا تدل على التواد والمحبة أبدا ، بل تنم فقط عن مصالح كثيرة مشتركة، وربما مشاريع سرية لمغافلة الزوجات في نهاية الأسبوع، ثم يعودان في تباه الى فتح باب المكتب مجددا والانسلال اليه كاللصوص.يغلقان الباب من ورائهما بسرعة حتى لا يتسرب الى الداخل لهيب الحرارة المستعر، في كل مرة كانا يدخلان أويخرجان ، وقد تكرر ذلك حتى أصبح مزعجا.
كان انفتاح الباب يفرج عن نسمات هواء باردة لطفها مكيف هواء يشتغل باستمرار ماداما لا يدفعان فواتيره.يعودان الى الانخراط في قهقهة مجلجلة، أحدهما يتكلم والآخر ينصت، قائلا من حين لآخر، بشكل متقطع، وبوتيرة متراخية:نعم ..نعم.. آه مزيان ..مزيان ..كأنه يريد أن ينهي الحديث.يتظاهر باستعمال هاتفه لاجراءمكالمة افتراضية.ينقر بسبابته البيضاء الممشوقة على الأزرار التي تشبه حشرات صغيرة.يدني الآلة المتناهية في الصغر كقطعة شوكولاطة تم قضمها أكثر من مرة.، وينظر بعينيه الآثمتين الى زميله، الذي كان قد صمت مكرها كمذياع يدوي فرغت بطاريته ، ويتظاهر هو الآخر بالنبش في أوراق موضوعة فوق مكتبه.
ضرب الأول بيده البويبة الصغيرة لهاتفه لتعد الى وضعية المضاجعة في مكانها الأصلي.فعل ذلك كأنه نجار متمرن، يحرص على أن يدخل المسمار بضربة مطرقة واحدة في جسد طاولة، وقال:»هل يمكن أن يكون نائما في هذا الوقت؟»أأأأاااااااالالالالالااا
رد الآخر:»كيف تعن لك أفكار كهذه؟»
فعدل من جلسته وأجاب :»الرصاص القروي(في الحقيقة قال:البلومبي العروبي)، لم يغسل أرجله بعد من أوحال قريته، و هاهو الآن يماطلني كأن أباه هو من بنى فاس!»
طبطب الآخر على كتفيه، وقال مواسيا::كلهم يأتون حفاة عراة، ثم يبدأون في التذاكي بعد ذلك، بعد أن تدللهم نقاوة الصابون.»
هبت رياح قوية الآن، عبثت بطاقية أحد الأطفال.قامت أمه الممتلئة الجسد كشاحنة صغيرة للحاق بها.تذكرت أنك لم تشترجريدتك، وهو مالم تعتد عليه أثناء أسفارك .لو كنت قد اشتريتها ، لكنت الآن تسخر من تذمرات الجميع، بعد أن تحاصر الكلمات الشريدة بناظريك.
لا يستطيع أحد أن يجازف ، حينما يكون وحيدا ، أن يسافرفي القطار دون جريدة.جريدة فحسب، لا يهم أن تكون قد صدرت في اليوم نفسه أو البارحة، أو حتى السنة الفارطة، كما لا يهم أن تحصل عليها من بقال الحي، الذي يكدسها أسفل الكونتوار، بعد أن يكون قد اشتراها بدرهمين للكيلو غرام، أو من الكشك الذي تخشى أن يحوله صاحبه الى محل لبيع الآيس كريم، مادامت تجارة الجرائد والكتب كاسدة.الجريدة ملاذ المسافرين.بها تتقي شر الثرثارين والمتباهين بأعراسهم، والمدعين خفة الروح، وهم ليسوا سوى ثقلاء من طينة صراصير المطابخ.تدفن رأسك بين صفحاتها، فتحصل على خلوتك رغم أنف الجميع.
تابعت المرأة ملاحقة الطاقية، وهي تهرب منها.تتوقف ثم تعود للحركة.تسقط الطاقية على سكة القطار.تتجه الأنظار كلها اليها.تمسح هي حبات العرق المتجمعة على جبينها.يأتي عامل المحطةبقميصه الرمادي وقامته القصيرة مثل رجل صيني.يحكم قبضته حول صفارته، كأنه يضع يده على زناد مسدس، مستعدا لاطلاق صفيره الانذاري .يلتصق الصبي بتلابيب أمه.يأتي أيضا الرجل البغيض- بنظري- مهرولا .لا يتخلى عن توظيب ربطة عنقه .تخرج التحذيرات والنصائح من فمه كقطعان خيول غير مدربة في أفلام رعاة البقر.يسوي وضع نظاراته بابهامه ويخرج من فمه صفيرا هو الآخر.
يقول للمرأة: »اللهم السلامة ولا الندامة.»
ترد المرأة:»طاقية ولدي الحمراء ..لن يأتيه نوم بعد الان..ماذا سأقول لأبيه؟أبوه جذام.. داير كي العلقم لكحل..لن يغفر لي أبدا»
يصل القطارمسرعا .يزدحم الجميع أمام الأبواب الضيقة.تولول المرأة قليلا، ثم تصعد درجات السلم المعدني تاركة طاقية ابنها الحمراء.
3- أحدهم يلبس طاقية زرقاء وتفاصيل أخرى.
في القطار يأتي الناس من كل صوب.يتأنق البعض الى حد اعتقادك أن عروسه ستزف اليه هناك، ويلبس البعض ملابسه التنكرية، هي في الغالب بذلة سوداء وحذاء ملمع، ومحفظة سوداء مليئة بأشياء مبهمة، قد لا تكون سوى قطع إسفنج.
يجلس بقربك أحدهم يحدث هذا دوما.يستقبل عدة مكالمات من أصدقاء وعدوه وعودا قاطعة، حينما جلسوا البارحة بمقهى «دريم» أومقهى «الأندلس»بمهاتفته ، بعد أن يستقر به المجلس في القطار، وذلك حتى يكتمل المشهد التنكري.
يجيبهم قائلا:
-ذاك البيزنيس الكبير الذي لم أنهيه...أنا غادي ليه...
-البرلماني فلان ..الدايم الله..مات البارحة..قبل الفجر بدقيقتين..
-اعيينا بالطلوع والهبوط ..هاذ الرباط قتل لي القلب، وطل..لع لي السكر..
-السيارة خليتها فالدار..الماشينة-يقصد القطار- أحسن لي.
-واش امشيتو للنزاهة؟
ثم بعد أن يتأكد أنهم هاتفوه كلهم، يخلد لنوم عميق ، لا يقوم منه أبدا.
أشخاص آخرون يأتون ببذلات رياضية ، وبأقدام يحشونها في جوارب بيضاء، ويحرصون على وضع أنصافها داخل «بنطوفات» مهربة.يذهبون الى المراحيض كأنهم داخل منازلهم أو كأنهم يقومون بجولات صباحية داخل حدائق عمومية.
هجست المرأةالمكلومة، بعد أن رمقت أحد الأطفال يضع طاقية زرقاء فوق رأسه، طاقية هي نسخة طبق الأصل لطاقية ابنها مع اختلاف في اللون فقط.دارت ببالها عدة تخمينات:لو كانت طاقية الطفل حمراء، أو طاقية ابنها زرقاء، لاستعطفت أمه أن تبيعها اياها، واذا رفضت تستولي عليها غير مبالية بصراخها أو بتجمهر الفضوليين الذين سيغرسون شوكات نظراتهم في جسمها دون رحمة.لكن لتخسأ هذه ال»لو»، فطاقية ابنها حمراءوطاقية الطفل الذي تحتضنه أمه بيدها اليسرى زرقاء، وزوجها لا يمكن أن ينخدع أبدا.
تذكرت ذلك المساء الجميل المناسب جدا لخروج الأزواج للتسوق.تذكرت أيضاالتاجر الرقيق، وهويضع أمامها ألوانا اختيارية كثيرة للطاقية التي استقر رأيها عليها أخيرا، بعد أن لفا هي وزوجها كل المتاجر.
«شوفي آللآ ، خذي اللون اللي بغيتي»قال التاجر.
ولكنها اختارت الأحمر، ولم تختر الأزرق، وهي لايمكن أن تغفرهذا لنفسها.مادامت الطاقية التي يعتمرها الولد الذي استيقظ الآن زرقاء.
بقربك جلس شخصان متقابلان.يبدو أنهما لم ينبسا بأية كلمة قبل جلوسك.
قال الشخص المحاذي لك، والذي يبدو أنه جندي متقاعد، بنبرة متسائلة:
-»غادي للدار البيضاء ان شاء الله؟»
رد الآخر الجالس في المقعد المقابل ، والواضح أنه يعيش حياة هنيئة:
-»غير لمكناس.»ولم يضف أية كلمة تدل على أنه يجامل السائل، أو أنه يريد اتمام الحديث.
جازف الجندي المتقاعد مرة أخرى:
-»مكناس زوين هاد الأيام!»
أجاب الآخر في حياد تام:
-»زوين»(جميل)كان باديا جدا أن الحديث سيتوقف هنا.
تأكد لك الآن بشكل قاطع أن الجريدة ضرورية في أسفار كهذه.
فكرت بتجريب النوم.لكن المذيعة هتفت بصوتها المهذب جدا:»محطة فاس.. دقيقة الوقوف.»
حملت أمتعتك ، ونزلت في تلكؤ قططي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.